حقائق

المشاهد المثيرة للجدل التي لم تظهر في مسلسل صراع العروش!

لا يخفى على من شاهد مسلسل صراع العروش أنّ المسلسل مليء بالمشاهد المثيرة، فظهور مؤخرةٍ أو ثديٍ بين الحين والآخر ليس أمراً قد يفاجئ متابعي المسلسل، كما أنّ المسلسل لا يمانع إظهار كافة أنواع العلاقات الحميمية فهناك الحفلات الحميمية الجماعية، سفاح القربى، العلاقات المثلية وغيرها.

بالطبع كما نعلم فهذا المسلسل مستوحى من الروايات التي كتبها (جورج ر.ر. مارتن) ولكن وكما في كافة الأفلام والمسلسلات المستوحاة من الكتب فالكتاب ليس مطابقاً تماماً لما نراه على الشاشة ويبدو أنّ هناك الكثير من العلاقات الجنسية المثلية أُهمِلت كلياً ولم تتمكن من الوصول إلى الشاشة، وفي هذا المقال سوف نذكر بعض المشاهد التي كان يجب أن نشاهدها وبعض الاختلافات بين الكتاب والمسلسل.

(إيلاريا ساند)

انديرا فارما بدور ايلاريا ساند تقبل يارا غرايجوي التي تلعب دورها جيما ويلان في القارب في مسلسل Game of thrones الموسم السابع
HBO

أحد الأمور التي كان يتوقعها الكثيرون كان مشهداً حميمياً يجمع بين (إيلاريا ساند) و (يارا غريجوي) ولكنّ شبح الموت في المسلسل تمكّن كعادته من تحطيم آمالنا، في كلٍّ من الكتاب والمسلسل تظهر (إيلاريا) على أنّها مهتمةٌ بكلا الجنسين ونستطيع مشاهدتها تشارك في “حفلة مثيرة” برفقة عشيقها (أوبراين مارتيل) قبل أن يدخل (تايون لانستر) ويوقف المرح.

(يارا غريجوي)

جيما ويلان بدور يارا غرايجوي تقبل فتاة عارية وتحضنها علاقة مثلية Lesbian sex في مسلسل صراع العروش Game of thrones
HBO

تحمل (يارا) في الكتاب اسم (آشا) والكتاب لا يذكر أنّها مثلية فهي تمارس الحب مع خادمةٍ تُدعى Qarl وهي خادمةٌ ومحاربةٌ من الجزر الحديدية تدعم مطالبها في الترّبع على العرش الملحي، ولكن في المسلسل أسلوب (يارا) في العلاقات الحميمية مشابهٌ لأسلوبها في الحياة عندما ترغب بشيءٍ ما تأخذه فوراً وهذا ما جعل الكثيرين يعتبرونها الفتاة المثلية الوحيدة في المسلسل.

لكنّ الممثّلة Gemma Whelan التي أدّت الدور لم تعتقد أنّ هذه الشخصية كانت مثليةً بل كانت تنجذب إلى كلا الجنسين فقالت:

“أعتقد أنّها تقول أنا مستعدةٌ لكل شيء فهذه هي طريقتها في الحياة، لا أعتقد أنّها تميل لشيءٍ محددٍ فهي تفعل ما تمليه عليها مشاعرها فقط”.

(سيرسي لانستر)

لينا هايدي بدور سيرسي لانستر الملكة في مسلسل صراع العروش Game of thrones
HBO

لم تكن (سيرسي) تمتلك ميولاً مثليةً سواء في الكتاب أو المسلسل ولكنّها في الكتاب الرابع تحظى بعلاقة مثليةٍ واحدة مع فتاةٍ من مدينةٍ Myr اسمها (تاينا) وهي زوجة (أورتون ميريويذر) الذي كان أحد أفراد المجلس الصغير وساعد الملك عندما كان (تومين) حاكماً، وفي أحد الليالي وعندما كانت مخمورةً تقوم (سيرسي) بقرص حلمة (تاينا) السوداء والكبيرة وتعاود فعل الأمر مراراً حتى تقول (تاينا):

“أنتِ تؤلمينني”.

