قوائم

قائمة لأفضل الأفلام الفرنسية في القرن الواحد والعشرين، سترى العالم بعيون الفن الفرنسي العظيم

في هذا المقال، نقدم لكم مجموعة مختارة بعناية من أفضل الأفلام الفرنسية في القرن الواحد والعشرين، هذه القائمة لا تخضع لأي نوع من الترتيب إلا الترتيب الزمني من الأقدم إلى الأحدث، وهذا لا يعني تفضيلنا لأي فيلم عن الآخر.

1ـ فيلم The Taste of Others عام (2000)

مصدر الصورة موقع: Imdb.com

فيلم من أفضل الأفلام الفرنسية ذات الطبيعة البسيطة، والبعيدة عن البهرجة الفارغة والمؤثرات البصرية. الفيلم نافس في العديد من المساقات والمهرجانات المهمة أهمها جائزة الأوسكار لأفضل فيلم أجنبي، لكن لم يحالفه الحظ في الحصول عليها. الفيلم من نوعية الكوميديا الخفيفة والدراما الرومانسية، بطول ساعة وخمسون دقيقة. حصل على تقييم 100% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، وحصد تقييم 7.3/10 من موقع Imdb.

تدور قصة الفيلم حول المليونير (كاستيلا) المُنسحق تحت وطأة الحياة التقليدية، بجانب مجموعة من الأشخاص المتشابكين معه في الحياة. زوجته لا تُسعده، ويشعر بالملل والرتابة من حياته معها. سائقه (برونو) رجل رومانسي يحب العزف على آلة (الفلوت) يقع في حب (مانيّ) فتاة تعمل نادلة في حانة، التي وقعت بدورها في الحب مع صديقه الحارس الشخصي الذي يحمي (كاستيلا) المسكين الذي يقع هو الآخر في حب الممثلة (كلارا ديفو) الذي وظفها لكي تعلمه اللغة الإنجليزية، ولكن في الحقيقة…(كلارا ديفو) لا تكترث له، لا تكترث لأي شيء على الإطلاق.

الفيلم مليء بالمواقف الكوميدية الرومانسية، والحوارات المُثمرة التي ترفع من نسق الفيلم لأعلى مستوى ممكن، لكي يصبح الفيلم شبكة عنكبوتية مُعقدة بين عدة أطراف في مكان واحد.

2ـ فيلم Code Unknown عام (2000)

مصدر الصورة موقع: Imdb.com

يعتبر هذا العمل السينمائي من أفضل الأعمال السينمائية العالمية على الإطلاق، ورغم أنه يتميز بالبساطة وعدم المُبالغة إلا أنه يترك انطباع صارم على كل من يشاهده. ترشح لخمس جوائز أوسكار كاملة ولكنه لم ينل أي منها، بالإضافة إلى ترشحه لعدة جوائز (بافتا) و(جولدن جلوب). الفيلم من النوع الكوميدي الرومانسي، بطول ساعتين كاملتين، من بطولة الممثلة الرائعة (أودري تاتو)، والممثل (ماتيو كازافيتش). استطاع هذا العمل السينمائي أن يحصل على تقييم 89% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، بالإضافة إلى دخوله قائمة أفضل 250 فيلم على موقع Imdb بتقييم 8.3/10.

تقع أغلب أحداث الفيلم في باريس عاصمة فرنسا، حيث تتقاطع وتتصل حيوات الشخوص في الفيلم، داخل بوتقة المشاكل الاجتماعية التي تنعكس على تصرفات الناس، العنصرية والفقر وغيرها. تدور أحداث الفيلم حول حادثة واحدة شاهدها العديد من الناس، حيث كانت الممثلة (آنا) تسير مع شقيق حبيبها في الشارع، حتى شرع الأخير في رمي بقايا الأكل في كنف سيدة مُهاجرة متسولة (ماري) كانت تجلس على رصيف أحد الشوارع، وعندها ينشب الشجار بينهما؛ وتعتقلهما الشرطة وتأخذ معهم (أمادو) كشاهد على الحادثة. يختلط الجميع في واقع درامي قاسي، يُعري الواقع من أخلاقه الكاذبة.

3ـ فيلم Amélie عام (2001)

مصدر الصورة موقع: Imdb.com

يعتبر هذا العمل السينمائي من أفضل الأعمال السينمائية العالمية على الإطلاق، ورغم أنه يتميز بالبساطة وعدم المُبالغة إلا أنه يترك انطباع صارم على كل من يشاهده. ترشح لخمس جوائز أوسكار كاملة ولكنه لم ينل أي منها، بالإضافة إلى ترشحه لعدة جوائز (بافتا) و(جولدن جلوب). الفيلم من النوع الكوميدي الرومانسي، بطول ساعتين كاملتين، من بطولة الممثلة الرائعة (أودري تاتو)، والممثل (ماتيو كازافيتش). استطاع هذا العمل السينمائي أن يحصل على تقييم 89% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، بالإضافة إلى دخوله قائمة أفضل 250 فيلم على موقع Imdb بتقييم 8.3/10.

