أخبار

إليكم جميع نهايات فيلم Black Mirror الجديد التي أتاحت لنا نتفلكس الاختيار بينها

قامت نتفليكس عن طريق فيلم Bandersnatch بعمل ثوري عندما أتاحت للمتابعين اختيار طريق سير القصة والنهاية

لقدمت لنا نتفليكس فيلماً تفاعلياً من مسلسلها Black Mirror الشهير والمثير للجدل. تدور أحداث الفيلم في ثمانينيات القرن العشرين في لندن، ويحكي قصة مطور ألعاب في الـ 19 من عمره يدعى (ستيفان). يحاول (ستيفان) تحويل كتاب يدعى Bandersnatch -هو كتاب يتيح لك اختيار مغامراتك الخاص -إلى لعبة فيديو. يلاحظ بعدها أنه فقد إراداته وقدرته على السيطرة على حياته، وكأن قوة غامضة تتحكم بها.

إن هذه القوة هي أنت، المشاهد ومتابع نتفليكس. ستصبح قادراً على تحديد مصير (ستيفان) وتحديد أفعاله، بدءاً من فطوره الصباحي إلى قراره بقتل والده أم لا. نستطيع القول أنها رحلة تصل فيها إلى مفترق طرق، كل طريق تختاره سيؤثر على مسار القصة. وبإمكانك بعد الوصول إلى نهايتها معاودة المحالة في طريق آخر. كانت هذه الفكرة صادمة ومبتكرة كلياً.

إذاً كم نهاية يملك فيلم Bandersnatch؟ وفقاً لنتفليكس، هناك 5 نهايات رئيسية. وهناك تفرعات وتغييرات كبيرة ستحدث في كل نهاية منها.

تحذير: يحوي المقال حرقاً للأحداث

1. النهاية الأول

يكتشف (ستيفان) أن والده والمعالج النفسي قاما بإخضاعه لتجارب نفسية تدعى PAC (أي Program And Control والتي تعني البرمجة والسيطرة). مهمة هذه التجارب هي السيطرة على تصرفات (ستيفان) من خلال الأدوية. لذا يقوم بعد معرفته بما يحصل بقتل والده.

2. النهاية الثانية

يعود (ستيفان) بالزمن الذي اكتشف فيه لعبة الأرنب الموجودة في الخزانة، واليوم الذي استقلت فيه والدته القطار ووافتها المنية. لذا يستقل (ستيفان) القطار نفسه أيضاً ويتوفى.

3. النهاية الثالثة

يتيح لك الخيار الثالث أن تدفع (ستيفان) لقتل والده رغماً عنه، وهناك طريقتين لعملية القتل. ففي النهاية الثالثة سيقوم (ستيفان) بتقطيع جسد والده لذا من غير المحتمل أن يكتشف وبالتالي ستكتمل اللعبة وتكون ناجحة جداً. سيظهر في النهاية فيديو وثائقي في يومنا الحالي، تظهر فيه ابنة (كولين) وهي تحاول على ما يبدو خلق لعبة مماثلة للعبة (كولين) لشركة Netflix. لكنها ستقوم في نهاية الأمر بتحطيم حاسوبها لأنها، هي الأخرى، فقد إرادتها.

4. النهاية الرابعة

إن هذا الخيار مشابه لسابقه ولكنه مختلف في طريقة القتل. أي سيقوم (ستيفان) بدفن والده بدلاً من تقطيع جسده. للأسف، سيكتشف كلبه بقايا الأب ويزج بـ (ستيفان) في السجن قبل أن يستطيع إكمال اللعبة.

5. النهاية الخامسة

يخبر المشاهد (ستيفان) انه ضمن برنامج تفاعلي تابع لشركة نتفليكس، وأن المشاهد يستطيع التحكم به لذلك كانت أفعاله لا إرادية. يرمي (ستيفان) بنفسه من النافذة بعد شجارٍ مع معالجه النفسي، ولكنه يكتشف أنه ممثل وموجود ضمن جلسة تصوير.

كيف يعمل هذا الفيلم التفاعلي؟

ستتيح لنا Netflix التفاعل مع الفيلم وتغيير مجرى الأحداث فيه
تقدم Netflix فيلمها التفاعلي Black Mirror: Bandersbatch. صورة Us Weekly

سيؤثر اختيارك للنهاية في بداية الأمر على مجموعة من القرارات البسيطة، أي كأن يغير (ستيفان) وجبة فطوره أو الموسيقى التي يستمع إليها. أي أن اختيار النهاية أمرٌ أساسي لهذا الفيلم. بالطبع، ستكون الخيارات الأولى غير هامة أو مؤثرة على سير القصة، لكنك ستكتشف بعدها طرقاً مختلفة جداً.

هناك عوامل محددة يجب أخذها بعين الاعتبار عند اختيار النهاية، وذلك كي تسير وتتطور القصة. فعلى سبيل المثال، لن يستطيع (ستيفان) إكمال اللعبة إلا إن عمل لوحده. هناك خيار يُطرح على المشاهد تستطيع التحكم من خلاله بعمل (ستيفان)، أي إما أن يعمل وحيداً أو مع فريق.

