حقائق

أشهر الأكاذيب والتلفيقات التي كشفناها عن برامج تلفزيون الواقع المفضلة لدينا!

في الواقع، تختلف هذه البرامج كثيراً عما نراه على شاشة التلفاز

يعلم الكثير منا أن برامج تلفزيون الواقع أو الـ Reality Shows لا تمتّ بأية صلة للواقع. فالنص محضر مسبقاً، والشجارات مفتعلة وغير مقنعة، مما يجعل هذه البرامج إضاعة حقيقية للوقت. إلا أن الجميع يشاهدها بالرغم من ذلك!

قررنا أن نوضح لكم في هذا المقال ما يجري حقيقة في كواليس هذه البرامج، وخصيصاً أشهر 10 برامج منها. وقد تُذهل عزيزي المتابع من مدى تفاوت واقعية هذه البرامج، فبعضها مجرد خداع، والبعض الآخر قريبٌ جداً من الواقع.

1. برنامج Pimp My Ride

لم يكن برنامج Pimp My Ride واقعياً كما صُور لنا
مغني الراب والممثل Xzibit ومقدم البرنامج الشهير Pimp My Ride. الصورة من Riddick Wiki – Fandom

كان برنامج Pimp My Ride أحد أكثر البرامج ترفيهاً في بدايات القرن. حيث يقوم فيه مجموعة من الشبان “عشوائياً” بقرع جرس منزلك، ويخبروك أنهم سيقومون بتحويل سيارتك القديمة والبالية إلى سيارة معدلة ومذهلة، تحتوي بداخلها على تلفازٍ صغير ومجموعة صوتية مرعبة.

أما في عام 2015، قامت صحيفة Huffington Post بإجراء مقابلة مع أحد المشاركين في البرنامج، واكتُشف من خلالها أن تلك السيارات لم تكن في الحقيقة مذهلة كما كانت على التلفاز. حيث قال وقتها:

“لقد بقيت السيارات في الموقف (الكراج) لنحو 6 أشهر بدلاً من عدة أسابيع كما يعد البرنامج. أما تعديل السيارات فكان فقط خارجياً. أي لم يقوموا بإصلاح الأجزاء الداخلية للسيارة. وتلك التعديلات الخارجية المذهلة قد تمت إزالتها بعد التصوير بحجة الأمان، فمن الغريب وغير الطبيعي مثلاً وضع شاشة على مقبض باب السيارة كي تشاهد أفلامك المفضلة.”

وأضاف:

“إن شاهدت سيارات صدئة ومعطلة بالكامل فذلك مجرد خداع قام به منتجو البرنامج في بداية الحلقات كي يظهروا مقدار التغيير الحاصل. أما المشاهد الأخيرة من كل حلقة فتمت إعادة تصويرها عدة مرات كي يظهر المشاركون الكثير من مشاعر الفرح والدهشة.”

2. برنامج The Bachelor

برنامج The Bachelor في نسخته الأسترالية. الصورة من TenPlay
لا يتمحور البرنامج حول علاقة الحب المثالية كما يبدو. بل أشبه بمسابقة للجمال مسيئة للمشاركات

قد يبدو هذا البرنامج كقصص الأميرات، لكن في الحقيقة، فهو مختلف تماماً!

أولاً، على المشاركات خوض مسابقة كي يتم قبولهن، وعليهن أن يبدون مختلفات ومميزات سواء من ناحية المظهر أو من ناحية المهنة والحياة الاجتماعية. حيث قالت إحدى المشاركات على موقع Reddit:

“لقد تقدمت إلى البرنامج ولم يتم اختياري، فبرأيهم لم أكن جميلة كفاية ولم تكن قصة حياتي مثيرة أو ممتعة. فمن الواضح أنهم يختارون النساء الجميلات أو اللواتي يمتلكن قصصاً مثيرة.”

يستغرق التصوير يوماً كاملاً، لذا لم يتم عرض كل شيء على التلفاز. كما تم التركيز فقط على المشاهد الدرامية والتي تجذب الانتباه. حيث أوضحت (جيمي اوتيس) وهي مشاركة سابقة في البرنامج:

“سألني أحد المنتجين –خلال المقابلة التي أجريت معي أثناء مغادرتي البرنامج –إن اشتقت إلى عائلتي؟ لذا استغرقت في الكلام عن عائلتي وفجأة سألني عن شعوري تجاه (بين)، فبدأت بالكباء وظهر على الكاميرا أنني أبكي لأنني أُخرجت من البرنامج.”

