منوعات

هذه المشاهد تمّ حذفها من الأفلام لكونها مهينةً للغاية!

لو أنّ أحدهم قد سأل ماذا يعني الفيلم بالنسبة لك فالجواب سيختلف حتماً باختلاف الشخص، فبالنسبة للمشاهد الفيلم وسيلةٌ للحصول على بعض المتعة أو التسلية، وللمخرج قد يكون وسيلةً لإيصال رسالةٍ معينة، ولكنّه للمنتج استثمار للحصول على المال وهذا أمرٌ طبيعي إذا وضعنا بعين الاعتبار كمية الأموال الكبيرة التي يصرفها لإنتاجه.

هذا الاختلاف في وجهات النظر كثيراً ما كان يسبب خلافاتٍ بين المنتجين والمخرج، وهناك بعض الحالات التي كان يُترك فيها المخرجون ليعملوا دون تدخّل، ولكنّ الأمور لا تسير دوماً بهذا الشكل فكثيراً ما يجد المخرج نفسه مجبراً على حذف بعض المشاهد التي صوّرها قبل أن يُتاح للمشاهدين أن يطّلعوا عليها حتى.

في الحقيقة قد لا يكون حذف بعض المشاهد سيئاً طوال الوقت فهناك أشياء من الأفضل ألّا نراها ومع أنني لا أمانع وجود المشاهد الجنسية أو العنيفة إلّا أنّ العنف الزائد أو بعض أشكال المشاهد الجنسية قد يجعل المشاهدين ينفرون من الفيلم في بعض الحالات.

في هذا المقال سوف نتعرّف على أهم المشاهد التي كانت مهينةً لدرجةٍ لا تسمح بعرضها على الشاشة.

1. فيلم Horrible Bosses 2 عام 2014 مشهد الاغتصاب

جينيفر انيستون بدور جوليا رئيسة العمل المثيرة الشبقة جنسياً تتحرش بتشارلي داي بالمشفي في فيلم رؤساء عمل فظيعون Horrible Bosses

كما كان الحال بالنسبة للجزء الأول شهد الجزء الثاني من الفيلم الكثير من انتقادات النقّاد ولكن في هذه المرّة كانت معظم الانتقادات متعلّقة بدور (جينيفر أنيستون) والذي كان أكثر بذاءةً من السابق، بالطبع لم يثر هذا الدور سخط الجميع فقد أثنى الكثير على شجاعة (أنيستون) لكونها قبلت أن تبدو كفتاةٍ سليطة اللسان من أجل الدور ولكنّ أحد المشاهد تمادى أكثر من اللازم.

بالطبع حُذف هذا المشهد ولم نتمكّن من رؤيته ولكنّ (أنيستون) تحدّثت عنه في أحد المقابلات وقالت أنّ الشخصيّة التي لعبت دورها قامت في هذا المشهد باستغلال شخصية (تشارلي داي) جنسياً، وحتى عندما سألها (كونان أوبراين) عن السبب الذي قد يدفع أحدهم إلى حذف مشهدٍ جنسيٍ لها لم يكن يبدو أنّها مرتاحةٌ في الحديث عنه فقد كانت مرتبكةً بعض الشيء وقالت:

“لا، من الممكن أن يحذفوا هذا المشهد لأنّه كان، نوعاً ما غير متبادل كما تعلم”.

في الحقيقة حتى مع عدم ظهور هذا المشهد في الفيلم فقد اعتقد الكثيرون أنّ الشخصيةً كانت مهينةً ومستفزّة وقال أحد النقّاد:

“عندما تحوّلت محاولاتها إلى إجبار شخصٍ ما إلى ممارسة الجنس معها إلى ما يمكن تعريفه بالاغتصاب لم أعد أجد الأمر مضحكاً على الإطلاق”.

