قوائم

لن تقاوم مشاهدة هذه الأفلام والمسلسلات التي استُلهمت من أعمال نصب وسرقات حقيقية

حالات نصب، سطو، اختطاف وسرقات بالملايين، تركت بصمتها في التاريخ لتُنجب أعمال فنية متفاوتة الجودة

في إحدى نوبات يأسها سَمِعتُ أُمي تُغمغِم: ( لا بُد للرب مِن أن يُبيح السرقة أحياناً، من أجل إطعام الأطفال).

غابرييل غارسيا ماركيز

تعددت، أنواع السرقة ودوافعها على مر التاريخ، وما زال اللصوص يبتكرون طرق جديدة للنبش والاستحواذ، ومع هذا التطو التكنولوجي الصاروخي، والعولمة المتفشية، سادت ميوعة الأنظمة الأمنية، وأضحى اختراق الشبكات المعلوماتية أكثر سهولة.

السرقة موجودة في كل زمان ومكان، بطرق غير متوقعة، وخطط محبوكة بعناية. غير أن الأمر، في الماضي، لم يكن من الصعوبة بمكان، فقط تحتاج إلى إعمال عقلك، واستخدام قدميك بخفة، والاستعانة ببعض الأصدقاء، والأهم من ذلك هو معرفة كيفية الهرب دون أثر، وإلا ستندم على فعلتك إلى الأبد.

هنا أصدقائي نعرض لكم مجموعة من السرقات التي حدثت في أرض الواقع، ألهمت صناع الأفلام، ووجدوا فيها مادة دسمة لصناعة أفلام أثارة مميزة.

ملحوظة: تم ترتيب هذه القائمة من الأقدم إلى الأحدث، وهي لا تخضع لأي نوع من التفضيل أو التقييم.

1. فيلم The Dog Day Afternoon عام 1975

على اليسار (آل باتشينو) يجسد دور (جون ووجتويتز) في فيلم Dog day afternoon.
وعلى اليمين (جون ووجتويتز) الحقيقي

فيلم مميز، من بطولة العرّاب (آل باتشينو) الذي كان موضع اهتمام بعد ظهوره بأداء أكثر من رائع في ثنائية العرّاب. ولم يخيب النجم الساطع (آل باتشيتو) الآمال المعلقة عليه، بما أنه استحوذ على رضى النقاد والجماهير معاً، بالإضافة إلى أنه نافس بقوة على جميع الجوائز، وفاز بجائزة (البافتا) لأفضل ممثل.

ما يستدعي الاهتمام أن الفيلم استمد قوته من السيناريو المنسوج بعناية والحوارات القوية، وبناء على ذلك حصد جائزة الأوسكار لأفضل سيناريو أصلي. وقد أحرز هذا العمل السينمائي تقييم 95% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، و8/10 على موقع Imdb.

تميز الفيلم بالرزانة، والكادرات المميزة التي صنعها المُخرج العبقري (سيدني لوميت)، لكي يصنع لوحة فنية متكاملة، يتوسطها بمركزية الأحداث براعة (آل باتشينو) بجانب الأداء المميز ل (جون كيزل). ستجد في منتصف المصيبة التي يتمحور حولها الفيلم كحدث رئيسي، نوع من الكوميديا السوداء، التي تبرُز في المواقف الدرامية المحصورة في الفعل الواحد.

يدور الفيلم حول الفتى (سوني)، الذي يحاول مساعدة فتى آخر يُدعى (ليون) لتغيير هويته الجنسية من ذكر إلى أنثى. فكر (ليون) في أجراء عملية تحويل، غير أن المال وقف في طريقه كعائق حال بينه وبين أحلامه. لذا قرر (سوني) بمساعدة صديقه (سال) سرقة بنك؛ لتمويل عملية (ليون)، كل هذا بدون معرفة الأخير.