تدور قصة الفيلم حول فتاة خجولة هشة ساذجة تُسمى (أميلي) كأنها قطعة من النور الأبيض الخالي من الدنس والمُفعم بحس العدالة والإنسانية. تُعاني (أميلي) من تشخيص والدها الخاطئ لها، حيث أجرى لها فحصاً بنتائج خاطئة فاعتقد أنها تُعاني من تشوه في القلب فمنعها من مغادرة المنزل وبدأت تعليمها المدرسي من المنزل. ولكن وبصورة مفاجئة في عامها ال22 تنفتح على العالم وتذهب للعمل في مقهى، وهنا تتحول من طفل خالي من خطيئة المعرفة إلى شخص نهم بالثمرة المُحرمة ــ المعرفة ــ وتسعى للدخول في علاقات مع من حولها، ورغم نزعتها الخجولة تكرس الفتاة حياتها لإسعاد كل الأشخاص حولها.

يدفعها هذا العالم الجديد إلى تغيير نمط حياتها بسرعة بعد أن تُقحم في الحياة الاجتماعية وتنسج شباك القدر لها شبكة من الأشخاص التي تتقاطع حياتها معهم، وقصة حب أخرى لا نعرف إذا كانت ستكتمل بالنجاح أم لا.

4ـ فيلم Read My Lips عام (2001)

مصدر الصورة موقع: Imdb.com
فيلم مُثير ومميز جداً، ولكنه مُندثر بين الأفلام. البعض يشبهه بملاحم (ألفريد هتشكوك) المُثيرة ذات تقنية التشويق والأثارة النفسية. يندرج تحت فئة الدراما الرومانسية والجريمة. من بطولة الممثل (فينسنت كاسل) والممثلة (إيمانويلي ديفوس) ومن إخراج (جاك أوديار). نافس في العديد من المهرجانات وترشح لتسع جوائز (سيزار) وفاز بثلاثة منهم. وقد حصل الفيلم على تقييم 97% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، وحصد تقييم 7.4/10 على موقع Imdb.

تدور القصة حول الفتاة الطيبة (كلارا) التي تستطيع قراءة الشفاه بمهارة ربما لآنها تُعاني من ضعف في السمع، ولكن هذا لم يؤثر على عملها كسكرتيرة في شركة، كانت دائماً تعمل بجد، هي أول من تأتي إلى المكتب وأخر من تُغادر. تُوظف (كلارا) فتى جديد ليتدرب في الشركة، أنه الفتى (باول) ذا الخمسة وعشرون عاماً، الذي يفتقد لمهارة الموظفين التي تؤهلهم لعملهم، ولكن كانت (كلارا) دائما تُغطي أخطائه وتمنحه فرص جديدة. ليس بدافع الشفقة إنما لآنه فتي جميل الطلة ووسيم بالإضافة إلى أنه لص خرج من السجن لتوه. هل ستتحد اتجاهات الخير والشر معاً؟

5ـ فيلم Time Out عام (2001)

مصدر الصورة موقع: Mubi.com
فيلم درامي جدير بالمشاهدة، بدمة تزيد عن ساعتين، من بطولة الممثل (اوريليان ريكوان) والممثلة (كارين فيلار) ومن إخراج (لوران كانتيه). وقد حصل الفيلم على تقييم 96% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، وحصد تقييم 7.4/10 على موقع Imdb.

بعد أن طُرد من العمل، يرفض (فنسنت) فكرة أخبار عائلته أنه بلا وظيفة. ويقضي وقته في القيادة بعيداً والتحديق بالفضاء الواسع ويتواصل مع العالم خلال الهاتف الجوال. حتى يتوصل لفكرة اختلاق وظيفة لنفسه، يخدع بها عائلته، كي لا يظهر بمظهر الكاذب. يرتب كل شيء ويجهز حاله، ولكن هنا في هذا العمل نرى رجل لا يبحث عن وظيفة فقط بل يبحث عن مكان له في هذه الحياة القاسية، يتمادى في خداع الناس ويغوص في إيهام نفسه. حتى يقع بين الشك واليقين، ويُقحم في مأزق اختيار الحياة الحقيقة أو التمادي في الحياة الوهمية.

6ـ فيلم Man On The Train عام (2002)

مصدر الصورة موقع: celuloideconalma.wordpress.com

فيلم سينمائي مميز، مُثير ودرامي إلى حد كبير بالإضافة إلى أنه يحمل معنى أكبر من مجرد صور معروضة على الشاشة. شارك في عدة مهرجانات وحصد العديد من الجوائز. بطولة الممثل (جون روشفور)، والممثل (جوني هاليداي) وإخراج المُخرج الفرنسي المميز (باتريس لاكانت). مدة الفيلم ساعة ونصف، وقد حصل الفيلم على تقييم 92% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، وحصد تقييم 7.3/10 على موقع Imdb.

تقع أحداث الفيلم في مدينة صغير داخل أرجاء فرنسا، حيث يتقابل بالمُصادفة البحتة، شخصيتين مُختلفتين تماماً، يسعى كلّ منهما أن يكون الآخر. مُعلم وشاعر يسمى (مانسكيّ) كان يحلم دائماً بحيات المُغامرة والمخاطر، يُقابل مُجرم من أرباب السوابق والعصابات يسمى (ميلان) كان يحلم دائما بحيات العُزلة والسلام الداخلي؛ تدمجهما الصدفة وتصنع بينهما علاقة صداقة؛ تتطور إلى علاقة حسد كل منهما لحياة الآخر وتمنيها؛ لتتغير حيات كُلّ منهما بنهاية الأسبوع.