2. فيلم Divergent عام 2014 مشهد طعن العين

شايلين وودلي وثيو جايمس في فيلم Divergent

من المعروف أنّ الأفلام المخصصة للشباب والمراهقين لا تتضمن مشاهد العنف الشديد ولكنّ الكتاب الأول من ثلاثية Divergent كانت تحتوي مشهداً يتم فيه طعن شابٍ يُدعى (إدوارد) في عينه باستخدام سكين زبدة لتقوم بعدها (تريس) والتي لعبت دورها (شايلين وودلي) بإيقاف النزيف.

من المعروف أنّ المخرجين لا يلتزمون دوماً بما هو موجود في الكتاب ولكن على ما يبدو فقد قاموا هذه المرّة بتصوير هذا المشهد ولكنّه حُذف في اللحظات الأخيرة ولم نتمكّن من مشاهدته ضمن الفيلم.

بعد حذف المشهد خرج المخرج Neil Burger مدافعاً عن قرار شركة الإنتاج بحذف المشهد قال أنّ حذف المشهد لم يكن من أجل جعل الفيلم تحت تصنيف PG-13 بل لأنّه لم يكن مناسباً ضمن سياق تسلسل الأحداث، بالطبع المخرج لم ينكر أنّ هناك العديد من المشاهد التي حُذفت من أجل الوصول إلى هذا التصنيف ولكنّه قال ببساطة إنّ هذا المشهد لم يكن وحداً منها.

في هذه الحالة لا ندري إن كان قرارهم بحذف المشاهد حكيماً أم لا، فربما إن كانوا قد التزموا بالمصدر لما كانت هذه السلسلة قد انحدرت بهذا الشكل.

3. فيلم Gangster Squad عام 2013 مشهد إطلاق النار في السينما

ريان غوسلينغ وايما ستون في فيلم Gangster squad
Jamie Trueblood, Warner Bros. Pictures

هذا الفيلم الذي صدر في عام 2013 مستوحى من قصةٍ حقيقية لوحدةٍ في قسم شركة لوس أنجلوس تم تشكيلها من أجل محاربة زعيم المافيا (ميكي كوهين) وعصابته بين أربعينيات وخمسينيات القرن الماضي، ولكن وبعد أسبوعٍ من إطلاق (التريلر) الخاص بالفيلم –والذي تضمّن مشهداً لمجموعةٍ من محبي الأفلام يتعرّضون لإطلاق نارٍ في دارٍ للسينما- قام (جيمس هولمز) بارتكاب جريمته في دارٍ للسينما في كولورادو وبدأ بإطلاق النار مما أدّى لوفاة 12 شخصاً وجرح 70 غيرهم مما دفعهم إلى حذف المشهد عند عرض الفيلم.

وقال Fleischer في مؤتمرٍ صحفيٍ عن الفيلم:

“حادثة إطلاق النار هذه كانت مأساةً كبيرة، واحتراماً لعائلات الضحايا شعرنا أنّه من الضروري حذف المشهد وأنا فخورٌ بقيامنا بذلك”.

4. فيلم Deadpool عام 2016 ومشهد البار

ريان رينولدز في فيلم Deadpool يقرأ رسالة
20th Century Fox

أثبت هذا الفيلم الذي صدر في عام 2016 أنّ أفلام الأبطال الخارقين ذات التصنيف R يمكن أن تحصل على جمهورٍ كبير، فهذا الفيلم وصِف على موقع Rotten Tomatoes بأنّه غير محترمٍ بشكلٍ مثيرٍ للبهجة وحصل على نسبة 84%، أما من حيث النتائج المالية فقد كانت الأمور جيدةً أيضاً إذ حقق الفيلم ما يقارب 780 مليون دولار في دور العرض حول العالم فقد أحبَّ المشاهدون حقيقة أنّ هذا الفيلم لم يكن يلتزم بأيِّ خطوطٍ حمراء.

لكن في الحقيقة فحتى بالنسبة لفيلمٍ كهذا كان هناك مشهدٌ رُفض لأنّه كان مهيناً أكثر من اللازم، فقد قال المخرج:

“بالتحديد كان هناك مشهد البار الذي كان سوقياً لدرجةٍ كبيرةٍ ولا يصلح للعرض حتى ضمن فيلمٍ يحمل تصنيف R”.