صورة من فيلم: Dog day Afternoon

ولكن وبعد التخطيط للعملية، فوجئ (سوني) أن كل شيء سار بشكل خاطئ، وشعر بخيبة أمل كبيرة بعد أن وجد مبلغ صغير من المال في البنك، لا يكفي العملية. وما زاد الطين بلّة، الشرطة التي حاصرت المكان، مُغلقة كل سبيل للهروب. ولكن بعد مكالمة من الشرطة، تتغير خُطة (سوني) للتحول إلى شيء آخر تماماً، ومغصوباً على أمره، يُقحم (سوني) نفسه في أشياء خطرة لم يتوقعها من أجل صديقه.

استلهم الفيلم قصته من قصة الشاب (جون ووجتويتز)، هو الشاب الحقيقي الذي أقدم على السرقة لأجل حبيبه، بيد أن (جون ووجتويتز) خرج بعدها ليقول إن قصة الفيلم ليست حقيقية بالكامل، وتخللها الكثير من الخيال، لإضفاء عنصر التشويق. القصة الحقيقية حدثت في ال 22 من أغسطس، عام 1972، عندما اقتحم (جون ووجتويتز) وصديقه بنك Chase Manhattan ب(بروكلين). وانتهت محاولتهم بالسجن.

2. فيلم The Great Riviera Bank Robbery وفيلم Les Egouts du Paradis عام 1979

على اليمين الممثل (إيان ماكشين) بدور (brain). وعلى اليسار صورة للمُجرم الحقيقي (ألبرت سباجياري) الحقيقي.

إنهم فيلمان، ليسوا فيلم واحد فقط…نعم، فيلمان يتناولان نفس القصة، في نفس العام، وحكاية واحدة فقط ألهمت صناع العملين، أحدهم فيلم فرنسي والأخر فيلم إنجليزي، تناول العملان واحداً من أكبر وأذكى سرقات المصارف على الإطلاق “سرقة البلاليع” لآنها أخذت البالوعة أسفل البنك كمنفذ لدخول المصرف.

الفيلمان يناقشان نفس القضية، ونفس الموضوع، ولكن أحدهم يجعل من اللصوص أبطال، والأخر يأخذ اللصوص على أنهم لصوص فقط.

قصة الفيلمان مُقتبسة من سرقة المصرف الفرنسي الضخم (سوسيتيه جنرال) الذي دبرها المُجرم الفرنسي المشهور (ألبرت سباجياري) عندما وجد البلاليع تقع بقرب البنك، وبمعاونة أفراد عصابته، ظلوا شهرين كاملين يحفرون نفق تحت الأرض يصلهم بخزانة المصرف، لكي ينجحوا في نهاية الأمر في سرقة ما يُقدر بأكثر من خمسون مليون فرنك فرنسي. حدثت السرقة الحقيقية في 16 يوليو عام 1976. وتشعشعت الجريمة آنذاك، وأخذت موقع مهم في التاريخ، وتفشى الخبر كالنار في الهشيم، مما دفع صناع الأفلام في التفكير جدياً بتحويل هذه الجريمة الذكية إلى فيلم.

صورة من فيلم: The Great Riviera Bank Robbery

الفيلم الإنجليزي من بطولة الممثل الرائع (إيان ماكشين)، وكان بعيداً تماماً عن حميمية البطولة ووهج السرقة من أجل مصلحة الناس، بجانب أن أسماء الشخصيات في الفيلم ليست حقيقية. أما الفيلم الفرنسي من بطولة الممثل الفرنسي (فرانسيس هوستر)، جعل من اللصوص أبطال، بالإضافة أن أسماء الشخصيات هي الأسماء الحقيقية للأشخاص الحقيقيون اللذين قاموا بالعملية.

الجدير بالذكر أن بعض الناس يصفون هذه الجريمة كجريمة سياسية، ويعتبروا دوافعها سياسية في المقام الأول بعيداً عن الجشع والرغبة بالنقود. غير أن الجميع يتفق أنها كانت جريمة ذكية وأنيقة وصادمة.