الفيلم مميز وحصد العديد من الإشادة من قِبل النُقاد والخُبراء. لآنه يطرح قضية التمني وعدم الرضا والشغف لحياة ممُتعة حتى لو كانت خطرة، أهم شيء هو إرضاء النفس والعيش وأثارة. ويتعمق الفيلم في كيان الشخوص الداخلي لكي يُخرج للمُشاهد شيء قابع في نفوس كل مُشاهد وكل شخص حي على هذه الأرض. بالإضافة إلى متع الفيلم بحص فُكاهي خفيف.

7ـ فيلم The Chorus عام (2004)

مصدر الصورة موقع: Filmnod.com

هذا الفيلم هو من أروع وأمتع الأعمال السينمائية التي ستشاهدها في حياتك على الإطلاق، ربما هو ثروة مُندثرة، كنز مدفون، مُغطى بعدة طبقات من الأعمال السينمائية الأخرى التي تحصل على الرواج خلال المؤثرات والإنتاج الضخم، إنما هذا الفيلم يحمل في طياته الكثير من الجمال والإنسانية والحب والرحمة والعنف. كل شيء ستجده هنا.

تقع الأحداث في مدرسة مُخصصة لإعادة تأهيل الأطفال، مدرسة نائية متوارية في ريف فرنسا، عام 1949 بعد الحرب العالمية الثانية، وتدور الأحداث حول مُدرس الموسيقى (كليمان ماثيو) الذي يصل لتوه إلى هذه المدرسة الداخلية ذات التلاميذ اليافعين المُنحرفين. بعد أن فقد شغفه بكل شيء في الحياة حتى الموسيقى؛ إنما هذه المدرسة ستُشعل نار شغفه مرة أخرى، وسيحاول أن يصنع من هؤلاء الطلاب عديمي القيمة شيئاً ذا أهمية وقيمة في المُجتمع عبر الموسيقى. وهنا ستحدث الكثير من المفارقات والمناظرات والمواقف الكوميدية بين الطلاب والمُدرس ومدير المدرسة الصارم.

الفيلم مميز وسيوضح مدى تأثير الجوقة والموسيقى على الطلاب، وكيفية التعامل مع هذا السن اليافع المُتمرد اللعوب. كما أن المواقف الكوميدية مُضحكة. هذا الفيلم سُيدخل البهجة على قلبك أنه فيلم مميز يجب أن نضعه على رأس قائمة الأفلام الغنائية المميزة.

8ـ فيلم A Very Long Engagement عام (2004)

مصدر الصورة موقع: Imdb.com

هذا الفيلم الرائع أحد أفضل الأفلام ذات الطابع الرومانسي على الإطلاق، ربما قصة لم تشاهدها قبلاً. الفيلم من فئة الدراما الرومانسية والغموض ومدته ساعتين، ترشح لعدة جوائز ومهرجانات عالمية، جائزتي أوسكار وجائزة (بافتا) وجائزة (جولدن جلوب)، لكنها لم ينل أيّ منها. من بطولة الممثلة الرائعة (أودري تاتو)، الممثل (جاسبارد أوليه) والموهبة المميزة (ماريون كوتيار). الفيلم من إخراج (جون بيير جونيه) ــ مُخرج فيلم Amelie ــ ومقتبس من رواية تحمل نفس الاسم للكاتب (سيباستيان جابريزوت). وقد حصل هذا العمل السينمائي على تقييم 78% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، وحصد تقييم 7.7/10 من موقع Imdb.

تدور الأحداث في فرنسا بحقبة الحرب العالمية الأولى حيث يُجند كُل من يستطيع القتال. ولكن قبل هذا كانت قصة حب مُتجذرة في قلب اثنين من الأطفال (ماتيلدا) و(مانيك)، حتى نضج حب وأضحى الجِزّر شجرة تُثمر في مرحلة الشباب الناضج. ولكن الحرب المشؤمة أخذت الأرواح وتركت الحب فقط، يذهب (مانيك) إلى الحرب ويختفي بدون أخبار أو نبي يؤكد موته. فتشتعل (ماتيلدا) بالأمل وتذهب للبحث عن حبيبها وخطيبها في رحلة ستتعرف بها معنى الحياة الحقيقة والمشاعر الإنسانية الراجحة.

9ـ فيلم The Intruder عام (2004)

مصدر الصورة موقع: Mubi.com

إذا كنت من محبي الأفلام الفلسفية ذات الرؤى الأكثر بُعداً، والأفكار الأكثر جمالاً فهذا الفيلم لك. الفيلم مُقتبس من كتاب سيرة ذاتية للفيلسوف الفرنسي (جين لوك نانسي). يندرج العمل تحت فئة الدراما، بمدة ساعتين وعشر دقائق. بطولة الممثل (ميشال سوبير) والممثلة (يكاتارينا غولوبيفا) وإخراج المُخرجة (كلير دينيس). شارك الفيلم في عدة مهرجانات وأشيد به من قِبل النقاد. وقد حصل هذا العمل السينمائي على تقييم 86% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، وحصد تقييم 7/10 من موقع Imdb.

