أخبار

هذا الإعلان حظرته بريطانيا فانتشر في كل العالم كالنار في الهشيم

جرى في الفترة الأخيرة حظر اعلان سلسلة متاجر السوبرماركت الويلزية Iceland المخصص لمناسبة عيد الميلاد من بثّه على التليفزيون بعد ان اعتبرت بريطانيا أنه ينتهك قواعد الدعاية السياسية، الإعلان جزء من حملة أوسع بالشراكة مع المنظمة البيئية العالمية غير الحكومية Greenpeace وهو عبارة عن رسوم متحركة قصيرة من تنفيذ الوكالة الإعلانية Mother يحكي قصة مؤثرة عن صغير حيوان إنسان الغاب يدعى “Rang-tan” يظهر في غرفة نوم طفلة صغيرة بعد أن هرب من موطنه جراء تدمير الغابات المطيرة بسبب مزارعي زيت النخيل.

يمكن العثور على زيت النخيل في كل شيء تقريباً، بما في ذلك الشامبو والمنظفات والمنتجات الغذائية، ويتسبب إنتاجه في ضرر بيئي كبير، حيث يُقدر أنه يؤدي إلى وفاة 25 حيوان أورانجوتان كل يوم، ما سيقود في النهاية إلى القضاء على مواطنها بالكامل ودفعها إلى الانقراض، فتم إطلاق إعلان الرسوم المتحركة هذا، وهو من رواية (إيما طومسون)، لرفع مستوى الوعي حول هذه القضية والضغط على العلامات التجارية الكبرى للحفاظ على وعدها لإزالة زيت النخيل من سلاسل التوريد الخاصة بهم بحلول عام 2020. وكونها واحدة من الشركات الرائدة في القيام بذلك، حصلت سلسلة Iceland على إذن لاستخدام الفيلم كجزء من حملة عيد الميلاد، وقال (مالكولم ووكر)، مؤسس السلسلة، “إنه إعلان عاطفي مؤثر جداً.”

إعلان يدعو لانقاذ انسان الغاب

وقالت شركة Clearcast -الشركة المسؤولة عن فحص الإعلانات قبل بثها للجمهور- إن الإعلان انتهك قواعد قانون الاتصال لعام 2003، وقالت متحدثة باسم الشركة:

“لقد عجزت إدارة Clearcast والجهات المذيعة لهذا الإعلان في Iceland عن التفاهم لأننا نشعر بالقلق من عدم امتثالها للقواعد السياسية لقانونBCAP، كما أنه يرتبط بمؤسسة أخرى لم تُثبت بعد التزامها في هذا المجال.”

وعند نشر هذا المشكلة على موقع تويتر تمت مشاهدة ومشاركة الإعلان بواسطة ملايين الداعمين له عبر الإنترنت، وقد عمد العديد من المشاهير إلى تقديم عريضة لصالح الإعلان، بما في ذلك الممثل الكوميدي والتلفزيوني (جيمس كوردن)، الذي قام بالتغريد “أعتقد أنه يجب على الجميع رؤيته.” وفي الوقت نفسه تم إنشاء عريضة على موقغ Change.org لدعم الإعلان والسماح بعرضه على التلفزيون، وجمعت بالفعل أكثر من 700.000 توقيع.

لمشاهدة الإعلان انقر هنا.

وضّح (نيل هايز)، مدير التسويق في Iceland:

“كان من الرائع أن نرى كيف جرى مشاركة الإعلان على نطاق واسع ولاقى استجابة إيجابية بشكل كبير لما يحمله من رسالة مهمة حقاً.” “لقد تمكنا من الوصول إلى عدد كبير من العملاء بدون الحاجة للتلفزيون، وذلك بفضل مستوى الدعم المقدم من الناشطين والمشاهير و وسائل الإعلام وبالطبع الجمهور.”

تم حظر بث هذا الإعلان المؤثر على التلفزيون بعد أن اعتُبرت مخالفاً لقواعد الإعلان السياسي ومع ذلك، منذ انطلاق الحديث حول هذه المسألة على مواقع التواصل الاجتماعي، تم مشاهدة الرسوم المتحركة ومشاركته من قبل ملايين من الداعمين، بما في ذلك العديد من المشاهير لرفع الوعي حول تأثير البشر على حياة وموطن هذا الحيوان المهدد بالانقراض.

ما كان سبب حظر الإعلان في رأيك وهل وجدته مؤثراً؟

المصادر:
موقع My Modern Met

مقالات ذات صلة

إغلاق