قوائم

نظريات عن الأحداث القادمة في مسلسل Game of Thrones ابتدعها عشاق ومتابعو المسلسل

لم تقدم لنا الحلقة الثالثة سوى القليل من الإجابات عما سيجري من أحداث

تحذير: تحتوي هذه المقالة على حرق للأحداث أو Spoilers

إن كنت من عشاق مسلسل “لعبة العروش”، فلا شك أنك شاهدت الحلقة الثالثة من الموسم الثامن والأخير الذي يُعرض حالياً، ولعلك دُهشت لموت أكثر الشخصيات غموضاً وتخويفاً في المسلسل بأكمله، وهو The Night King. إنه الشر الأعظم الذي انتظرنا قدومه منذ المواسم الأولى للعرض. واعتقدنا جميعاً أن المواجهة النهائية ستكون بين البشر وبين هذا “الموت” القادم من الشمال ليهلك الجميع، لكن لدى القائمين على العمل خطة أخرى على ما يبدو.

وبصرف النظر عن المعركة الملحمية التي شاهدناها (والتي أعتبرها شخصياً عملاً سينمائياً مميزاً لا يخلو من أي شائبة)، وبصرف النظر عن الأحداث التي تمت وعن النهاية الصاعقة والمفاجئة لـ “ملك الموت” هذا: ظهرت منذ القدم، وحتى الآن، نظريات عديدة من قبل عشاق المسلسل والرواية كي تفسّر تاريخ وأهداف وأصل The Night King. وحتى بعد مقتله، من يكون حقاً هذا البلاء الذي لطالما سمعنا عنه منذ الموسم الأول (وهل من عبارة أشهر من Winter is Coming؟).

لم يتوقع أحدٌ انتهاء هذه الحلقة على هذه الشاكلة، فالجميع يتساءل الآن ماذا سيحدث بعد مقتل الـ Night King؟ هل سيحيى من جديد؟ ماذا سيحدث في الحلقات الثلاثة القادمة إن كان “أعظم شرير” في المسلسل قدي قُتل في منتصف العرض؟ قدمت لنا معركة وينترفل المزيد من الأسئلة والقليل من الأجوبة، لذا تابع معنا هذه المقالة لتتعرف على هذه النظريات التي تتنبأ بمستقبل هذا المسلسل.

ما نعرفه عن The Night King:

من قراءة الكتاب وتتبع أحداث المسلسل، نستطيع استنتاج المعلومات التالية والقليلة عن هذه الشخصية الغريبة: كان “ملك الليل” إنساناً طبيعياً كغيره من البشر، لكن “أطفال الغابة” أو Children of the Forest، قاموا بتحويله إلى “وايت ووكر” منذ آلاف السنين ليصبح سلاحاً فعالاً في حربهم ضد البشر الأوائل الذين طاردوا هؤلاء ونكلوا بهم.

وبعد مرور سنوات عديدة، استطاع The Night King الخروج عن سيطرة أطفال الغابة وقام ببناء جيش من الـ “وايت ووكرز”. ويبدو أن أطفال الغابة تعرضوا للاضطهاد من قبل البشر والموتى الأحياء على حد سواء حتى انخفضت أعدادهم إلى حد التلاشي.

إذاً من هو The Night King وما هدفه من كل ذلك؟ إليكم بعض أكثر النظريات رجحاناً حول تاريخه وأصله:

1. ينتمي الـ Night King لعائلة Stark

هل كان The Dark Night من عائلة Stark؟

هناك نظريتان كانتا محط جدل واسع، تدعي الأولى أن(ملك الليل) هو (بران) نفسه (وهي نظرية غير مرجحة بعد الآن) والثانية أن (ملك الليل) –أو الرجل الذي أصبح ملك الليل –ينتمي لعائلة (ستارك). إنها فكرة مستوحاة من الكتاب، فهناك شخصية تدعى The Night’s King من عائلة ستارك، وكان هذا الشخص القائد الثالث عشر للـ Night’s Watch، لكنه أحب –وفقاً للأسطورة –امرأة من الـ “وايت ووكرز” فتزوجها وأعلن نفسه “ملك الليل”.

بالطبع تبدو هذه النظرية ركيكة وغير منطقية، فـ “ملك الليل” الشرير في المسلسل مختلفٌ جداً، ويعود أصله على الأرجح إلى زمنٍ أبعد بكثير من الـ Night Watch وعائلة (ستارك) حتى. لكن القائمين على العمل استعاروا أجزاءً من القصة الأصلية لملك الليل. فهناك شخصية Bran the Builder، وهي الشخصية –في الكتاب –التي قائمت ببناء “الجدار” لعزل ملك الليل عن الممالك السبعة، فربما يكون “بران ستارك” هو أحد أحفاد “بران ذا بيلدر” –خصيصاً أن الأخير هو سلف جميع سكان الشمال، وتحديداً آل (ستارك).

2. ينتمي الـ Night King إلى عائلة Targaryen

كان The Night King لا يتأثر بالنار وقادراً غلى امتطاء التنانين

إن تفسير هذه النظرية واضح جداً، فقد رأينا ملك الليل يمتطي التنانين ولا يهاب نهارها. وإن شاهدتم الحلقات الأولى من هذا الموسم، ستلاحظون استخدامه ذلك الرسم اللولبي الخاص بعائلة (تارغاريان). ولهذه الأسباب، يعتقد بعض عشاق المسلسل أنه من عائلة (تارغاريان)، وربما يكون (ريغر تارغاريان) بنفسه.