وأضاف أيضاً:

“اجتمع (رايان رينولدز) و(تي جي ميلر) وكتبا تصوّرهما الخاص لهذا المشهد والذي قلنا عندما رأيناه يا إلهي هذا كثيرٌ للغاية، فقد كان هناك الكثيرون ممن شعروا بالإهانة منه إذ كان لئيماً للغاية فقلت حينها لا، لا يجب علينا أن نقوم بتصوير هذا المشهد”.

وعلّق (تي جي ميلر) والذي كان يلعب دور الصديق المقرّب لـ (ديدبول) على الأمر قائلاً:

“كان هذا المشهد يزيد بغضاً شيئاً فشيئاً”.

5. فيلم Osmosis Jones عام 2001 مشهد النادي الرياضي للنطاف

الشخصيات الشريرة في فيلم الرسوم المتحركة Osmosis Jones

لمن لم يشاهد منكم هذا الفيلم فهو فيلمٌ نصف كرتوني يحكي قصة خليةٍ بيضاء ترافقها حبة دواءٍ ضدّ الزكام ومحاولتهما لإنقاذ جسد البشري المضيف لهما من فايروسٍ خطيرٍ وقاتل، هذا الفيلم لم ينل رضى النقاد أو المشاهدين ولا نعلم إن كان وجود المشاهد المحذوفة ضمن النسخة النهائية من شأنه أن يحسّن نتائجه أم لا ولكنّ من المؤكّد أنّ ذلك كان من شأنه أن يسدّ الكثير من الثغرات ضمن القصة، فالمخططات الأولية كانت تفسّر سبب غياب عائلة (أوزي) مثلاً وكيف انتهى الأمر بالعمدة خارج مكتبه.

من بين المشاهد التي لم تُعرض كان هناك مشهد حُذف لأنّه كان مهيناً للغاية للأطفال حيث أنّ أحداثه كانت ضمن خصيتي (فرانك) حيث كان من المفترض أن يذهب (أوزي) برفقة (دراكس) إلى النادي الرياضي الموجود هناك للتحقيق مع خلايا النطاف التي تعمل في النادي/ وبالطبع لم يبقَ هناك ما يشير لهذا المشهد ضمن النسخة النهائية إلّا ملصقٌ صغير يظهر على حقيبة (دراكس).

6. فيلم The Avengers عام 2012 مشهد موت (كولسون)

هالك وايرون مان وكابتن اميريكا وثور وبلاك ويدو في فيلم The Avengers
‎Marvel Studios

من أجل منح فيلم The Avengers الذي صدر في عام 2012 أكبر فرصةٍ للنجاح كان يتوجّب على (مارفل) أن تضمن حصول الفيلم على تصنيف PG-13، ولكنّهم فشلوا في البداية وحصلوا على تقييم R وذلك لأنّ جمعية الأفلام الأمريكية MPAA لم يُعجبها المشهد الذي يقوم فيه (لوكي) بطعن العميل (فيل كولسون) من الخلف، وعلى ما يبدو المشكلة لم تكن في موت العميل بل في أنّ النصل اخترق ظهره وخرج من صدره.

في النهاية تمّ تعديل المشهد فبدلاً من اختراق صولجان (لوكي) لجسد العميل وظهوره من الجانب الآخر فالصولجان لا يخرج من صدره وهذا ما يجعل المشهد أقلّ رعباً وأكثر ملاءمةً للمشاهدين الصغار.