3. فيلم The Grey Fox عام 1982

على اليسار صورة الممثل (ريتشارد فارنسورث) بدور (بيل مينر). وعلى اليمين (بيل مينر) الحقيقي

فيلم رائع، من بطولة النجم الموهوب (ريتشارد فارنسورث)، وترشح إثره لأوسكار أفضل ممثل ولكنه لم ينل الجائزة. الفيلم مُقتبس من قصة اللص الأكثر تهذيباً كما كانوا يطلقون عليه (بيل مينر)، لم يبرع هذا الشخص في أي شيء غير السرقة.

يخرج (بيل) من السجن بعد عقوبة 33 عاماً قضاها داخل الزنزانة، ليجد نفسه غريب في عالم مُبهم وغير واضح المعالم بالنسبة له، يحاول أن يبتعد عن الجريمة، ويعيش حياة هادئة، غير أنه شعر بعدم الانتماء لهذه الحياة. ليتحول السيد (بيل) من سارق عربات إلى سارق قطارات.

صورة من فيلم: The Grey Fox

ما ميز لصنا الرائع، أنه كان مُهذب إلى أقصى درجة، لم يكن يسمح بإراقة الدماء قط، إذا اضطر إلى الضغط على الزناد في مواقف الشدة القصوى، لم يكن ليقتل أحد. أنه هنا للسرقة فقط. أُطلِقَ عليه “الثعلب الرمادي” بسبب دهائه.

البعض يصنف الفيلم كفيلم ألمعي، لم يأخذ حقه من التكريم والاحتفاء. غير أنه حفر لنفسه طريق نحو التميز، بترشحه للعديد من الجوائز منها جائزتي (جولدن جلوب). الفيلم تناول (بيل مينر) بطريقة كلاسيكية ولكنها ليست جامدة، حيث أعطى مساحة أكبر للشخصية للتطور، بجانب أن فهم المُخرج والممثل للشخصية والبيئة المحيطة والوقت الذي عاشت فيه؛ جعلت من الفيلم أكثر واقعية وأقرب إلى الحقيقة منه إلى الكاميرا الجامدة. وقد حصل الفيلم على 100% على موقع الطماطم الفاسدة، و7.6/10 على موقع Imdb.

4. فيلم Buster عام 1988

على اليمين صورة للممثل (فيل كولنز) بدور (باستر إدواردز) وعلى اليسار (باستر إدواردز) الحقيقي.

في يوم الثامن من أغسطس عام 1963، وقعت أكبر عملية سرقة لقطار في التاريخ The Great Train Robbery، حيث خرج اللصوص بمبلغ يقدر ب 2.5 مليون جنيه. الفيلم من بطولة المطرب والممثل الشهير (فيل كولنز)، يتقصى سيرة اللص المُشارك في هذه العملية (باستر إدواردز)، ورغم أنه لم يكن العقل المُدبر للعملية، لكن حياته كانت مُثيرة للاهتمام. حيث جرى أنه بعد السرقة، انقطعت أخباره، (ولم يستطع التواصل مع ابنته وزوجته، مما جعله يخطط لمقابلتهم في المكسيك.

اشتمل الفيلم على تفاصيل خطة السطو على القطار، بالإضافة إلى علاقة (باستر) بعائلته، وإخلاصه لزوجته، وعلى الناحية الأخرى يتتبع الفيلم حياة بطل القصة خطوة بخطوة قبل وبعد استحواذه على مبلغ كبير من المال.

صورة من فيلم: Buster

الكثير من النقاد عابوا على الفيلم اختياره لمطرب لكي يؤدي شخصية لص، حيث أنه من وجهة نظرهم لم يوفق في احتواء الشخصية والتعبير عنها بشكل يبرز ملامح التميز الذي يتملكها، ولكن وعلى الرغم من هجوم النقاد على الفيلم، ترشح الفيلم لأوسكار أفضل أغنية، وفاز ب (الجولدن جلوب) لأفضل أغنية. وقد حصل الفيلم على 5.8/10 على موقع Imdb.

5. فيلم The Newton Boys عام 1998

صورة لعصابة (نيوتن) الحقيقيين.