لكن ملك الليل لم يمتط تنيناً حياً، بل كان تنينه أيضاً من الموتى الأحياء، وتلك مخلوقات يملك سيطرة كلية عليها، كما أنه موجود قبل آلاف السنين من عائلة (تارغاريان) أيضاً.

3. هناك أكثر من ملك واحد

يظهر لـ Bran البشري الذي تحوّل إلى واحد من الموتى الأحياء على يد Children of the Forest

يؤمن أصحاب هذه النظرية أن الرجل الذي حوله أطفال الغابة، والذي ظهر في المسلسل عندما رأى (بران) ما حصل، هو أول الموتى الأحياء، لكنه ليس بالضرورة ملك الليل الذي قُتل في معركة وينترفل (لكن الممثل الذي أدى دورهما هو نفسه).

يعتقد المتابعون أن “ملك الليل” لقب يتوارثه عدد من الأشخاص، تماماً كـ “الغراب ذو الأعين الثلاثة” أو Three Eyed Raven وهو اللقب الذي يتقلده (بران) حالياً. ويعتقد هؤلاء أيضاً أن (جون سنو) سيكون ملك الليل الجديد، وهكذا سينتصر على (سيرسي)!

4. إن شخصية ملك الليل بحد ذاتها ليست مهمة

صرّح دي. بي. وايس أن الـ Night King يجسد الموت القادم ليهلك الجميع

إنها فكرة منطقية حقاً، فأصل وتاريخ ملك الليل غير مهمان على الإطلاق. فهو مجرد رجل غير محظوظٍ حوله أطفال الغابة إلى آلة قتل هدفها محو البشرية بأكملها، أو كما ادعى القائمون على العمل أنه “الموت” بحد ذاته.

حيث أوضح (دي. بي. وايس) في إحدى المقابلات قائلاً: “لا أعتقد أن ملك الليل شخصية شريرة بقدر ما تمثل الموت بحد ذاته. أي لا يملك ملك الليل أي خيارٍ، بل لديه مهمة واحدة، أي صُنع لأداء هذه المهمة. ولهذا من الطبيعي ألا ينطق بحرف طوال المسلسل، فما الذي سيقوله الموت؟”

ما الذي سيحدث بعد معركة وينترفل المروعة تلك؟ هناك أيضاً نظريات أخرى تتوقع الاتجاه الذي سيسلكه المسلسل وشخصياته. إليكم بأهم هذه النظريات:

5. سيقوم Jaime أو ربما Tyrion بقتل أختهما Cersei

أمرت الملكة (سيرسي) بقتل أخويها. فهل ستستطيع القيام بذلك؟

يعتقد البعض اعتقاداً لا لبس فيه أن (جيمي) سيقوم بقتل أخته، وأن المسلسل يشير بوضوح إلى هذه الإمكانية ولعددٍ من المواسم. فلن يستطيع أحدهما التحرر من الآخر إلا ببقاء واحد منهما. يأتي الدليل الأكبر على إمكانية حدوث هذه الفرضية من الرواية.

في المسلسل، تتلقى (سيرسي) عندما كانت صغيرة نبوءة من عرافة تدعى (ماغي ذا فروغ)، حيث تسمح الأخيرة لـ (سيرسي) بطرح 3 أسئلة عن مستقبلها. بالطبع، تخبرها العرافة أنها ستتزوج ملكاً وسترزق بـ 3 أطفال وسيموتون جميعهم، وذلك فعلاً ما حصل.

أما في الرواية، فتضيف (ماغي) شيئاً آخراً. حيث تدعي أن أخيها الأصغر (أو Valonqar كما جاء في الرواية والتي تعني “الأخ الأصغر” في لغة High Valyrian) سيقتلها خنقاً. لا تسارع إلى الاعتقاد أنها ستموت على يد (تايرون)، فبالرغم من كونهما توآمان، لكن (سيرسي) ولدت قبل (جيمي) بثوانٍ. لا نعتقد أن المسلسل سيلتزم بماء جاء في الرواية، خاصة أنهم لم يعرضوا هذا الجزء من النبوءة أساساً.

6. ربما سيعود الموتى الأحياء مجدداً حتى بعد مقتل The Night King

تدعي بعض نظريات المعجبين أن الموتى سيحوون من جديد وعلى يد Night King جديد

قبل أن تسعد لموت ملك الليل، تذكر أن الموتى الأحياء قُتلوا سابقاً، واضطروا للعيش بعيداً في أقصى الشمال. بالطبع، لا نعلم بالضبط إن “قُتل” ملك الليل أم لا، لكنه التفسير الوحيد لبقاء الموتى الأحياء خلف الجدار. وإن قُتل الملك سابقاً وعاد –هو أو ملك آخر –إلى الحياة مجدداً، فهناك احتمال بعودته مجدداً بعد قيام (آريا) بقتله.

وعلى أي حال، لم يتبق لنا سوى بضع حلقات لمعرفة نهاية هذه القصة الأسطورية. وإن كان لديكم نظريات معينة عن مصير أبطالنا المحبوبين.

مقالات ذات صلة

إغلاق