منوعات

رائعة HBO: مسلسل Chernobyl الذي تناول حادثة طواها التاريخ طيًّا!

ما سر تميّزه وانتشاره الواسع؟

مسلسل (صراع العروش) هو أشهر ما قدمت شبكة HBO على شاشة التلفاز بالمُجمل، هذا صحيح ولا شك أو ريب حوله، حتى بالرغم من التقييمات السلبية للموسم الأخير منه. ولم تنفك الشركة أن تُبهرنا بالمزيد والمزيد من الأعمال باستمرار، والعمل الذي سنتحدث عنه اليوم هو واحد منهم. اليوم سوف نتحدث عن مسلسل Chernobyl الذي أحدث ضجة كبيرة في الفترة الماضية.

المسلسل مكون من 5 حلقات فقط ويتبع الـ TV-Mini Series التي تُقدمها الشبكة من حينٍ لآخر. وحتى الآن حصل المسلسل (بعد صدور 3 حلقات فقط) على تقييم 9.7 على IMDB. مُتخطيًا بذلك Game of Thrones و Breaking Bad الأسطوريان تمامًا!

فما سر تميّزه وانتشاره الواسع؟ هذا ما سنعرفه في مراجعة اليوم!

*المراجعة خالية من الحرق*

القصة

ليغاسوف وبوريس يهبطان من المروحية

إنها القصة التي نعرفها جميعًا بشكلٍ سطحيّ، قصة الفاجعة التي حصلت في (تشيرنوبل) بـ (أوكرانيا) بداخل الاتحاد السوفيتي قبل أن ينحلّ ويُفكك. لكن بالمُجمل تلك الحادثة طواها التاريخ طيًّا، مع وجود مُغاطات تاريخية كثيرة بالمنتصف، ولا أحد يعرف حقيقة ما حدث فعلًا لولا بعض الأقوال التي جزء منها موثق، والجزء الآخر غير موثق.

لذلك يأتي المسلسل ليُغطي الذي حدث عن طريق (استقراء) للذي حدث من منظور الكاتب، فبالتالي التجسيد على شاشة التلفاز ما هو إلا إحياء لهذا الاستقراء الذي يحتمل الخطأ والصواب كذلك. وبسبب هذا لا يجب أن نحكم على المسلسل بالسلب أو الإيجاب لوجود معلومات صحيحة أو خاطئة به.

تبدأ القصة مع انفجار المفاعل رقم 4 في محطة مفاعلات (تشيرنوبل) النووية، ولم يصل الأمر لمسمع العالم إلا بعد ساعات كاملة من الكارثة، وفي هذه الأثناء كانت الحكومة السوفيتية تُواري خيبتها وتعمل على إصلاحها بأي شكل. لكن الأمر أكبر بكثير من انفجار أو ضحايا حروق إشعاعية، الأمر مرتبط هذه المرة بفناء القارة كلها في وقت وجيز، أو العالم بأكمله على المدى الطويل!

ما المميز في هذا المسلسل؟

السرعة في قلب البطء

ليغاسوف يشرح وضع المفاعل

تحركت الحكومة السوفيتية تجاه الأمر بشيء من البطء الشديد في الواقع مقارنة بحجم الواقعة. لكن ذلك البطء نجح صنّاع العمل في إبعاده عن الشاشة للمُشاهد، ونجحوا في إظهاره بشكلٍ غير مباشر. وذلك يعود لمدى تسارع الأحداث وحدتها وتصاعدها مع الوقت، لكن في ظل ذلك التسارع إذا نظرت للأمر من زاوية علوية قليلًا، ستجده بطيئًا جدًا.

أنت هنا تتحدث عن كارثة قادرة على قتل قارة بأكملها، وعلى المقياس الكبير مقارنة بوقت الكارثة أنت لم تتحرك إلا بضع خطوات فقط تجاه حلّ الأمر. لكن استطاع المسلسل جعل تلك الخطوات البسيطة عبارة عن أحداث ملحمية متقطعة تنتقل من طرف إلى طرف، بداخل المعمعة تارة، وخارجها تارة أخرى.

البراعة في التفاصيل

عمّال مفاعل تشيرنوبل يحاولون إصلاحه

في الواقع، اعتمد المسلسل على الكثير من التفاصيل الواقعية التي جعلته عندي واحدًا من أكثر الأعمال الفنية التي التزمت بالجانب العلمي والحياتي سويًّا. كارثة (تشيرنوبل) هي حادثة نووية، وانشطار النواة تنبعث منه كميّة طاقة مهولة جدًا، وإذا لم تنفجر تلك الطاقة بالكامل بعد، فبالتأكيد العديد من الإشعاعات المميتة والقاتلة من (ألفا) و (بيتا) و (غاما) قد انبعثت بالفعل.