فيلم من بطولة (ماثيو ماكونهي) و(إيثان هوك)، يستقصي حياة الأخوة نيوتن. أربع أخوة ينحدرون من عائلة فقيرة يعملون في الزراعة، يحاول أخاهم الأكبر (ويليز) أن يقنعهم بترك الزراعة وتجربة حظهم في سرقة المصارف؛ لكي يتحولوا من مجرد أربع أشخاص إلى أشهر سارقي بنوك في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية في الفترة بين 1919 إلى 1924.

اقتبس الفيلم حكايته من قصة عصابة نيوتن المشهورة، الذين سطو على عشرات البنوك، ونهبوا 6 قطارات كاملة. اشتهرت عصابة نيوتن بعملياتهم النظيفة، فلم يقتلوا أي شخص خلال عملياتهم.

صورة من فيلم: The Newton Boys

البعض يعيب على الفيلم اختياره ل(ماثيو ماكونهي) لكي يؤدي دور البطولة في الفيلم، لأنه ببساطة لم يستطع أن يقدم نموذج صادق لرجل العصابات الغربي في هذه الحقبة، لم يستطع أن يستحضر الشخصية بكل ثنياتها، أو يصنع من نفسه رجل عصابات حقيقي. على أي حال، حصل الفيلم على تقييم 63% على موقع الطماطم الفاسدة، و6.1/10 على موقع Imdb.

6. فيلم The General عام 1998

على اليسار صورة الممثل (برندان غليسون) بدور (مارتن كاهيل). على اليمين صورة المُجرم (مارتن كاهيل) الحقيقي.

فيلم من بطولة الممثل الكبير (برندان غليسون)، يعرض فيه السيرة الذاتية لأحد أشهر السارقين في تاريخ أيرلندا، أنه “الجنرال” كما كان يُلقب آنذاك، (مارتن كاهيل).

الفيلم يُمعن التقصي في قصة حياة المُجرم ذائع الصيت (مارتن كاهيل)، الذي سرق هو وعصابته مجوهرات تُقدر باثنين مليون جنيه أسترليني، مما استدعى غلق المتجر بالكامل، وتسريح ما يُقدر بمئة عامل. بالإضافة إلى أنه كان متورط في سرقة عدد من أشهر اللوحات الفنية في العالم من متحف (روسبورو). البعض كان يطلق عليه (روبن هود)، وكان معشوق الشعب الأيرلندي، وما أنفك الناس عن حبه، والترحيب به في الشوارع، لأنه كان مُناصر لهم. عَرَفَ (مارتن كاهيل) أنه يستطيع خداع الشرطة بسهولة، وكان يستغل ذلك للقيام بأعماله.

صورة من فيلم: The General

الفيلم مميز، أحرز تقييم 81% على موقع الطماطم الفاسدة، و7.3/10 على موقع Imdb، بجانب حصوله على 81% على موقع Metacritic المتخصص في نقد الأفلام. نافس الفيلم على عدة جوائز في مهرجان (كان) الفرنسي، بالإضافة لعدة مهرجانات أخرى. الفيلم بالتأكيد كان يستحق ترشيح للأوسكار لكنه ظُلم في ذلك الوقت لا نعرف لماذا؟

7. فيلم Catch Me if You Can عام 2002

صورة للنجم (ليوناردو دي كابريو) مع (فرانك أباغنيل) الحقيقي.

فيلم من بطولة النجم (ليوناردو دي كابريو) والرائع (توم هانكس) والجميلة (إيمي آدمز) ومن إخراج العبقري (ستيفن سبيلبيرج). رُشح الفيلم لجائزتي أوسكار وثلاث جوائز (بافتا) وجائزة (جولدن جلوب) واحدة. وأحرز تقييم 95% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، 75% على موقع Metacritic المتخصص في النقد، وحصل على تقييم 8.1/10 على موقع Imdb.

قصة الفيلم مستوحاة من شخصية (فرانك أباغنيل) واحد من أذكى المزورين، وأكثرهم موهبة، في الواقع هو نصّاب درجة أولى، وقد احتال تقريباً على كل شخص قابله. والجدير بالذكر أنه سافر إلى 26 بلد مختلفة بواسطة شيكات مزورة قبل أن يبلغ ال 19عاماً، بالإضافة إنه أنتحل عدد من المهن، منها طبيب، وطيار، ومحامي…ومارس بعضها بالفعل، دون ترخيص.