إذا كنت من محبي الأفلام الفلسفية ذات الرؤى الأكثر بُعداً، والأفكار الأكثر جمالاً فهذا الفيلم لك. الفيلم مُقتبس من كتاب سيرة ذاتية للفيلسوف الفرنسي (جين لوك نانسي). تدور القصة حول العجوز ذا السبعون عاماً (لويس تريبور) الذي يُعاني من مشاكل صحية في القلب. يُغادر كل شيء يملكه ــ الكلب الخاص به، والمسكن، والابن ــ لكي يذهب للبحث عن قلبٍ جديد ــ عملية زراعة قلب في السوق لسوداء ــ ويفتش عن ابنه الآخر الذي هجره منذ سنوات.

10ـ فيلم Caché عام (2005)

مصدر الصورة موقع: ibrahimazzaz.blogspot.com

فيلم أثارة وغموض مميز جداً، ذا فكرة مُختلفة ومُمتعة. مدته ساعتين. من بطولة الممثل (دانييل أوتويل) والممثلة (جولييت بينوش). والفيلم هو رائعة من روائع المُخرج المميز (مايكل هاينيكي) ككتابة وكإخراج. نافس الفيلم في عدة مهرجانات وفاز بعديد الجوائز. وقد حصل هذا العمل السينمائي على تقييم 89% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، وحصد تقييم 7.3/10 من موقع Imdb.

تقع أحداثه الفيلم بفرنسا حول مُذيع تليفزيوني متخصص في المُراجعات الأدبية، يعيش مع زوجته الناشرة وابنه. يفاجئون أن شخصاً ما يراقبهم، ويرسل لهم مقاطع فيديو مصورة وصور ورسائل إلى المنزل، بدون أن يفصح عن هويته. في أول الأمر يطلبان العون من الشرطة ولكنها تُخيب أمالهما؛ ذاك أن شرائط الفيديو لا تُظهر شيء مُهدد بالخطر. ولكن هذه الرسائل والشرائط تزداد قرباً من حياتهم وتقتحم عالمهم الخاص الذي لا يعرفه أحد: لذا يأخذ الزوج مهمة معرفة هذا الشخص على عاتقه ويبدأ في التحرك وحيداً.

مميزات الفيلم أنه خالي من البهرجة والمؤثرات، بالإضافة إلى محافظة المُخرج على النسق الذي يزداد مع تراكم الأحداث. أنه فيلم اختفاء ومُطاردة نفسية شيق ورائع.

11ـ فيلم Le Petit Lieutenant عام (2005)

مصدر الصورة موقع: Mubi.com

عمل سينمائي شيق ومُثير، وأكثر ما يميزه الواقعية الذي تترك انطباعاً للمشاهد أنه لا يشاهد عمل سينمائي إنما يُحاكي واقع مخبوء ويُعايشه لحظة بلحظة، ويتلصص على حيوات أناس آخرين لا يعرفهم ولكنهم موجودين. الفيلم يندرج تحت فئة الجريمة والدراما، بمدة ساعة وخمسون دقيقة، نافس في العديد من المهرجانات وحاز على عدة جوائز (سيزار). من إخراج (كزافييه بوفوا)، وبطولة الممثل (جليل ليسبيرت)، الممثل (رشدي زيم) والممثلة (ناثالي باييه). وقد حصل هذا العمل السينمائي على تقييم 78% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، وحصد تقييم 7/10 من موقع Imdb.

تدور قصة الفيلم حول فتى حديث التخرج من أكاديمية الشرطة، يتطوع للانضمام لفريق من محققين الشرطة المتخصصين بجرائم القتل في باريس، ترفض زوجته أن تذهب معه، ويضطر للذهاب وحده، لكي تتطور علاقته مع زملائه وخاصة صديقه العربي، ورئيسته في العمل السيدة (كارولين) التي تُعاني من الوحدة الشديدة وإدمان الكحول، وتبغى التعافي منه. يحاول فريق المحققين أن يبحثوا عن رجل مُهاجر ذا هوية روسية، مُشتبه به في سلسلة من جرائم العنف. لكي تتصاعد أحداث القصة.

12ـ فيلم The Beat That My Heart Skipped عام (2005)

مصدر الصورة موقع: screendaily.com

أنه صراع حقيقي بين إرادة الإنسان الحرة والموجودات المحيطة به والتي تدفع لسلوك طريق لم يرد أن يندفع إليه، مُشاحنة بين فن الموسيقى وفن القتل، نضال مُستوحش بين العادة والاختلاف. هذا العمل السينمائي المميز يندرج تحت فئة الدراما والجريمة، من بطولة الممثل (روميان دوريس) والممثل (نيلز ارستروب) ومن إخراج المُخرج المميز (جاك أوديار). رُشح الفيلم لعديد الجوائز في مهرجانات ضخمة أشهرها جائزة الـ(بافتا) الذي فاز بها عن فئة أفضل فيلم أجنبي. وقد حصل هذا العمل السينمائي على تقييم 86% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، وحصد تقييم 7.3/10 من موقع Imdb.

تدور قصة لفيلم حول الفتى (توم) الذي ترعرع لكي يسير على درب والده المُجرم. ولكن حب (توم) للفن يجعله يميل نحو الفن الذي ورث حبه من والدته المتوفية. وهنا يبدأ صراع الدرب بين الرغبة والسطوة. وتتشابك حياته مع عدة أشخاص ليتصاعد نسق الفيلم حين يقع (توم) في الحب ويجد نفسه أكثر في الدائرة الموسيقية، فيحاول أن يُخير نفسه.