ووفقاً لمستخدمة من موقع Reddit، يتدخل المنتجون في كل شيء ضمن هذا البرنامج (وهو أمرٌ ليس بالغريب بتاتاً). حيث قالت:

“لقد شاركت في البرنامج بسبب الرحلات المجانية وليس من أجل العثور على الحب.”

3. برنامج Survivor

مقارنة بالبرامج الأخرى، يعدّ Survivor أقربها إلى الواقع
لقد كان برنامج Survivor أقرب البرامج إلى الواقع، حيث خاض فيه المتسابقون الكثير من الصعوبات

نتفق جميعاً أن برنامج Survivor هو أكثر البرامج واقعية ضمن هذه القائمة، ولكن هناك بعض الأشياء التي يجب عليك معرفتها عن هذا البرنامج، فوفقاً للمشاركين، غالباً ما يتحدث المنتجون عما سيحدث في البرنامج وذلك عن طريق طرح أسئلة على المشاركين مثل “ماذا لو غادرت البرنامج؟” أو “ماذا لو قلت كذا؟”. حيث تساعد هذه الأسئلة على زرع أفكارٍ مسبقة في عقول المشاركين وحثهم على اتخاذ قرارات معينة. ويمكننا القول أن هذا التلاعب هو تدخل غير مباشر في البرنامج.

لقد ساعد طاقم التصوير المشاركين في الكثير من الأوقات، ولكن هذه المساعدات كانت صغيرة للغاية، كولاعة مثلاً أو قطعة حلوى. أما تلك الإشاعات التي تتحدث عن فندق يقيم فيه المشاركون فهي غير حقيقية أبداً. فالفنادق مخصصة فقط لطاقم العمل وليست للمشاركين، وهي على الجزيرة المجاورة لجزيرة المشاركين.

إن Survivor هو برنامج واقعي إلى حد كبير، فالتحديات صعبة للغاية، كما أثّر البرنامج على عدد من المتسابقين فخسر بعضهم الوزن، مما يدل على صحة البرنامج.

4. برنامج The Voice

صورة للبرنامج في موسمه الخامس
لا يمكن لبرنامج غنائي تقديم محتوى مزيف، ولكن The Voice لا يخلو من الأخطاء المقصودة التي تقلل من مصداقيته

لا حاجة لهذا البرنامج الغنائي إلى التزييف لجذب انتباه المتابعين. ولكن بالرغم من ذلك، يحتوي البرنامج على بعض الأشياء التي يجب أن ننوه عنها.

يدّعي أحد مستخدمي موقع Reddit أن صديقه، والذي شارك في البرنامج، قد تعرّض للإقصاء بالرغم من أدائه الجيد، حيث قال:

“لقد أراد أن يؤدي أغنية معينة أثناء تجارب الأداء، ولكن شبكة NBC لا تملك حقوق هذه الأغنية لذا طلبوا منه أن يؤدي أغنية أخرى لا يستطيع أداءها وتفوق مستواه. لذلك لم تقم لجنة الحكم باختياره وأخبروه أن الأغنية صعبة جداً بالنسبة لمستواه.”

5. برنامج Man vs Wild

هناك بعض الأشياء التي يقوم بها طاقم العمل ولا تُعرض على الهواء، ولكن البرنامج ذو مصداقية عالية
يواجه Bear Grylls الكثير من العقبات والصعوبات للبقاء على قيد الحياة أثناء تصوير حلقات البرنامج. ولكن هل هذا كل شيء؟

إنه برنامجٌ بريطاني يقدمه (بير غريلز)، حيث يصور لنا الحياة أثناء محاولته البقاء على قيد الحياة في ظروفٍ خطيرة وصعبة للغاية. ولكن لمساعد المخرج قولٌ آخر عن هذا البرنامج، وعن الإنتاج والصعوبات التي واجهت طاقم التصور.

حيث قال:

“نأخذ معنا رزماً من الطعام دائماً، ولكنني حاولت أحياناً تجربة الطعام الذي يملكه (بير) كالسمك النيء مثلاً. كما حاولنا دائماً احتواء الخطر، فعندما يمشي (بير) مثلاً في منحدرٍ صخري على ارتفاع 600 قدم، كان المصور (سيمون) يمشي وراءه بدون النظر إلى حافة المنحدر لأن عينيه مركزتان على الكاميرا، لذلك رافقنا (ديف) دائماً وهو الرجل المسؤول عن أمن الطاقم.”

