أخبار

حلقة جديدة من Black Mirror ستتيح للمشاهد اختيار مغامرته الخاصة!

عُرف المسلسل البريطاني الشهير Black Mirror، الذي يُعرض على شبكة نيتفليكس، بمحتواه المظلم الصادم المثير للإحباط والكآبة أحياناً، فالطريقة التي يصوّر بها أخطار التكنولوجيا جديدة ومؤلمة بطرح يفاجئنا كل يوم بمدى واقعيته وقربه من الحقيقة، غير أنّ الموسم الجديد لن يطرح أفكاراً جديدة فقط بل أسلوب جديد بتقنية عالية ليتفاعل مع مشاهديه ويؤثر بهم لأقصى حد.

إعلان

فكما أشارت تقارير لشبكة بلومبرغ الإخبارية جرى تصوير حلقة خاصة من الموسم الجديد ستسمح للمشاهدين باختيار قصتهم ونهايتهم الخاصة بنفس الأسلوب الكلاسيكي “اختر مغامرتك” الذي شاع في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، لكن بالطبع من خلال طرق خاصة تتوافق مع هذا العصر، إذ سيكون لدى المشاهد خيار يحمل رمز قبضة التحكم بلعبة الفيديو على الصورة المصغرة للحلقة للإشارة إلى ميزة الاختيار التفاعلي فيها.

و وفقاً لتقرير أخر لنفس الشبكة الإخبارية فإن نيتفليكس تتضاعف اهتمامها بالتلفزيون التفاعلي وتضع رهاناً كبيراً على هذا النوع الحديث من أنواع الترفيه، فمع توسع نيتفليكس حول العالم بدأت تبحث عن طرق جديدة لجذب العملاء والمشاهدين، وأخرها كان من خلال مزج ميزات ألعاب الفيديو مع التلفزيون التقليدي، وتخطط الشركة لإنشاء صيغة يمكن تطبيقها على أي من المسلسلات والأفلام، وتعمل حالياً على تطوير عدد من المشروعات التي ستسمح للمشاهدين بالتحكم في تقدم ومسار القصة في عدد معين من العروض التلفزيونية والأفلام، بما في ذلك حلقة مسلسل Black Mirror الجديدة.

غير أنها ليست المرة الأولى التي تجرب فيها الشبكة تقنية التلفزيون التفاعلي لجعل المشاهد يشارك في اختيار القصة ومسار الأحداث ولكن المثير للاهتمام أنها تجلب الآن هذه التجربة إلى عروض ذات مستوى أعلى وموجهة للبالغين، إذ كانت الشركة قد أعلنت لأول مرة عن خطتها لتقديم هذا النوع من القصّ التفاعلي وكان أخر عرض يحمل هذه الميزة في حزيران الماضي ولكن في ذلك الوقت ركزت على عروض الأطفال مثل Puss in Book و Buddy Thunderstruck: The Maybe Pile و Stretch Armstrong: The Breakout.

إعلان

في كانون الأول 2017 قال رئيس قسم محتوى Netflix (تيد ساراندوس) لـ Bloomberg إن الشبكة تُعد لعرض تجريبي يستهدف المتابعين الأكبر سناً بعد معرفة كيفية استجاب الأطفال للصيغة المبتكرة الجديدة المتبعة، ورغم أنّ الحلقة المرتقبة ستكون هي المرة الأولى التي تستخدم فيها Netflix هذه التقنية للتحكم بقصة ممثلين حقيقيين وليس رسوم متحركة، فهي ليست الأخيرة حيث هنالك مشروع أخر مؤكد كما تقول الشبكة الإخبارية، مشيرة أيضاً إلى أن Netflix بصدد التفاوض على حقوق أعمال أخرى، ويقال إن اثنين من هذه المشاريع ستكون للتكييف ألعاب فيديو كعمل تلفزيوني بنفس التقنية، و واحدة منهما هي لعبة Minecraft الشهيرة.

لا يزال التلفزيون التفاعلي في مرحلة التجريب خاصة مع هذه الخصائص المتقدمة، وليس من الواضح أنه شيء قد يحبذه أو يفضله البالغون خلال مشاهدتهم لبرامجهم المفضلة، بالإضافة إلى أنّ إنتاج قصص فرعية هو أمر يستهلك وقت وتكلفة أكبر بكثير من المعتاد، مما قد يكون ذا تكاليف باهظة عند توسيع نطاق هذه المشاريع إلى أكثر من “حلقة خاصة”.

ومن المتوقع أن يعود Black Mirror بموسمه الخامس في كانون الأول القادم والملايين بانتظاره حتى بدون هذه الخاصية الجديدة التي ستمنحه زخماً وقدرة أكبر على التأثير في المشاهد وإظهار أثر التكنولوجيا على حياتنا بأشكال مختلفة ونهايات متعددة.

مقالات ذات صلة

إغلاق