منوعات

تعرف على المراهق الإماراتي الذي يُعد (ريتشي ريتش) الحياة الواقعية!

ابنُ ملياردير إماراتي يعيشُ حياةً باذخةً جداً!

قابلَ المشاهير، واكتسب مئات الآلاف من المتابعين على وسائل التواصل الاجتماعي، وجمعَ الكثير من الأحذية الرياضية النادرة، إضافةً لشق طريقه في عالم الموضة، كل هذا وراشد بالحصا ما زال في الخامسة عشر من عمره.

هو الابن الأصغر لرجل الأعمال الإماراتي سيف أحمد بالحصا، وهو يملُك كل شيءٍ كنتَ تحلم بأن تحصل عليه حين تكبر وأكثر من ذلك بكثير، كما أنه يتباهى بذلك قدر الإمكان على صفحاته، أمام مئات الآلاف من المتابعين الذين يحلمون بالحصول على حياةٍ مماثلة.

في البداية، يعيش راشد في قصره الفخم، تُحيط به حديقة حيوانٍ خاصة تضم حيواناتٍ غريبة ونادرة مثل الأسود والنمور والشمبانزي والفهود، وهذا المكان مدهش نظراً لعدد المشاهير الذين زاروه وأخذوا الصور فيه، حتى أن جزء  من شُهرة راشد يعود لهذه الحديقة.

وقد قال بالحصا لـِ (ذا ناشونال):

“إنهم جميعاً يُريدون قضاء بعض الوقت في مزارعنا العائلية ورؤية نمورنا، (ويز خليفة) صديقي، (ستيف أوكي) هو صديقي، لقد جاؤوا جميعاً إلى مزرعتنا، ولكن أحياناً يجب أن أقول لا للمشاهير الذين يريدون المجيء إلى هنا، إذ لا يكون لدي وقتٌ كافي أو أنني أكون متعباً”.

كما أن لِراشد وكيلٌ، يرد له على مكالماته ويحدد له مواعيد لقاءاته مع المشاهير.

ومن ثم نصِل لشغف راشد في شراء الأحذية الرياضية النادرة، بدأ كل شيءٍ قبل عامين عندما كان هو وشقيقه عبد الله في مركزٍ تجاري في دبي وأوقفهم الناس فقط لإلقاء نظرة على حذاء أخوه النادر، ولم يكن حتى يُحب الأحذية الرياضية حينها، إلا أن رؤية ردة فعل الناس جذبته وأعطته أفكاراً عديدة.

بدأ يبحث عن أحذية رياضية نادرة وعالية الثمن على الإنترنت، ثم قام بالاتصالات اللازمة لكي يحصل على مصدر من هذه الأحذية وبسعرٍ مناسب، في العام الماضي قال لـِ (ناشيونال) أنه كان يملك 200 زوجاً من الأحذية الرياضية، وأغلى واحد سعره لا يقل عن 1900$.

لكن في غضون سنةٍ واحدة فقط يبدو أن مجموعته قد نمت مائة ألف مرة، ففي مقابلةٍ أُجريت مؤخراً، قال البالُغ من العمر 15 عاماً أنه لديه الآن مجموعة من حوالي 200،000 زوج من الأحذية الرياضية، أغلى واحد لا يقل سعره عن 8000 دولار.

كيفَ يُمكن لطفلٍ في الخامسة عشر من عُمره تحمل كلفة 200،000 زوج من الأحذية الرياضية؟ حسناً، يحصلُ على مصروفٍ شهريٍ (صغير) من والديه، لكنُه يستثمر أيضاً ما يكسبه من الإعلانات وعروض الترويج على الإنترنت في تجارته.

وقال راشد في مُقابلةٍ أُجريت معه:

“في العام الماضي، شهر يوليو كان الأكثر جنوناً، اشتريتُ أكثر من 20 حذاء في فرنسا واعتقد أبي أنني مجنون، لكنه يعلم أن هذا استثمار، ففي غضون عامين سعرها سوف يتضاعف”.

يعلمُ راشد أن زيارة المشاهير له ستزيد من شُهرته وانتشاره، لذا هو يحرصُ في كل زيارةٍ بأن يأخذ الصور وينشرها على صفحات وسائل التواصل الاجتماعي، وبسبب تنوع مجالات عمل المشاهير من (ويز خليفة) في مجال الراب، إلى (ليونيل ميسي) في مجال كرة القدم، شهرتهُ مضمونةٌ.

إن السيارات المصممة حسب الطلب هي واحدة من أحدث اهتمامات راشد بالحصا، على الرغم من أنه ما زال صغيراً جداً على القيادة -سن القيادة القانونية في دبي هو 18- إلا أن ذلك لم يمنعه من إنشاء مجموعةٍ من السيارات الفاخرة، وقد انتشرت له صورٌ عديدة مع سيارات (الكاديلاك) و(الفيراري) الفاخرة الخاصة به على الإنترنت وعلى غلاف بعض المجلات.

راشد بالحصا فيراري صحراء مراهق اماراتي ملياردير
odditycentral

ويعترف راشد بأنَه يُواجه بعض الكراهية على الإنترنت، لكنهُ يقول أنه تعلم أن يتجاهلها، كلُ ما يهتم به هو إثبات أنه ليس مجرد طفلٍ غني، بل هو ذكيٌ أيضاً ويمتلك عقلاً تجارياً ناجحاً تماماً مثل والده.

وقال بالحصا في حديث لصحيفة أخبار الخليج:

“لا يهمني أمر الحاقدين ولا أنظر إلى تعليقاتهم حتى، سوفَ تكون الكراهيةُ موجودةٌ دائماً، حتى لو كُنتَ أحسن شخصٍ في العالم، أُريد فقط أن أستكمل تعليمي المدرسي، ومن ثم أتخصص في مجال إدارة الأعمال في الجامعة، وبعدها سوف أفتتح أكبرَ مركزٍ لبيع الأحذية الرياضية في المنطقة.”

“أنا فخورٌ بكوني إماراتي، وبكوني أُمثل وطني، أُريد أن أكون أصغر رجل أعمالٍ في الشرق الأوسط، سَوف يتحققُ ذلك قريباً إن شاءَ الله.”

المصدر

مقالات ذات صلة

إغلاق