وأضاف:

“إن الحيل والخداع في هذا البرنامج بسيطة للغاية، فعندما يقوم (بير) بمهمة خطيرة كالقفز من أعلى شلال مثلاً، نقوم بتفحص الوضع والتأكد من سلامة القفزة وعمق المياه ووجود صخور أو عوائق تحتها قبل القيام بذلك”.

6. برنامج America’s Next Top Model

واجهت عارضة الأزياء ومقدمة البرنامج عدة انتقادات بخصوص مصداقية البرنامج
واجه برنامج America’s Next Top Model الكثير من الانتقادات، حيث يتم تصوير العديد من المشاهد المزيفة

تقدم عارضة الأزياء العالمية (تايرا بانكس) هذا البرنامج، وهو برنامجٌ يتم فيه اختيار الفتيات كي يُصبحن عارضات ويدخلن عالم الأزياء. ولنتعرف أكثر على أسلوب (تايرا بانكس) بعيداً عن العدسات.

حيث قالت lady_jaye، وهي مدونة على موقع Reddit:

“لقد شاركت أختي (كاثرين) في البرنامج لبضع حلقات. قامت (تايرا) بإهانتها خلال إحدى الحلقات، ولكن عند انتهاء الحلقة واعتذرت منها وبررت قيامها بهذا التصرف كي يبدو البرنامج مقنعاً ويجذب المتابعين.”

ووفقاً لإحدى الفائزات في البرنامج، فالبرنامج بأكمله عبارة عن تمثيلية. فلا أحد يأخذ الفتيات اللواتي يصبحن عارضات على محمل الجد. وهو كلام صحيح للأسف، فـ 3 فقط من جميع المشاركات حققن الشهرة وليس كما يدعي منتجو البرنامج. فالعارضة CariDee English –والتي فازت في الدورة السابعة من البرنامج –أصبحت اليوم متحدثة رسمية لمؤسسة الصدفية الوطنية. أما (يايا داكوستا وأنالي تيبتون) فأصبحتا ممثلتين. ولكن لم تعمل واحدة منهن في مجال الأزياء.

علّقت (تايرا) على هذا الموضوع قائلة:

“لا أصنع مجرد عارضات أزياء في برنامجي، بل أصنع شخصياتٍ قادرة على النجاح في أي مجال. وهذا سبب انتقادي اللاذع للفتيات فقد كنت أدربهن.”

7. برنامج Who Wants to Be a Millionaire

قد يتصف هذا البرنامج الشهير بالمصداقية العالية، لكن بعض الحوادث تشير إلى عكس ذلك
قد يبدو هذا البرنامج خالٍ من أي تزييف، وهذا صحيح بالفعل. لكن هناك بعض الأشياء التي عليك معرفتها

وفقاً لأقوال أحد العاملين في البرنامج الشهير، فهناك بعض الأشياء التي تجري خلف الكواليس ولا يعلم بها المتابع. حيث أوضح:

“كانت وظيفتي في البرنامج مساعدة المسابقين في توقيع الأوراق، وقد أعاد بعض الأشخاص المحاولة لأكثر من 30 مرة لكنهم لم يصلوا إلى البرنامج.”

وأضاف:

“تقدّم أحد أصدقاء والدي إلى البرنامج، وهو رجلٌ ذكي لكنه لم يوفق في اجتياز الاختبار. وهذا ما يحدث للعديد من الأشخاص الذين يفشلون ويرفضون تقبل الخسارة.”

8. برنامج What Not to Wear

لا يتمتع البرنامج بمصداقية عالية، وفقاً للعديد من المشاركين فيه
المشاهد المبتذلة والقوانين غير الواضحة هي صفات برنامج What Not to Wear

إنه واحدٌ من أقدم برامج تلفزيون الواقع والتي تتحدث عن الموضة والأزياء. من المفترض أن يساعد البرنامج الأشخاص على ارتداء ملابس أنيقة والتخلص من ملابسهم القديمة والبالية عن طريق إعطائهم الكثير من المال لشراء ملابس جديدة.
وهذا ما قاله المشاركون في البرنامج:

“لقد أعطوا جميع ملابسي إلى شركة Goodwill. لم يتبق لي سوى بعض الأشياء التي ورثتها من جدتي”.