ولكنّ (سيرسي) تتجاهل ألمها وتردّ عليها بقولها:

“أنا الملكة وأريد المطالبة بحقوقي”.

يصف الكتاب هذه العلاقة كالتالي:

“بالنسبة إلى (سيرسي) لم يكن الأمر يحمل أيّ متعةٍ أما بالنسبة إلى (تاينا) فالأمر كان مختلفاً، قامت الملكة بإدخال إصبعٍ إلى ذلك المستنقع المايري لتضيف إليه إصبعاً آخر لتقوم بعدها بإدخالهما وإخراجهما مرةً تلو الأخرى، أرادت أن تعلم إن كان الأمر سيكون سهلاً مع امرأةٍ كما كان سهلاً من قبل مع (روبرت) وقررت بعدها إدخال إصبعٍ ثالث إلى داخل الفتاة المايرية التي أخذت تلهث وتقول بعض الكلمات الأجنبية ومن ثمّ ارتجفت من جديد وقوّست ظهرها وصرخت، اعتقدت الملكة أنّ المرأة كانت تصرخ وكأنّ أحشاءها تتقطّع، وللحظة سمحت لنفسها بأن تتخيّل أنّ أصابعها كانت أنياب الخنزير التي تقوم بتقطيع المرأة من أفخاذها وحتى حنجرتها، ورغم ذلك لم تشعر بالمتعة”.

في المسلسل حُذفت الشخصيات من آل (ميري ويذر) وبذلك حُرمنا من مشاهدة تلك التجربة ولكن بالطبع لم نُحرم من الفكرة التي أوصلتها، فنعلم جميعاً الآن كم أنّ (سيرسي) يمكن أن تكون متحجّرة القلب ومتعطشةً للسلطة ولا أعتقد أننا بحاجةٍ لوجودٍ مشهدٍ حميمي لإثبات الأمر.

(دينيرس تارغاريان)

ايميليا كلارك بدور دانيريس تارغريان ام التنانين في مسلسل صراع العروش Game of thrones
HBO

العلاقة المثلية التي خاضتها (دينيرس) في الرواية حدثت في سياقٍ غريبٍ كما حصل مع (سيرسي) حيث كانت تنام (دينيرس) في سريرها بصحبة خادمتها (إيري) وفي أحد الليالي تستيقظ (إيري) لتجد ملكتها تستمني فتقوم بمساعدتها في إنهاء ما كانت تقوم به، ووصف الكتاب المشهد كالتالي:

“وضعت الخادمة يدها على ثدي (دينيرس) وانحنت لكي تضع حلمتها في فمها، يدها الأخرى انجرفت عبر انحناءات جسدها ومرت خلال خصلات شعرها الذهبي وبدأت بعملها بين فخذي (داني)، ولم يتطلب الأمر أكثر من عدة لحظاتٍ حتى ضمّت ساقيها ورفعت ثدييها عالياً وارتعش جسدها، لتصرخ بعد ذلك”.

من ناحيةٍ أخرى في المسلسل لم تحظى ملكة التنانين في المسلسل إلّا بعلاقةٍ جنسيةٍ مقتضبةٍ مع خادمتها (دورا) التي اشتراها شقيقها (فيسريس) وبدلاً من الحصول على مشهدٍ حميمي بين فتاتين مثليتين كان المشهد يتمحور حول تدريب (داني) على إرضاء زوجها والحصول على علاقةٍ أفضل معه.

بالطبع من الغريب أنّ صانعي المسلسل لم يقوموا بصنع هذه المشاهد وخاصةً أنّه من المعروف أنّ المسلسل لا يوفّر فرصةً لعرض مشهدٍ مثيرٍ وخاصةً إن كان بين فتاتين جميلتين، ولكن برأي البعض فالمسلسل أظهر الشخصيات المثلية بشكلٍ أفضل مما فعل الكتاب حتى وإن كان الثمن حرمان بعض المشاهدين من مشاهد مثيرة كانوا حتماً يرغبون بمشاهدتها.

المصادر:
موقع Broadly Vice

مقالات ذات صلة

إغلاق