7. فيلم RoboCop عام 1987 مشهد موت (مورفي)

الرجل الآلي RoboCop يحمل سلاح ناري

كان على Paul Verhoeven أن يقوم بحذف مشهدين من فيلمه من أجل الحصول على تقييم R للفيلم، المشهدان المحذوفان تضمّنا (بيتر ويلر) و(كيفن بيج) الذي أدّى دور المدير التنفيذي الذي تعرّض لرصاص الروبوت الذي مزّقه لأشلاء خلال العرض التجريبي للروبوت، وقال (بيج):

“لقد تمكنّا من الحصول على تقييم R بعد أن استجبنا لمطالب اللجنة المسؤولة عن التقييم وذلك من خلال حذف 4 ثوانٍ من الفيلم، الثانيتان اللتين تضمّنتا تعرّضي لإطلاق النار على الطاولة والثانيتان اللتين ظهرت فيهما رصاصةٌ تخترق مؤخرة رأس (بيتر ويلر)”.

المشهد الخاص بـ (ويلر) كان وحشياً ففي البداية حيث يفقد يده ويتعرّض إلى عدّة عياراتٍ ناريةٍ قبل أن تخترق رصاصةٌ جبهته وتخرج من الخلف وعلى الرغم من أنّ مشهد اختراق الرصاصة لرأسه لم يدم لأكثر من ثانية بعد الحذف فقد كان في الأساس يُظهر الكثير من التفاصيل الدموية.

شخصياً وبعد أن شاهدت النسخة النهائية من المشهد كنت سأفضّل لو أنّهم حذفوا مشهد الصراخ غير المنطقي بدلاً من حذف مشهد الرصاصة.

8. فيلم Team America عام 2004 مشهد الجنس بين الدمى

الدمى يمارسون الجنس في فيلم Team America
Scott Rudin Productions

يُدرك كلٌ من (مات ستون) و(تري باركر) جيداً أنّه لا يوجد خطٌ واضح يفصل بين الحصول على تقييم NC-17 وتقييم R وهو ما جعل فيلمهم Team America: World Police يتعرّض لحذفٍ في المشاهد 9 مرات ولكنّهم لم يتوقّعوا أبداً أنّ ما سيقف في وجه حصول على التقييم هو المشهد الجنسي في الفيلم، أجل لقد كان الأمر غريباً للغاية وهذا ما دفع (باركر) للتعليق قائلاً:

“إنّه شيء فعلناه جميعاً عندما كنا أطفالاً باستخدام ألعاب (باربي وكين)”.

لكن بالطبع لا يبدو أنّ اللجنة المسؤولة عن التقييم كانت تشاطره الرأي ذاته واعتقدوا أنّ وجود مشهدٍ جنسيٍ بين الدمى مهيناً للغاية، شخصياً أعتقد أنّ قرار المنع غريبٌ للغاية فلا يوجد برأيي ما هو مهين بشأن مشهدٍ جنسيٍ بين الدمى فكما قال المنتج (سكوت رودين):

“لا يوجد في أيٍّ من المشاهد التي أنتجناها ما هو غير موجودٍ في أفلامٍ حصلت على تقييم R كما أنّ الدمى مصنوعةٌ من الخشب ولا تمتلك أعضاءً تناسلية”.

9. فيلم Scream عام 1996 مشهد تناثر الأشلاء

الشرير القاتل المقنع في فيلم Scream الصرخة
Woods Entertainment ‎

كان على (ويس كريفين) أن يحارب اللجنة من أجل الحصول على تقييم R، وعلى الرغم من أنّه رفض حذف المشهد الافتتاحي والذي يقوم فيه القاتل بمطاردة (كايسي) والتي مثّلت دورها (درو بيريمور) فقد وافق على حذف المشهد الذي كان يظهر فيها حبيب (كايسي) وأحشاؤه خارج جسده.

بالإضافة إلى ذلك كان هناك مشهدٌ آخر وجب عليه تعديله وكان يتضمّن شخصيتين هما (بيلي) و(ستو) والذي تضمّن قيامها بطعن بعضهما بشكلٍ متكرر من أجل تأمين حجة غياب وهو ما أزعجه حينها، لحسن الحظّ بالنسبة له فالأمور بدأت بالتحسّن فعندما أصدر فيلم Scream 4 تفاجأ كثيراً أنّ اللجنة لم تطالبه بحذف أيّ مشهد وعلّق على الأمر قائلاً:

“أعتقد أنّ هذا الأمر يُعطيك مثالاً واضحاً كيف أنّنا كصانعي أفلام لا نعلم أبداً بما قد تقوم به اللجنة المسؤولة عن التقييم”.