صورة من فيلم: Catch Me if You Can

عظمة الفيلم تكمُن في الأداء القوي ل(دي كابريو) و(هانكس) بالإضافة إلى عبقرية المُخرج (سبيلبيرج) في صنع الحدث، والحرص التام على القاعدة الأولى في صنع الأفلام، وأنا أقصد هنا عامل تسلية المُشاهد وإثارة روحه بكل لحظة بالفيلم، وهذا ما وضعه (سبيلبيرج) نصب عينيه عند إخراج هذا الفيلم، حيث أنه صاغ فيلم غير مُمل، وأضاف إليه نزعة الكوميديا والسخرية البيضاء، التي شكّلت عمل يحترم العقول دون أن يبتذل في المشاهد، أو يبتعد عن فكرة الفيلم الأصلية.

8. فيلم The Bank Job عام 2008

صورة من فيلم The Bank Job

فيلم من بطولة النجم (جيسون ستاثام) و(سافرون بوروز) من إخراج (روجر دونالدسون)، مُقتبس من قصة حقيقية حدثت عام 1971، عندما تم سرقة مصرف في شارع بيكر وسط لندن.

تدور أحداث الفيلم في عام 1971، (تيري ليذر) رجل يعيش حياة روتينية، تقترح عليه صديقة سابقة له خطة لسرقة مصرف شارع بيكر، ليجد أن هذه فرصته الوحيدة لجني المال، وتغيير حياته إلى الأبد، وبمساعدة بعض الأشخاص يستأجرون مخزن بالقرب من خزانة البنك، ومن ثم يحفرون نفق تحت الأرض ليصلهم بالبنك.

صورة من فيلم The Bank Job

الفيلم متميز بطاقمه القوي، ولكن اختلف النقاد في الآراء حول هذا العمل، بين مؤيد ومعارض، غير أن معظمهم أُعجب بعدة نقاط حول الفيلم، منها نزعة الكوميديا وخفة الحركة، والمرونة في التعامل بين المشاهد على طول خط السرد، بجانب السيناريو المميز. أحرز الفيلم 79% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، و69% على موقع Metacritic، و7.2 على موقع Imdb.

9. فيلم Public Enemies عام 2009

على اليمين صورة للنجم (جوني ديب) في دوره ك(جون ديلينجر). وعلى اليسار المُجرم (جون ديلينجر) الحقيقي.

فيلم مثير من بطولة الموهوب (جوني ديب) والرائع (كريستيان بيل) والجميلة (ماريون كوتيار)، مُقتبس من كتاب للمؤلف (براين برو) عن حياة واحد من أشهر المُجرمين وساقي البنوك في أمريكا على الإطلاق (جون ديلينجر).

في فترة الثلاثينيات، ساد الكساد الاقتصادي في أمريكا مما دفع الناس للوم البنوك كمؤسسات رأسمالية تنهب أموال الشعب، وهي السبب في الكساد والفقر الذي يعيشونه. لمع نجم (جون ديلينجر) في ذلك الوقت كمُجرم وسارق مصارف داهية بالنسبة للشرطة، وكبطل شعبي بالنسبة للناس العاديون، وخاصة لأنه في بعض الأحيان كان يسرق البنوك ويعطي الفقراء، مما جعله ينبغ في حيوات الفقراء بشكل كبير. سطا (جون ديلينجر) على عشرت بنوك في أماكن وولايات مختلفة، وهر من السجن مرتين، مما جعله هدف لمكتب التحقيق الفيدرالي.

صورة من فيلم: Public Enemies

يتقصى الفيلم حياة (جون ديلينجر) وصراعه مع المباحث الفيدرالية، على وجه الخصوص مع الضابط (ملفين بورفيس) وكيف صنع لنفسه سمعة؟ وكيف عاش حياته بين العصابات والسجون والمطاردات؟

تميز الفيلم بطاقم العمل القوي، بجانب المُخرج الرائع (مايكل مان)، ولكن شعر بعض النقاد بخيبة الأمل بعد مشاهدة الفيلم، لأنهم توقعوا فيلم أقوى وأعمق من هذا، ولكن الفيلم كان مقبول على أي حال، إنما مثل جميع أفلام (جوني ديب) تتم مهاجمتها من النقاد. أحرز الفيلم تقييم 67% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، 70% على موقع Metacritic، 7/10 على موقع Imdb.