13ـ فيلم Joyeux Noël عام (2005)

مصدر الصورة موقع: moviehousememories.com

هذا الفيلم من أفضل الأفلام السينمائية التي شاهدتها على الإطلاق. فيلم تاريخي مُقتبس من أحداث حقيقية حدثت بالفعل خلال الحرب العالمية الأولى. ستعرف معنى أن الحرب لا تكتمل دون أعداء ولكنك ستنظر من جهة أخرى حين يسود سلام لحظي خلال أيام، ليصبح أعداء الدم، هم أصدقاء السلاح والشراب. ستعرف أن للحرب وجه أنثوي مُسالم. سترى الحرب من وجهة نظر الجنود في الميدان وليس القادة في القلاع.

يندرج تحت فئة الدراما التاريخية، من بطولة الممثلة الألمانية الرائعة (ديان كروغر)، والممثلين (غيوم كاني)، (بينو فورمان) و(دانيال برول) ومن إخراج (كريستيان كاريان). شارك في الفيلم العديد من الممثلين من جنسيات مُختلفة وليس فرنسيين فقط. رُشح الفيلم لعديد الجوائز في مهرجانات ضخمة أشهرها جائزة الأوسكار والـ(بافتا) والـ(جولدن جلوب) لأفضل فيلم أجنبي. وقد حصل هذا العمل السينمائي على تقييم 74% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، وحصد تقييم 7.8/10 من موقع Imdb.

تقع أحداث الفيلم في حقبة الحرب العالمية الأولى، عام 1914. ثلاث جيوش مُختلفة الهوية ومُتضادة الأطراف تتقابل بأرض مُحايدة في أعياد الميلاد، ويتفقون على هدنة مؤقته؛ لكي تنقلب الحرب الأكثر دموية في التاريخ، إلى سلام إنساني بحت ينبض في قلوب الجنود. ولكن يُقابل هذا السلام بالرفض من القادة، وامتعاض من تصرف الجنود الغير عسكري بالمرة.

يغوص الفيلم في حياة الجنود، علاقاتهم واشتياقهم للحب والسلام الفطري. ويرصد ظاهرة استثنائية في أطار حرب دموية لا تعرف الهدوء ولا الاحتفال. كأنها لوحة فنية تُرسم من رثاء الدماء وأنقاض الخراب. هو فيلم يستحق المشاهدة، وتجربة فريدة من نوعها ستُثلج صدرك وتُنبت الأمل في قلبك.

14ـ فيلم The Diving Bell And The Butterfly عام (2007)

مصدر الصورة موقع: Imdb.com

فيلم عظيم جداً، مُفعم بالمشاعر المُرهفة والإنسانية. لآنها لا تُجسد خيال جامح أو تتلمس ما يشبه الواقع بل تقتبس أحداثها من حقيقة، وتقص علينا حكاية رائعة أشبه بحكايات الخيال وقصص قبل النوم المُترعة بالجمال، ولكن المُفارقة هنا أن هذا العمل هو حقيقي بكل ما تحمل الكلمة من معنى. تم اقتباس أحداث الفيلم من مُذكرات تحمل نفس اسم الفيلم. ويندرج هذا العمل تحت فئة قصص السيرة الذاتية والدراما.

بطولة الممثل (ماثيو أمالريك) والممثلة (إيمانول سينر) وإخراج (جوليان شنابل). حصد العديد من الجوائز وترشح لأربع جوائز أوسكار وجائزتي (جولدن جلوب) وجائزتي (بافتا) والكثير من الجوائز الأخرى. وقد حصل هذا العمل السينمائي على تقييم 94% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، وحصد تقييم 8/10 من موقع Imdb.

تقع أحداث الفيلم في فرنسا، حول الصحفي (جان دومينيك بوبي) ذا الأربعة وثلاثون عاماً الذي يعمل بمجلة Elle، حين أصيب بشكل مُفاجئ بسكته قلبية وجلطة دماغيه، شُل على أثرها. وقد أصابته بحالة تعرف باسم Locked-In syndrome (متلازمة المنحبس). لم تترك له سوى وسيلة وحيدة ليتواصل مع العالم الخارجي وهي أن يرمش بجفن عينه اليسرى. تؤثر هذه الحالة على حياة (جان) وتجمع أوصال كل الأشخاص الذي عرفهم وأحبهم لكي يساعدوه على تخطى محنته الصعبة.

فيلم مؤثر إلى أقصى حد، يقدم وجبة دسمة من التفاعل والحب والمودة الإنسانية، ويجلب معه تيار من الأمل. يمتص الفيلم كل انفعالات الشخصيات لكي يقدمها لك كفاكهة طازجة، ستشعر بكل شيء يدور كأنه حقيقي بالفعل.

15ـ فيلم La Vie en Rose عام (2007)

مصدر الصورة موقع: Scribol.com

فيلم غني عن التعريف، يعتبر من أشهر الأفلام الفرنسية. وهو من نوع أفلام السيرة الذاتية والدراما الموسيقية، بمدة ساعتين وعشرون دقيقة. بطولة الممثلة الرائعة (ماريون كوتيار) والممثلة (سيلفي تيستو) ومن إخراج المُخرج المميز (أوليفيه داهان). شارك الفيلم في عدة مهرجانات عالمية ونافس على عديد الجوائز، رُشح الفيلم لثلاث من جوائز الأوسكار وفاز باثنين منهما ــ أفضل ممثلة، أفضل مكياج ــ وفاز بجائزة (جولدن جلوب) وأربع جوائز (بافتا). وقد حصل هذا العمل السينمائي على تقييم 74% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، وحصد تقييم 7.6/10 من موقع Imdb.

