حقائق

بحسب المخرج، لم يكن هناك Break من الأساس!

قررا القيام بذلك لأنهما شعرا بأن علاقة الحب هذه تحتاج المزيد من التوتر

لا توجد أي فكرة في مسلسل Friends سببت انقساماً بالآراء لدى المشاهدين مثل فترة الاستراحة في العلاقة الرومانسية ما بين (رايتشل) و(روس)، جميع من مشاهد المسلسل يتذكر القصة; (روس) يغار بشكلٍ جنوني على (رايتشل) مما يقودهما للقتال باستمرار فيقرران أخذ فترة استراحة في علاقتهما -بطلبٍ من (رايتشل)- ليقوم (روس) خلال فترة الاستراحة بممارسة الجنس مع فتاةٍ أخرى يقابلها، ما تعتبره (رايتشل) خيانةً وتنهار علاقتهما بشكلٍ نهائي.

دايفيد شويمر بدور روس غيلر ينظر حزيناً إلى جينيفر أنيستون بدور رايتشل غرين Friends
‎NBC

الجدال ما بين إن كانت علاقة (روس) خلال فترة الاستراحة تعتبر خيانةً أم لا استمرت حتى نهاية المسلسل، أو يمكن القول حتى ما بعد نهايته، فالانقسام ما بين المعجبين ما زال مستمراً ما بين فريقٍ في صف (روس) وفريقٍ في صف (رايتشل)، فما زلت أذكر سهرةً مع بعض الأصدقاء انقسمنا بها ما بين ذكورٍ بصف (روس) وإناثٍ بصف (رايتشل) ليقول أحد أصدقائي في نهاية النقاش أن الخلاف ما بين (روس) و(رايتشل) يجسد الخلاف ما بين الرجال والنساء على مر العصور.

لكن قام مؤخراً منتج ومخرج المسلسل (كيفين اس. برايت) بكشف أحد أسرار المسلسل الكثيرة، فقد قال أن فترة الاستراحة هذه لم يكن من المفروض أن تحدث، فخلال مقابلة جرت مؤخراً مع صحيفة Metro كشف (برايت) أن علاقة (روس) و(رايتشل) لم يكن من المفروض أن تنهار بهذه الطريقة، فقد قال:

“عندما تم التخطيط لعلاقة (روس) و(رايتشل) لم يتم وضع فترة الاستراحة ضمن الخطة الرئيسية لكن الفكرة أتت مع تقدم المسلسل، وقد سمحت لنا هذه الفكرة بالتلاعب بالمسلسل والشخصيات واستطعنا منح المشاهدين خلافاً ما بين طرفين كي يختاروا تشجيع أحد الأطراف”.

دايفيد شويمر بدور روس غيلر ينظر برومانسية في عيون جينيفر أنيستون بدور رايتشل غرين Friends
‎NBC

بحسب موقع Mashable فإنّ صانعي المسلسل (مارتا كاوفمان) و(دايفيد كراين) قررا إنهاء العلاقة ما بين (رايتشل) و(روس) بإضافة هذا الخلاف محطمين بذلك قلب الشخصتين إلى جانب قلوب الملايين من المشاهدين، وقد قررا القيام بذلك لأنهما شعرا بأن علاقة الحب هذه تحتاج المزيد من التوتر.

قال (برايت):

“ظننت أنّ (مارتا) و(دايفيد) قاموا بخطوةٍ عبقرية وشجاعة بهذه العلاقة، فبعد أن نال ملايين المعجبين أمنيتهم ببدء علاقة الحب ما بين (روس) و(رايتشل) تم إعادة سلب هذا الحب الرومانسي من المشاهدين، هذه الخطوة هي ما جعلت النهاية عندما يعودون لبعضهما أفضل بكثير”.

ربما لا نتفق مع (برايت)، فمن الصعب أن نصف هذه الفترة من العلاقة بـ العبقرية بعد كل الحزن الذي مررنا به، لكن من ناحيةٍ حيادية فهو على حقٍ بالتأكيد، فما يميز شخصيات مسلسل (فريندز) والتي جعلتهم أشبه بـ 6 أصدقاء لكل شخصٍ منا هو كم يبدون حقيقيون! لذا كان من غير المحبذ أن نحصل على قصة حبٍ مثالية خالية من الأخطاء والعثرات البشرية تتطور ببطء مع مشاكل بسيطة مضحكة تتناسب مع الإطار الذي يفترض أن يندرج تحته المسلسل; الكوميديا.

دايفيد شويمر بدور روس غيلر ينظر بحزن إلى جينيفر أنيستون بدور رايتشل غرين Friends
‎NBC

مسلسل Friends مسلسل كوميدي بالتأكيد لكنه أعمق من ذلك بكثير، لذا كان قراراً شجاعاً بحق منحنا علاقة حبٍ درامية مليئة بالعيوب البشرية كالغيرة والخيانة وعدم الشعور بالأمان، علاقة حبٍ ما بين مهووسٍ بالعلم وأكثر فتيات الثانوية جمالاً وشهرة، علاقة حبٍ فشلت مراتٍ عديدة، علاقة حبٍ نضجت بنضوج الشخصيتين كأفرادٍ مستقلين وسوياً، علاقة حبٍ عادية حولتها التفاصيل الصغيرة إلى علاقةٍ أسطورية.

وأنتم ما رأيكم؟ بصف من أنتم؟ هل (روس) خائن أم لا؟ وهل كنتم تفضلون لو استمرت علاقة (روس) و(رايتشل) منذ الموسم الثالث حتي النهاية؟

المصادر:
موقع Mental Floss

مقالات ذات صلة

إغلاق