10. فيلم Pain & Gain عام 2013

صورة من فيلم Pain & Gain

فيلم كوميديا سوداء وإثارة، من بطولة (مارك والبيرغ)، (دوين جونسون) و(أنتوني ماكي)، ومن إخراج (مايكل بينجامين) واحد من رواد أفلام الحركة في العقدين الأخيرين.

تدور القصة في (فلوريدا)، (مايامي) حول لاعب كمال أجسام ورياضي يُدعى (دانيال لوجو) الذي يطارد أحلامه في الحصول على المال، والارتقاء إلى مرتبة الرفاهية المادية، والعيش كالأغنياء، فهذا بالنسبة له هو المقصود بالحلُم الأمريكي. يستعين (دانيل) باثنين من أصدقائه المدربين المتخصصين في الصالة الرياضية التي يعمل بها، لكي يقوموا بعملية ابتذاذ تصاحبها عملية اختطاف ونصب، ولكن لسوء الحظ، تتعثر خطتهم، وتُجبرهم هذا على الإمعان في الجريمة أكثر وأكثر لكي ينجوا بفعلتهم.

صورة من فيلم Pain & Gain

أقتُبس الفيلم من قصة حقيقية عن (عصابة صن جيم ــ Sun Gym Gang) المسئولين عن قتل شخصين واختطاف (مارك شيلر) الذي كان أخر مسمار دق في نعشهم، بجانب قضايا النصب والابتزاز، وتمت محاكمتهم عام 1994.

هاجم النقاد الفيلم بعد ظهر بعض المشاهد الدموية بشكل فظ، ووصفوا الفيلم بالدمي العنيف رغم أنه لم يتوجب عليه أن يكون كذلك، وقد أحرز الفيلم تقييم 50% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، و45% من موقع Metacritic، 6.4/10 على موقع Imdb.

11. فيلم The wolf of Wall Street عام 2013

على اليمين صورة للنجم (ليوناردو دي كابريو) في تجسيده لدور (جوردان بيلفورت). على اليسار صورة للمياردير (جوردان بيلفورت) الحقيقي.

فيلم سيرة ذاتية وكوميديا سوداء من بطولة العملاق (ليوناردو دي كابريو)، المميز (جونا هيل) والجميلة (مارجوت روبي)، ومن إخراج المُخرج العبقري (مارتن سكورسيزي).

يتناول الفيلم قصة حياة أشهر محتال في عالم البورصة الأمريكي. الملياردير ذائع الصيت (جوردان بيلفورت)، الذي صعد بسرعة الصاروخ من رجل عادي إلى واحد من أغني الرجال في أمريكي، بسبب ذكائه الشديد وحرفيته في العمل، وأسلوبه الخارق في الإقناع. يسرد (سكورسيزي) في مئة وثمانين دقيقة مُكثفة، حياة هذا الرجل العبقري، علاقاته وتجاربه، وخططه، وجنونه، وشجاعته. كيف أحتال على العالم، وباع الهواء للزبائن؟

صورة من فيلم: The wolf of Wall Street

الفيلم يرتكز على القصة الحقيقية (جوردان بيلفورت) التي وضعها في كتابه، وأخذها المُخرج لكي يحولها إلى فيلم سينمائي قوي. أنتهي الأمر بالنسبة ل(جوردان بيلفورت) في السجن تحت وطأة تسعين تُهمة نصب واختلاس وإتجار بالأموال.