الفيلم مُقتبس من قصة حياة المُطربة الفرنسية العالمية العظيمة (إديث بياف) المُلقبة بالعصفور الضئيل، ويروي الفيلم سيرتها الذاتية، من بداية طفولتها حتى نهاية حياتها. والدتها مُغنية بالشوارع ومدمنة على الشراب، والدها مؤدي عروض بالسيرك. يقتحم الفيلم خفايا حيات المُغنية الشهيرة ويصعد ويهبط مع منحدرات حياتها الكثيرة، ويعرض كيفية وصول هذا الصوت المُفعم بالمعاناة والألم إلى العالم، وكيف تحولت (إديث بياف) من مغنية شوارع وحانات إلى أشهر مُطربة على وجه الأرض.

فيلم جميل جداً، وقصة حقيقية مُترعة بالألم والنجاح. عند صدور هذا الفيلم، أحدث ضجة كبيرة جداً من جماله، وفوز الممثلة (ماريون كوتيار) بجائزة أوسكار أفضل ممثلة كان مُجرد ردة فعل على الإشادة النقدية الهائلة لهذا الفيلم.

16ـ فيلم A Christmas Tale عام (2008)

مصدر الصورة موقع: mainliningchristmas.com

إذا كنت تُحب الدراما الاجتماعية، العائلية على وجه الخصوص، فهذا الفيلم لك بالطبع. الفيلم يتميز بقصة مميزة، ومُعضلة مُقلقة، تجمع المُتفرقين على هدف أنبل من المادة. الفيلم من نوع الكوميديا الدرامية، بمدة ساعتين ونصف. بطولة الممثلة الرائعة (كاترين دينوف) والممثل المميز (ماثيو أمالريك) والعديد من الوجوه الأخرى. وقد حصل هذا العمل السينمائي على تقييم 86% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، وحصد تقييم 7.1/10 من موقع Imdb.

تدور قصة الفيلم حول عائلة فرنسية، بعد ست سنوات من مُشاجرة بين الابنة وشقيقها؛ والتي نتج عنها التفرق بين بعض أفراد الأسرة. ولكن عندما تُصاب الأم بمرض خطير يهددها بالموت الوشيك؛ يستلزم نقل نخاع متوافق مع جسدها. تجمع المصائب أفراد الأسرة مُجدداً وتتشابك خيوط القدر المُترعة بالشجار والمناقشات الحادة والمواقف الكوميدية. بالإضافة إلى أن الأم يمكن ببساطة أن ترفض النخاع. إنها قصة جميلة، يجب عليك مشاهدته.

17ـ فيلم RHUMS 35 عام (2008)

مصدر الصورة موقع: Imdb.com

فيلم دراما اجتماعية، يوضح مدى تشابك العلاقات بين البشر، على وجه الخصوص علاقة الابنة بوالدها. مدة الفيلم ساعة وأربعون دقيقة. من بطولة الممثل المميز (اليكس ديسكاس) والممثلة (ماتي ديوب) ومن إخراج المُخرجة المميزة (كلير دينيس). نافس هذا العمل السينمائي في عدة مهرجانات عالمية. وقد حصل على تقييم 97% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، وحصد تقييم 7.1/10 من موقع Imdb.

تدور أحداث الفيلم حول السيد (ليونيل) رجل تخطى منتصف العمر، ووالد الفتاة الشابة (جوزيفين) ذات العشرون عاماً. يعيشون بجانب صديق عاذب يُدعى (نوي). يحظى (ليونيل) بعلاقة مُتقطعة مع حبيبته (غابريلا). وعلاقة وطيدة مع ابنته(جوزيفين)، يمر العمر بينهما وتنفك عقدة ترابطهم حين تتطور العلاقة بين ابنته وصديقها (نوي) إلى علاقة حب رومانسية.

الفيلم مميز، ويناقش قضية اجتماعية في داخل كل منا. العمر يمر علينا مثل طبقات مهترئة تجعلنا نبدو عاريين أمام أنفسنا. فيلم جيد جدا، وصفه النقاد بأنه عمل يشبه كثيراً أعمال هوليوود من حيث الجودة والأدراء العالي.

18ـ فيلم The Class عام (2008)

مصدر الصورة موقع: Imdb.com

هل تريد أن تتعرف على مجتمع مدرسي، مُختلف، ومتباين الألوان؟ إذا هذا الفيلم لك. فيلم دراما بمدة تزيد عن ساعتين. من بطولة الممثل (فرانسوا باجودو). وقد نافس في عدة مهرجانات عالمية وترشح لجائزة أوسكار أفضل فيلم بلغة أجنبية.

الفيلم مستوحى من كتاب يحمل نفس عنوان الفيلم أُصدر سنة 2006، وقد استوحى كاتبه الأحداث من الفترة التي قضاها بالتدريس في إحدى مدارس باريس. وقد حصل هذا العمل السينمائي على تقييم 95% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، وحصد تقييم 7.5/10 من موقع Imdb.