10. فيلم Charlie Countryman عام 2013 المشهد الإباحي

شيا لابوف ايفان رايتشل وود في فيلم Charlie Countryman
‎Millennium Entertainment

التمثيل في الفيلم كان تجربةً ممتعةً بالنسبة لنجمة الفيلم (رايتشل وود) ولكنّها كانت غاضبةً جداً من اللجنة المسؤولة عن التقييم بعد أن أجبرتهم على حذف المشهد الجنسي في الفيلم، غضبها لم يكن مخفياً فقد كتبت مجموعةً من التغريدات الغاضبة على (تويتر) فقالت:

“يجب عليّ أن أشارككم بخيبتي من اللجنة الأميركية للأفلام، والذين اعتقدوا أنّه من الضروري أن يقوموا بحجب جنسانية المرأة من جديد”.

وقالت أيضاً:

“المشهد الذي تقوم فيه شخصيتان رئيسيتان بممارسة الحب تمّ تعديله لأنّ شخصاً ما شعر أنّ مشاهدة رجلٍ يمنح امرأة جنساً فموياً جعل الناس غير مرتاحين ولكنّ المشاهد التي يُقتل فيها الناس وتتناثر رؤوسهم إلى أشلاء بقيت دون تعديل، هذا أحد أعراض المجتمع الذي يريد أن يُشعر النساء بالعار ويحتقرهن بسبب استمتاعهن بالجنس وخاصةً عندما يكون الرجل لا يصل للنشوة الجنسية أيضاً”.

11. فيلم Deadpool 2 عام 2018 مشهد قتل الطفل (هتلر)

ريان رينولدز بدور Deadpool قناع ولباس احمر سيوف
20th Century Fox

لقد شكّل (ديدبول) نقلةً نوعيةً في أفلام الأبطال الخارقين ليس فقط لأنّه كسر الصورة النمطية عن البطل الخارق المحب للخير بل لأنّه أيضاً أظهر أنّه يمكن لفيلم أبطالٍ خارقين أن يتخطّى الخطوط الحمراء ويبقى مضحكاً ومقبولاً لدى المشاهدين، الجزء الثاني من الفيلم تمادى أكثر من الأول وتجاوز بعض الخطوط الحمراء مما وجب عنه حذف بعض المشاهد.

بيّن كاتب السيناريو أنّه كان من المفترض وجود مشهدٍ ختاميٍ يتضمّن قيام (ديدبول) بالسفر عبر الزمن إلى الماضي وإعدام بعض الشخصيات التي لطالما حلم الكثيرون بقتلهم، فقال (ريس):

“في الأساس كان من المفترض أن ينتهي الأمر بقيام (ديدبول) بقتل الطفل (هتلر)، ففي نهاية الفيلم وبعد الشارة كان من المفترض أن يظهر مشهدٌ يتضمّن قيامه بقتل (هتلر) وهو رضيع ولكننا قررنا أنّ الأمر قاسٍ للغاية، ليس قتل (هتلر) بل قتل طفلٍ رضيع”.

بالطبع هذا القرار جاء لاحقاً بعد تصوير الفيلم، فقد كان المشهد موجوداً في النسخة التجريبية ولكنّ ردة فعل المشاهدين على المشهد لم تكن بالشكل الذي تصوّره المنتجون، فعندما جاء (ديدبول) إلى الحضانة واقترب من المهد لقتله شعر المشاهدون ببعض الأسى وبالطبع لم يكونوا يرغبون بأن يخرج المشاهدون من السينما بعد مشاهدة الفيلم وهم يشعرون بالأسى.

