حقائق

وأخيراً ظهرت حقيقة نهاية فيلم Inception!

في المشهد الختامي للفيلم يوقف (نولان) العرض قبل أن نرى إن كان سيسقط أم لا

في ذاكرتي هناك مشهدٌ أتصوره دوماً وأذكره بكامل تفاصيله عن شجارٍ حصل بين شابين بجانب منزلي وتطور إلى تراشقٍ بالحجارة رحت ضحيته أنا، حتى اليوم ما زلت أستطيع سرد أصغر التفاصيل بخصوص هذا الحادث ولكن هناك مشكلةٌ صغيرة، عندما ذكرت الأمر لعائلتي أخبروني أنّ هذا الأمر لم يحصل على الإطلاق وأنّه على الأغلب لا يتجاوز حلماً شاهدته في طفولتي.

تجربتي هذه كانت كفيلةً بأن أشعر بالمعضلة التي وضعتنا أمامها نهاية فيلم Inception والذي وضعنا بشكلٍ مقصودٍ في حيرةٍ من أمرنا، فبعد أن أدار (كوب) البلبل الخاص به ليتأكد من عودته للواقع ينفتح الباب ويشاهد طفليه مما يجعله ينسى أنّه كان يتحقق من عودته إلى العالم الحقيقي ويذهب إليهما ليعانقهما بعد غيابٍ دام لسنواتٍ عديدة.

من المحتمل أنّ هذه النهاية كانت تحمل لنا رسالةً تقول أنّه لا يهم إن كان في العالم الحقيقي أم الخيالي فوجوده مع أطفاله هو الأهم، ومن الممكن أيضاً أنّ (نولان) أخبرنا بالحقيقة من خلال التفاصيل الصغيرة، ولكن الأمر الأكيد أنّ الجدل بشأن هذه النهاية لم يتوقف طوال هذا الوقت، المعجبون أمضوا ساعاتٍ وهم يشاهدون الفيلم مرةً تلو الأخرى ليخرج أحدهم بنظريةٍ تقول أنّه عاد إلى العالم الحقيقي فيرد عليه شخصٌ آخر بنظريةٍ معاكسة، اليوم ولحسن الحظ سوف نتمكن من معرفة الحقيقة التي وصلت إلينا على الرغم من عدم تعليق (نولان) على الأمر.

(مايكل كاين) حامل الحقيقة

مايكل كين بدور بروفيسور مايلز في فيلم Inception

في الفيلم يؤدي (كاين) دور البروفيسور (مايلز)، وفي مقابلةٍ حديثةٍ أجراها (كاين) مع معجبيه قام بالحديث عن دوره في الفيلم وذكر أنّه حين استلم النص تحدّث مع (نولان) وأخبره بالتفصيل عن كل مشهدٍ مثّله وعن كونه يقع في الأحلام أم في العالم الحقيقي ليكشف بعدها أنّ نهاية الفيلم كانت العالم الحقيقي ما يعني أنّ (كوب) نجح في مهمته وعاد إلى طفليه حقاً.

إن كنت تثق بكلمات (كاين) فالقراءة إلى هذا الحد سوف تكون كافيةً بالنسبة لك أما إن كنت غير مقتنعٍ بعد فيسرنا أن نقدّم لك بعض الأدلة الإضافية التي تثبت ما ذكرناه الآن والتي يمكنك التحقق منها شخصياً.

خاتم الزواج

ليونادرو دي كابيرو في المطار في المشهد الأخير من الفيلم لا يرتدي خاتم زواج Inception Wedding Ring

كما نعلم جميعاً فزوجة (كوب) قتلت نفسها بعد أن كانت مقتنعةً تماماً أنّ العالم حولها غير حقيقي وأنّ عليها أن تقتل نفسها لتخرج إلى العالم الحقيقي وتعود إلى طفليها وهذا ما يعني أنّ (كوب) أصبح أرملاً، وفاة زوجته تعني أنّ ارتداءه للخاتم أمرٌ غير ضروري فهو أصبح عازباً ولهذا نجد أنّه يخلع خاتمه في المشاهد التي يكون فيها في العالم الحقيقي.

في الأحلام الأمر مختلفٌ فزوجته ما زالت حيةً في أحلامه ولهذا فإنّ الخاتم يجد طريقه إلى يده اليسرى كلما دخل إلى عالم الأحلام، عندما يستيقظ (كوب) في الطائرة وفي المشهد الختامي للفيلم نجد أنّ الخاتم غير موجود في إصبعه.

وسائل النقل

ليوناردو ديكابريو وتوم هاردي وسيليان مورفي في الطائرة في فيلم Inception

حتى دون الشرح الذي قدّمه لنا (كوب) في الفيلم ندرك جميعاً أنّنا في الأحلام لا نحتاج إلى وسائلٍ للنقل فسوف تجد نفسك في أماكنٍ مختلفة وربما تجد نفسك قد سافرت إلى مدينةٍ مختلفةٍ دون أن تدرك كيف وصلت إلى هناك وهو ما يجعل من وسائل النقل أحد الأدلة التي يمكن أن نستخدمها لإثبات وجوده في العالم الحقيقي في نهاية الفيلم، فإن كان في أحد الأحلام فلن يكون بحاجةٍ إلى ركوب الطائرة وسيجد نفسه تلقائياً في المطار يستعد للدخول عبر إحدى البوابات.

البصمة الصوتية للبلبل

بلبل يدور في المشهد الختامي في فيلم Inception

الأشخاص الذين يدخلون إلى عالم الأحلام يحتاجون إلى دليلٍ شخصي يضمن لهم أنّهم عادوا إلى الواقع وهذا الدليل يجب أن يكون فريداً من نوعه ولا يعلم أيٌّ كان بخصائصه حتى لا يقوم بنسخه وإبقائهم بعيداً عن العالم الحقيقي.

بالنسبة إلى (كوب) دليله كان بلبلاً صغيراً يتميّز أنّه يدور دون توقّفٍ في الأحلام ويقع أرضاً بعد زمنٍ معيّنٍ في الواقع، في المشهد الختامي للفيلم يوقف (نولان) العرض قبل أن نرى إن كان سيسقط أم لا ولكن يبدو أنّ (نولان) ترك لنا دليلاً بسيطاً، ففي حين أنّ صوت البلبل في عالم الأحلام مستقرٌ لا يتغير يمكننا أن نلاحظ أنّ صوت الدوران في النهاية يتغيّر بشكلٍ طفيفٍ قبل ظهور الشارة وهو دليلٌ آخر على أنّ الفيلم حصل على نهايةٍ سعيدة.

الآن وبعد أن علمت الحقيقة هل تعتقد أنّك سوف تشاهد الفيلم بالحماس ذاته أم أنّك لن تقوم بمشاهدته من جديد؟

مقالات ذات صلة

إغلاق