تدور أحداث الفيلم بأحد المدارس في باريس، فرنسا. ولكنها ليست مدرسة عادية، بل كأس يُمتزج فيه ألوان وجنسيات وانتماءات مختلفة. وهذا يحث المُعلمين القاطنين في هذه المدرسة على العمل بشكل أفضل، لكي يسدوا الفجوات بين الطلاب ويدرسوهم بشكل أفضل من حيث العلم والأخلاق. ولكن هذا يجعل كل مُدرس يعمل بطريقته الخاصة والذي يعتبرها الأفضل للطلاب. في هذه السنة صف الأستاذ (مارين) يبدو مثل كل الفصول الذي درسها بالأعوام السابقة، ولكن الأمر يزداد صعوبة مع صف هذه السنة بالذات…لماذا؟

فيلم مميز، وتجربة فريدة من نوعها لم تشاهد مثلها. تميز الفيلم ببساطة في الديكور والمواقع. ولكن الفيلم ينطوي على مشاكل أكبر كثيراً من مجرد مدرسة أو طلاب.

19ـ فيلم A Prophet عام (2009)

مصدر الصورة موقع: Imdb.com

هل أنت من محبين أفلام السجون؟ هل أنت من محبين دراما الجرائم والهرب والسعي للنجاة؟ إذا فهذا الفيلم بالطبع لك. يصنفه البعض على أنه أفضل فيلم فرنسي في القرن الواحد والعشرين، يصنفه النقاد على أنه أفضل فيلم سجون فرنسي على مر التاريخ وواحد من أفضل أفلام السجون العالمية على الإطلاق.

هذا الفيلم المتميز من نوع دراما السجون والجريمة. بمدة تزيد عن الساعتين والنصف. من بطولة النجم المميز (طاهر رحيم) وهو ممثل فرنسي من أصل جزائري، بجانب الممثلين (نيلز ارستراب)، (رضا كاتب)، (عادل بن شريف) و(ليلى بختي)، ومن إخراج (جاك أوديار).

وقد شارك الفيلم بقوة في كل المهرجانات العالمية وترشح لجائزتي الأوسكار والـ(جولدن جلوب) لأفضل فيلم بلغة أجنبية وكان قريب جداً منهما، إنما لم يحالفه الحظ. ولكنه فاز بجائزة الـ(بافتا) لأفضل فيلم بلغة أجنبية. وقد حصل هذا العمل السينمائي على تقييم 97% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، وحصد تقييم 7.9/10 من موقع Imdb.

تدور قصة الفيلم حول فتى عربي يافع يُدعى (مالك) صاحب التسعة عشر عاماً، مُهاجر من الجزائر لفرنسا. يُرَحّل إلى سجن Brécourt بعد أن حُكم عليه بالسجن لمدة ستة أعوام كاملة لاعتدائه على شرطي أثناء تأدية مهمته. ينجم عن ذلك، تورط الفتى الغر (مالك) في أشياء أكبر من حجمه لكي يستطيع النجاة داخل حدود السجن، ليتحول من فتى بريء إلى شيطان ماكر.

يُوظف (مالك) من قبل بعض العصابات الكورسيكية ــ هي أحد الجماعات الإجرامية الجماعية الكورسيكية. وتعتبر أحد أكثر المافيات نفوذا في فرنسا ــ لقتل رجال من عصابات العرب الذي هو واحد منهم ويؤمن بعقيدتهم، وبعد أن ينجح في مهمته، ويصبح مقربًا من زعيم العصابة القيصر (لوسياني)، يخرج من السجن بعفو. ولكن القصة لن تنتهي عند خروجه بل ستبدأ.

فيلم مميز جداً، ويحمل معايير فيلم عالمي بجودة عالية جداً، وتمثيل خارق للعادة. وخاصة من بطل الفيلم الرائع (طاهر رحيم). ستجد في الفيلم كل شيء، العلاقات السرية والمُحرمة، الخيانة، العنف، القسوة، والنجاة.

20ـ فيلم Summer Hours عام (2009)

مصدر الصورة موقع: Imdb.com

فيلم عائلي مُثير للاهتمام. يسلط الضوء على العلاقات العائلية بين أفراد الأسرة الواحدة الذين لا يرون بعضهم البعض إلا قليل جداً، أو يسكنون في أماكن بعيدة جداً. هو عمل سينمائي يندرج تحت فئة الدراما الاجتماعية، بمدة ساعة وثلاثة وأربعون دقيقة. من بطولة الممثلة (جولييت بينوش)، الممثل (تشارلز بيرلنج) والممثل (جيريمي رينييه) ومن إخراج (أوليفر أساياس). شارك في العديد من المهرجانات المشهورة، وقد حصل هذا العمل السينمائي على تقييم 93% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، وحصد تقييم 7.2/10 من موقع Imdb.

القصة تدور حول السيدة (هيلينا) التي تقطن منزل مليء بالتحف وحدها، ليتجمع أولادها في عيد ميلادها الخامس والسبعون لكي تترك لهم القرار في أن يبيعوا المنزل الذي تنشقوا فيه رحيق طفولتهم مقابل المال، أو يتركوه هنا ولكن يجب أن يعيش أحد فيه. وهنا مفارقة المال مقابل الذكريات الجميلة والحنين الذي لا يزول. ماذا سيختار الشباب يا ترى؟ أنه فيلم مميز بحق.

