أخبار

المشكلة التي تسببت بها خصيتا (أرمي هامر) أثناء تصوير Call Me by Your Name!

لم يكن الذنب كلّه على السروال القصير

بعد بدء عرض فيلم الدراما والرومنسية Call Me By Your Name، المأخوذ عن رواية تحمل نفس الاسم، في العام الماضي لاقى نجاحاً واستقبالاً جيداً جداً ما جعل لرقصة (هامر) وشورته القصير شهرة كبيرة بين المشاهدين ومُحبي الفيلم، ولكن وفقاً لمقابلة أجراها (هامر) تبين عند بدء العمل أنّ سرواله سيسبب مشكلة حقيقية، فهو شورت قصير جداً ويبدو أن خصيتاه خرجتا منه مراراً وتكراراً أثناء التصوير.

فخلال المقابلة التي ضمت كل من (تيموثي شالاميه) و (مايكل ستولبارغ)، الممثلان المشاركين في البطولة، بوجود المخرج الإيطالي (لوكا غوادانينو) والتي أجراها (أندي كوهين) على قناة SiriusXM Monday للحديث عن الفيلم ومناقشة نقاط قوته وجماله وكيف أنّ قصة الحب المطروحة فيه جعلته واحداً من أفضل أفلام العام، لكن الجماعة قضت دقيقة في الحديث عن التعقيدات التي تسببت بها ملابس (هامر).

Getty

حيث قال:

“كان هناك عدة مرات اضطر فيها طاقم العمل للرجوع ومحو خصيتاي رقمياً من الفيلم.. كان السروال قصيراً، فما عساي أفعل؟”

قصة الفيلم تدور حول الشاب (إيليو) وضيف عائلته (أوليفر) الذين يقعان في الحب في إيطاليا في فترة الثمانينيات، حيث كانت السراويل القصيرة دارجة أنذاك فأصبحت ضرورة للشخصية، و وفقاً لـ (غوادنينو) فإن الخطأ لم يكن خطأ السروال القصير فقط كما أخبر (هامر) مضيفهم (كوهين) بل كان له سببان: “السروال القصير والأعضاء الكبيرة”.

يبدو أن كاتب الفيلم الحائز على جائزة الأوسكار لأفضل سيناريو مقتبس لم يلقِ بالاً لهذا التفصيل ولو لم نكن في عصر التكنولوجيا والتعديل الرقمي لكانت المشكلة أكبر بكثير أو توجب اختيار ممثل أخر بمقومات أصغر،على كل حال يجب أخذ القضية بعين الاعتبار في الجزء الجديد القادم من الفيلم والذي لم يحدد موعد صدوره بعد.

المصادر:
موقع Vice

مقالات ذات صلة

إغلاق