أما الشيء الآخر والمثير للاهتمام فهو المال، حيث يعطيك البرنامج 5000 دولار لشراء الملابس الجديدة، لكن عليك دفع الضرائب المترتبة باعتباره مالك الخاص، لذا لا يتوجب عليك الشراء بالمبلغ كاملاً. بالطبع لن يرغب منتجو البرنامج أن تحتفظ بالمال، ولا يمكنك التجول في المتاجر وشراء ما ترغب، حيث يرافقك طاقم العمل أينما ذهبت. لذا من الصعب أن تعرف تماماً كمية المبلغ المصروف.

وهناك شيءٌ آخر لا يُعرض على الشاشة، وهي كمية المال الهائلة والتي تُصرف على حياكة ملابسك، فكلّ شيء تشتريه يحتاج إلى القص والخياطة ليناسب مقاسك. لذلك ستدفع التكاليف من الـ 5000 دولار.

9. برنامج Hell’s Kitchen

لا يملك المتسابقون الوقت الكافي للـ"تمثيل" أو الافتعال في هذا البرنامج.
إن الضغوط التي يواجهها الطهاة في هذا البرنامج تعطيه مصداقية عالية، بالتالي كل ما نراه هنا واقعي

لعلّه من أكثر البرامج إثارة بالرغم من بساطته، حيث يتنافس فريقان من الطهاة لتقديم أفضل وجبة تحت إشراف (غوردن رامزي) الذي لا ينفك عن الصراخ والانتقادات. فهو واحدٌ من تلك البرامج التي لا تستطيع التوقف عن مشاهدتها. ولكن هل كلّ شيء حقيقي هنا أم مزيف؟

لنكتشف ذلك وفقاً لأقوال أحد المصورين في البرنامج، حيث قال:

“من الصعب جداً التمثيل ضمن برنامجٍ كهذا، ولا نعتقد أن المتسابقين قادرين على إقناع الجمهور والمتابعين إن كان كلّ شيء مزيف. كما أن خطة المنتجين واضحة وبسيطة، فهم يحضرون المشاركين ويضعوهم تحت ضغطٍ هائل ويعطوهم القليل من الوقت، ومن ثم تحدث الدراما المطلوبة.”

وقد لاحظ أحد المنتجين في الموسم الثاني وقبل بدء البرنامج وجود 4 مدخنين فقط، والمفاجئة أن العدد وصل إلى 10 متسابقين عند نهاية البرنامج. وهو دليلٌ مقنع بحقيقة الضغوط التي يتعرض لها المتسابقون وصورة واضحة عن جو البرنامج.

10. برنامج Keeping Up With the Kardashians

من المعروف أن حياة عائلة كارداشيان غير واقعية على الإطلاق
أشهر البرامح الأميركية وأقلها واقعية في هذه القائمة. فجزء كبير من حياة هذه العائلة قد تمت كتابته وتصويره

إنه البرنامج الذي عرّف العالم على عائلة (كارداشيان)، وهو الطريقة التي حصلت العائلة من خلالها على الشهرة والمال. وإليكم طريقة عمل هذا البرنامج: في الموسم الحادي عشر، وضع المنتجون 3 قصصٍ لإحدى الحلقات، وهي حفلة عيد ميلاد (كريس جينر) وحفلة ميلاد (كيم)، وأخيراً فضيحة تعاطي (لامار اودوم).

عُرضت القصص خلال الحلقة بطريقة أشبه بالأفلام، أي بداية ثم تطور في الأحداث ومن ثم النهاية. لكن الخطأ الكبير كان عدم وجود رابطٍ بين الأحداث. أي من المخطط أن تحدث هذه القصص في نفس الوقت وفي نفس الحلقة، ولكن لم يحدث ذلك.

من المفترض أن تحصل (كريس) على سيارة من صديقها كهدية عيد ميلادها، ولكن المشهد قد صور في شهر آب بالرغم من أنها ولدت في تشرين الثاني. أي أن المشهد الذي صُوّر في شهر آب قد تمت إضافته هنا بالرغم من كونه لا يمت بصلة للأحداث الحالية. أي أن بعض الحلقات قد تمت “كتابتها” كي يقدّم البرنامج قصصاً مثيرة وجذابة.

المصادر:
موقع Bright Side

مقالات ذات صلة

إغلاق