جسّد المسلسل تأثيرات تلك الأشعة على الجسم بداية من الاختلال البسيط في الحمض النووي، وحتى الاختلال القوي جدًا في البروتينات الناتجة عن ذلك الحمض المُشوه، والتي تظهر في هيئة الحروق القوية والتشوّهات الجلدية العنيفة جدًا.

كما أنه ذكر في المسلسل كيف يعمل المفاعل النووي، فبالتالي يُوضح للمشاهد الخلفية العلمية والمعرفية المبنية عليها الحادثة من الأساس. ويطمح المسلسل لكشف الخطأ البسيط جدًا الذي عرقل سير عمل المفاعل، لتصبح لدينا حادثة (تشيرنوبل) الشهيرة.

الشخصيات والتمثيل والإخراج

الممثل دونالد سومبتير في مسلسل تشيرنوبل

الشخصيات كتابتها حتى الآن ممتازة، ردود الأفعال مناسبة تمامًا للتركيبة الكتابية المطروحة للشخصيات منذ الحلقة الأولى. بعضها متسرع وبعضها موزون وبعضها بين كليهما، لكن بالمُجمل البناء جيّد جدًا وأعجبتني كل الشخصيات، رئيسية كانت أو ثانوية.

المسلسل من بطولة الثنائي (جاريد هاريس) – في دور الخبير النووي (ليغاسوف) و (ستيلان سكارسغارد)، – في دور الارستقراطي (بوريس)- ( وكلاهما قدم دورًا ممتازًا في المسلسل. كما أن هناك حضور شرفي من الممثل القدير (دونالد سومبتير) والذي وجوده أضاف إلى المسلسل الكثير في الواقع.

المسلسل من إخراج Johan Renck، وكان الإخراج رائعًا من وجهة نظري. الكادرات الإخراجية في المُجمل اعتمدت على اللقطات القريبة من وجوه الشخصيات لإبراز الحالة النفسية، بينما المشاهد الخارجية اعتمدت على زوايا الكاميرا العلوية لإظهار مساقط رأسية لأماكن الأحداث.

حقائق عن حادثة تشيرنوبل والاتحاد السوفييتي

رئيس وزراء الاتحاد السوفيتي في مسلسل تشيرنوبل

1- بدأ الاتحاد السوفييتي في عام 1922 مع رئيس الاتحاد الشيوعي (جوزيف ستالين) وانتهى في 1991 مع رئيس الاتحاد (ميخائيل غورباتشوف). وأول رئيس وزراء كان الشهير (فلاديمير لينين) وآخر رئيس وزراء كان (إيفان سيلاييف).

2- مساحة الاتحاد السوفيتي الجغرافية هي مساحة كبيرة جدًا من العالم، حيث شملت بلدانًا أبرزها أوكرانيا، بيلاروس، ليتوانيا، أرمينيا، إستونيا، إلخ.

3- حصلت حادثة (تشيرنوبل) عام 1986 في (أوكرانيا)، وهي واحدة من أبرز مقاطعات الاتحاد السوفييتي وقتها، وكانت تلك الحادثة بمثابة علامة سوداء في تاريخ الاتحاد، ويُقال أنها كانت إحدى أسباب حلّه في 1991 بعد سنوات قليلة فقط من حدوثها.

4- تسببت الحادثة في مفارقة 36 شخصًا للحياة، وإصابات وصلت إلى 2000 شخص، وخسائر مالية للدولة تُقدر بـ 3 مليارات دولار أمريكي. كما أنها أذت الملايين من سكان الكوكب بطريقة غير مباشرة عبر الإشعاع المنبعث من وقتها وحتى يومنا هذا وسيظل هكذا حتى انتهاء العمر التقديري للمواد المشعة، والذي يُقدر بـ 24 ألف عام.

5- بعد انتهاء الكارثة تم إعلان أن المنطقة التي تشمل مدينة (بريبيات) هي مدينة منكوبة، وتم ترحيل جميع سكانها مع توفير الرعاية اللازمة لهم. وبعدها تم تطويق المنطقة بمساحة 30 كيلو مترًا بالكامل، وتم دفن المفاعل وبقاياه بالخرسانة. إلا أنه مؤخرًا عانت الخرسانة من تشققات، وعملت (أوكرانيا) على ضخّ مال كثير من أجل تدعيم تلك الخرسانة بطبقة أخرى جديدة ومنيعة ضد الإشعاع.

مقالات ذات صلة

إغلاق