12. فيلم Show Dogs عام 2018 مشهد أساليب التحرّش بالأطفال

كلبين في فيلم كلاب العرض Show Dogs
‎Global Road Entertainment

لا يمكن أن ننكر أنّ هنالك مشكلةً حقيقيةً في وجود مشهدٍ يروّج الأساليب التي يستخدمها المتحرّشون بالأطفال في فيلمٍ موجّهٍ إلى الأطفال فهذا ليس أمراً نريد أن نعلّمه لأطفالنا.

هذا الفيلم المصنّف على أنّه فيلم عائلي يحكي قصّة (فرانك) الذي يلعب دوره (ويل أرنيت) وهو شرطيٌ يهدف مع شريكه الكلب (ماكس) إلى اختراق عرضٍ للكلاب دون كشف هويتهما الحقيقية، وأحد الأمور التي يجب عليهما أن يمرّا بها أولاً هي عملية الكشف عن خصيتي الكلب من قبل اللجنة الخاصة بالعرض.

بالطبع المشكلة ليست في عملية الكشف عن خصيتي الكلب فهذا أمرٌ طبيعيٌ يحصل في كلّ عروض الكلاب ولكن في الكلمات التي قيلت للكلب خلال العملية وهذا ما أثار حفيظة الأهل الذين شاهدوا الفيلم.

“لقد كان يطلب منه أن يذهب إلى مكانه الروحي الخاص وقلت لنفسي حالاً مهلاً ما الذي يحصل هنا”.

هذه كانت كلمات (تيرينا مالدونادو) وهي أمٌ صُدمت عندما شاهدت الفيلم ووجّهت رسالة اعتراضٍ على المشهد والتي انتشرت في كلّ مكان ودعمها الكثيرون الذين اعتقدوا أيضاً أنّه يجب رسم بعض الخطوط الحمراء عند وجود مشهدٍ يلّمح للأطفال أنّه يجب على الكلب السماح لشخصٍ ما بلمسه بهذا الشكل من أجل الفوز بالمسابقة دون الاعتراض على الأمر وأنّ هذا أمرٌ ليس بمشكلة وهو بالطبع ما دفع شركة الإنتاج إلى حذف المشهد من الفيلم وعدم عرضه مجدداً.

13. فيلم Back to the Future عام 1985 مشهد رعب (مورتي) من المثلية

كريستوفر لويد وميشيل فوكس في فيلم العودة إلى المستقبل Back to the future

نعلم جميعاً أنّ المجتمعات تتطوّر بشكلٍ دائم وتتغير أفكارها لذا من الطبيعي أن يكون هناك بعض المشاهد التي كانت طبيعيةً ومقبولةً في حقبةٍ زمنيةٍ معينة والتي يمكن أن نعتبرها اليوم عنصريةً وغير مقبولة ولذلك فكثيراً ما نشاهد بعض الحملات التي تهاجم مشاهد معينة في أفلامٍ كلاسيكيةٍ قديمة وهذا هو الحال في فيلم Back to the Future.

إن كنت لم تشاهد هذا الفيلم فهو يحكي قصّة شابٍ يسافر عبر الزمن ليصل إلى الزمن الذي تعرّف فيه والداه على بعضهما لتحصل سلسلةٌ من الأحداث التي تجعل الشابة التي ستصبح والدته تقع في غرامه فيحاول بكل استطاعته أن يصحح الوضع ويجعلها تقع في غرام والده من جديد.

خلال الفيلم يعترف (مارتي) بعدم ارتياحه من وقوع والدته في غرامه للعالم الملقّب بـ (دوك) في الفيلم ويتساءل بعدها قائلاً:

“ماذا لو عدت إلى المستقبل وأصبحت مثلياً”.

بالطبع هذا المشهد يسبب اليوم مشكلةً مع وجود الحركات المدافعة عن حقوق المثليين وهو ما جعل المشهد يُحذف من الفيلم.