قام فريق من RadioTimes باختيار طريقين مختلفين في نفس الوقت على شاشتين منفصلتين، ولاحظوا أن هناك عدد من الاختلافات والطرق التي تسير فيها القصة. وفي بعض الحالات، وصل كل من الفريقين –الذين اختاروا طريقين مختلفين –إلى نفس المشهد ولكن الخيارات كانت مختلفة كلياً. من الواضح أن الخيارات محيرة، وأن عليك إعادة الاختيار كي تكتشف جميع النهايات والتفاصيل الفرعية.

فعلى سبيل المثال، وصل الفريقان إلى نقطة واحدة يتطلب فيها إعطاء (ستيفان) إشارة كي يفهم ما يجري له. في النهاية الأولى، كان الخيار المتاح هو إرسال رسالة إلى حاسوبه الشخصي يتضح فيها أن السبب وراء أفعاله برنامجٌ يتحكم بعقله. أما في النهاية الثانية فعلينا إخباره بالحقيقة: أي أننا نشاهده على شبكة نتفليكس ونتحكم بقراراته، مما يدفعه إلى مشاجرة معالجه النفسي. نعتقد أنه الخيار الأكثر متعة بين النهايات المتاحة.

إذاً هل توجد نهاية واحدة فقط صحيحة تكمل غرض القصة؟

بإمكان المشاهد تجربة النهايات الـ 5 المختلفة لهذا الفيلم
بإمكانك إعادة المشاهدة كي تقوم باستكشاف الخيارات التي تتيحها Netflix. صورة PCGamesN

إن الفكرة التي يقوم عليها هذا الفيلم التفاعلي هي تعدد النهايات، فلا توجد نهاية واحدة أو صحيحة تؤدي إلى تطوير (ستيفان) للعبة، حتى لو بدت بعضها سهلة وواضحة. على (ستيفان) تطوير اللعبة بنفسه بالرغم من الاختلافات الموجودة في كل نهاية.

هل Colin حقيقي؟

يبدو أن الفيلم يحوي بعض التفاصيل الدقيقة والمخبأة، بالإضافة إلى السيناريوهات المختلفة المتاحة لتجريبها

إن (كولن) هو شخص يعمل في شركة لتطوير الألعاب يلجأ إليها (ستيفان) كي يعمل على مشروعه. يبدو أن (كولن) على دراية بما يجري، حيث نلاحظ أن (كولن) يتذكر (ستيفان) عندما يقرر الأخير العودة كي يغير قراره ويعمل مع فريق. وعندما يتناول الاثنان عقار الهلوسة الـ LSD، يشرح (كولن) أن هناك أبعاداً زمنية لانهائية يحدث فيها عدد غير منتهي من السيناريوهات، لذا لن تحدث القرارات المختلفة أي فرق.

فلو قفز أحدهما من الشرفة وتوفي، سيكون نفس هذا الشخص –في بعدٍ آخر –على قيد الحياة. إن أفكار وفهم (كولن) لما يحدث بهذه الطريقة يجعلنا نتساءل ما إذا كان من نسج خيال (ستيفان) أو اللاوعي الخاص به.

هل قتل الأب بطريقة محددة يؤدي إلى استكمال تطوير اللعبة؟

عندما وصل فريقا RadioTimes –واللذان اختارا نهايتين مختلفتين –إلى نقطة واحدة، وهي قتل الأب، وجدا طريقتين للتخلص منه. إما بدفنه وانكشاف الجريمة، وبالتالي دخول (ستيفان) إلى السجن وفشل تطوير اللعبة. أو بتقطيع جسده والهروب لبعض الوقت مما يتيح لهم استكمال اللعبة والحصول على أفضل تقييم. لكن سيتم سحبها من المتاجر لاحقاً عند اكتشاف أمر (ستيفان) وزجه بالسجن.

إن اخترت هذه الطريقة، سيظهر في نهاية الفيلم صوراً لما يبدو أنه وثائقي حول (ستيفان) الآن. حيث تحاول امرأة تدعى Pearl بإعادة صنع اللعبة بنسخة حديثة. نشاهدها لاحقاً امام حاسوب ويظهر لنا خياران: إما أن تقوم بتحطيم جهازها أو تسكب الشاي عليه، وبذلك ينتهي الفيلم.

من الواضح أن لعبة Bandersnatch ملعونة بشكل أو بآخر. وأن أي شخصٍ يحاول إعادة صنعها سينتهي به الأمر بالجنون وفقدان إرادته. وهذا، بالطبع، يعني أن على (ستيفان) تكرار أفعال كاتب القصة كي ينجح في صنع اللعبة.

أخبرونا مارأيكم بما شاهدتهم، وهل أعجبتكم فكرة المشاهدة التفاعلية؟

المصادر:
موقع Radio Times

مقالات ذات صلة

إغلاق