الفيلم يستمد قوته من الديناميكية التي وضعها المُخرج في أحداث الفيلم، بمعنى أن الفيلم دائماً في حالة اندفاع نحو الأمام، لكي يكشف أحداث أخرى تصب في صنع ذروة مُحكمة لإنهاء العقدة. صنع طاقم الفيلم حالة فريدة من نوعها، خاصة (ليوناردو دي كابريو) الذي ترشح لأوسكار أفضل ممثل، ورغم أدائه الخارق للعادة، لم يحصل عليها. وقد لاقى الفيلم الكثير من الترحيب والإشادة من النقاد، وقد أحرز الفيلم تقييم 78% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، و75% من موقع Metacritic، 8.2/10 على موقع Imdb.

12. المسلسل القصير The Great Train Robbery عام 2013

صورة من مسلسل The Great Train Robbery

مسلسل تليفزيوني مكوّن من حلقتين اثنين، من بطولة الممثل القوي (لوك إيفانز). من إبداع (كريس شيبنال) وتم تنفيذه بواسطة ال BBC.

يتناول المسلسل قصة أكبر سرقة للقطارات في تاريخ المملكة المُتحدة، بواسطة عصابة استطاعت أن تسطو على قطار ” Royal Mail train” الذي يجمع الأموال في طريقه من مدينة (غلاسكو) إلى (لندن) وتسرق منه أكثر من 2.5 مليون جنيه أسترليني.

صورة من مسلسل The Great Train Robbery

المسلسل الإنجليزي بجزئيه، كل جزء يتناول الجريمة من وجهة نظر مختلفة، فالجزء الأول يسرد قصة السرقة من وجهة نظر واللصوص. أما الحلقة الثانية فتحكي القصة من عيون المحققين الذين يتابعوا الجريمة لحلها واسترجاع المال.

تم تنفيذ المسلسل بمستوى جيد، مستنداً على الجريمة الحقيقية، ليضع المشاهد في قلب الحدث، بلمسة إثارة وعنفوان، بمعنى أنك ستعرف القصة بحذافيرها، دون اقتطاع أو اجتزاء. عاب البعض على المسلسل طوله، فكل حلقة مدتها ساعة ونصف الساعة، وهذا بالنسبة للبعض مط في القصة، وترهل في العمل. وقد أحرز الفيلم 7.4/10 على موقع Imdb.

13. فيلم King of Thieves عام 2018

صورة من فيلم King of Thieves

فيلم من بطولة (مايكل كين)، (راي وينستون)، (مايكل غامبون)، (جيم برودبنت) و(توم كورتيناي). ومن إخراج (جيمس مارش).

تناول الفيلم قصة واحدة من أكبر السرقات في التاريخ، وهي عملية السطو على خزانة (هاتون جاردن) التي حدثت في شهر أبريل عام 2015، والذي قدر حجم المسروقات منها بحوالي 200 مليون جنيه أسترليني. دُبرت الجريمة من قِبل أربع عجائز، نجحو في اختراق الخزانة والاستيلاء على المسروقات. وقد هزت الجريمة أرجاء المملكة المتحدة، حيث وصفها البعض بأكبر جريمة سطو في التاريخ الإنجليزي.

صورة من فيلم King of Thieves

يتقصى الفيلم قصة السطو، والخطة الموضوعة وكيفية تنفيذها من قبل أربع شيوخ كان لهم سوابق في الإجرام، ولكن الفيلم لم يظهر بالصورة التي توقعها البعض، بالنسبة لحجم الأسماء الموضوعة في الفيلم. أطل الفيلم علينا ببنية ضعيفة وإخراج لم يكن بالمستوى المتوقع، ولكن وصف البعض الفيلم بالقطعة الجديرة بالمشاهدة، فقط لمشاهدة هؤلاء الممثلين الكبار العجزة يجتمعون في عمل واحد، أنه لشيء مثير.

حصل الفيلم على تقييمات مخيبة للآمال، فقد أحرز الفيلم تقييم 34% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، و47% من موقع Metacritic، و5.6/10 على موقع Imdb.

هنا تنتهي القائمة، نرجو أن تكون القائمة قد أعجبتكم وأفادتكم، وفي النهاية لكل شخص ذائقته الخاصة، ولكن جميعنا نشترك في حب هذا العالم.

مقالات ذات صلة

إغلاق