14. فيلم Zootopia عام 2016 مشهد حفلات الترويض

الثعلب والأرنبة في فيلم ديزني Zootopia
Walt Disney Pictures

شخصياً يسهل عليّ القول أنّ هذا الفيلم واحدٌ من أفضل أفلام (الأنيميشن) التي شاهدتها فهو ممتعٌ ومضحك وأعتقد أنّ هناك الكثيرين ممن يشاركونني الرأي وهذا واضحٌ أولاً من النتائج المالية للفيلم والذي حقق 75 مليون دولار من شباك التذاكر عند عرضه ليكون واحداً من أكثر أفلام (ديزني) تحقيقاً للعائدات ومن نسبة 98 في المئة التي حققها على موقع Rotten Tomatoes دون أن ننسى آراء النقّاد الإيجابية.

هذا الفيلم -كما يتضّح للجميع- يحارب التصنيف العرقي للمواطنين حيث نشاهد أنّ الحيوانات آكلة العشب تقوم باضطهاد الأقلية من آكلي اللحوم بسبب خوفهم منهم ولكن ما لم نكن نعلمه أنّ الفيلم لم يكن من المفترض أن يظهر بهذا الشكل.

المخططات الأولية كانت بجعل الثعلب (نيك) بطل القصة بدلاً من الأرنبة (جودي) وكان هناك فكرة استخدام ما يدعى أطواق الترويض وهي أطواقٌ مزوّدةٌ بصاعقٍ يقوم بصعق الحيوان اللاحم في كل مرةٍ تخطر على باله فكرة الافتراس، على الرغم من أنّ الفكرة بدت جيدةً في البداية إلّا أنّ الشركة شعرت أنّ استخدام الأطواق كان يوصل رسالةً خاطئة وكما قال مساعد المخرج (بيرون هاورد):

“إنّ الأطواق الصاعقة في فيلم Zootopia تكافئ إجبار اليهود في الحقيقة على ارتداء نجمة داؤود”.

في الحقيقة حتى وإن قررنا أن نغض البصر عن الرسالة الخاطئة التي ستوصلها الأطواق لا أعتقد أنّ الفيلم كان سيكون مضحكاً لو لم يتم التخلي عن فكرة الأطواق.

15. فيلم Lilo and Stitch عام 2002 مشهد اختطاف الطائرة

فيلم الانيميشن Lilo & Stitch
Walt Disney Pictures

لا يوجد شكٌ أنّ حادثة الحادي عشر من سبتمبر أثّرت بشكلٍ كبيرٍ على الشعب الأمريكي وهو ما دفع الكثير من الشركات إلى تعديل بعض الأفلام، المسلسلات وحتى الألعاب، فبرج التجارة العالمي كان سيظهر في نسخة (سام رايمي) من فيلم Spider-man، كما كان من المفترض أن يكون المكان المستخدم لتصوير المشهد الختامي في فيلم Men in Black 2، وحتى اللعبة الشهيرة Grand Theft Auto حذفت إحدى المهام التي كان من الممكن أن تعيد إلى اللاعبين ذكرياتٍ عن الحادثة.

ولكنّ السؤال هنا هو ما علاقة المبنى بفيلم Lilo and Stitch فمن غير المحتمل أن يظهر في فيلمٍ تجري أحداثه في هاواي أليس كذلك؟

نعم هذا صحيح لم يكن للبرج وجود في الفيلم، ولكن كان هناك مشهدٌ كان من شأنه أن يعيد الحادثة للذاكرة فالنسخة الأولية للفيلم تضمّنت قيامهم باختطاف طائرةٍ تجارية بهدف إنقاذ (ليلو) من الفضائي الذي خطفها وكان من المفترض أن تصطدم الطائرة بالمباني وتسبب دماراً في المدينة، المشهد حُذف واستُبدلت الطائرة بسفينةٍ فضائية وبدلاً من الاصطدام بالمدينة تصدم بالجبال، بالطبع يمكنك أن تشاهد المشاهد الأصلية بعد أن وجدت طريقها إلى الإنترنت حالياً.

ما رأيك في هذه المشاهد المحذوفة هل تعتقد أنّ حذفها كان أمراً لا داعي له أمّ أنّه كان الخيار الأفضل؟

المصادر:
موقع Looper

مقالات ذات صلة

إغلاق