21ـ فيلم Of Gods and Men عام (2010)

مصدر الصورة موقع: americamagazine.org

فيلم أشاد به النقاد كثيراً، ولكن بعض الخبراء من الجماهير وصفه ببعض السذاجة والإغفاء وضعف التمثيل. يسلط الفيلم الضوء على التعايش الديني بين الأطياف المُختلفة عقائدياً، يُدخل المُخرج ببراعة الكاميرا في أروقة الأرض الواحدة والأديان المُختلفة. يندرج هذا العمل السينمائي تحت فئة الدراما التاريخية، بمدة ساعتين. من بطولة الممثل الرائع (لامبرت ويلسون) والممثل المميز (مايكل لونسديل) ومن كتابة وإخراج المُخرج الرائع (كزافييه بوفوا). شارك في العديد من المهرجانات المشهورة ورُشح للعديد من الجوائز أهمها جائزة الـ(بافتا) لأفضل فيلم أجنبي. وقد حصل هذا العمل السينمائي على تقييم 92% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، وحصد تقييم 7.2/10 من موقع imdb.

الفيلم المُقتبس عن قصة حقيقية، تقع أحداثه بشمال أفريقيا عام 1990، في الجزائر على وجه الخصوص. وتحوم القصة حول ثمان رهبان متواجدون في الجزائر يعيشون حياة بسيطة بسلام وحب، داخل فضاء مُمتلئ بالمسلمين المتواجدين في الحي. يكرس الرهبان حياتهم المُقدسة في العناية بالمسلمين الفقراء حول الدير، ومساعدتهم قدر المُستطاع بعيداً عن الاختلاف والتعصب. حتى ضربت الحرب الأهلية الجزائر وهشمت بقبضتها أرض السلام الطيبة وأراقت دماء البشر. وهنا يقع الرهبان بين نيران الهرب أو البقاء في الحي الذي أحبوه، فهل سيغادرون؟

22ـ فيلم The Artist عام (2011)

مصدر الصورة موقع: Imdb.com

فيلم مُختلف تماماً وذا طابع كلاسيكي قليلاً، يصفه بعض النقاد بالتحفة الفنية الخالدة، ويضعوه في مصاف الأفلام العالمية دائماً على الرغم أنه فيلم صامت…نعم فيلم صامت في القرن الواحد والعشرين. هذه القطعة الخالدة تندرج تحت فئة الدراما والكوميديا الرومانسية، بمدة مائة دقيقة كاملة.

من بطولة طاقم مميز من الفنانين على رأسهم الممثل (جان دوجردان) والممثلة (‫برنيس بيجو) ومن إخراج المُخرج المميز (ميشيل هازنافيسيوس). شارك هذا العمل الفريد من نوعه في العديد من المهرجانات المشهورة والعالمية ورُشح لعشرة جوائز أوسكار ــ هذا عدد ضخم جداً بالنسبة لعمل سينمائي ــ وفاز بعدد خمس جوائز منها، بجانب فوزه بعدد 146 جائزة أخرى. وقد حصل هذا العمل السينمائي على تقييم 95% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، وحصد تقييم 7.9/10 من موقع imdb.‬‬

تقع أحداث الفيلم في هوليوود عام 1927، حيث يضج العالم بتصفيق حار للأفلام الصامتة التي كانت مُنتشر آنذاك. تدور القصة حول نجم الأفلام الصامتة المشهور (جورج فالتين) الذي يحظى بالشهرة والمجد، ولكن سرعان ما تنقلب الأحداث حين تتقلص هيمنة الأفلام الصامتة نظراً للاجتياح القوي للأفلام الصوتية، وبالتالي يندثر النجم الصامت ويُعاني. على الجانب الأخر نجد الممثلة والراقصة المغمورة (بيبي ميلر) الذي يساعدها الممثل (جورج فالتين) قبل ضحالته، لكي تندفع بقوة إلى سماء النجومية بينما هو يهوى ويتقلص في بركة راكدة، وحالة من الجمود والخمود.

فيلم فريد من نوعه، حاز على أعجاب معظم النقاد والجماهير، وبالطبع تجربة مميزة يجب على كل محبي الأفلام أن يخوضوها.

23ـ فيلم Intouchables عام (2011)

مصدر الصورة موقع: Imdb.com

قطعة من الفن الباهي، الجذاب، والمُبهر التي تُثلج الصدر، وتشع ضياءً وجمالاً في سماء السينما الواسعة، هذا الفيلم المميز يندرج تحت فئة السيرة الذاتية، والدراما الكوميدية. بمدة ساعة وخمسون دقيقة. بطولة الممثل المميز (عمر سي)، والممثل (فرانسوا كلوزيه) والممثلة (‫أودري فلورت). تشارك في إخراج الفيلم المُخرجين (إيريك توليدانو) و(أوليفير ناكاش).

رُشح الفيلم للعديد من الجوائز المُهمة في سياق عدة مهرجانات مشهورة، منها جائزة الـ(جولدن جلوب) والـ(بافتا). استطاع هذا العمل السينمائي أن يحصل على تقييم 74% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، بالإضافة إلى دخوله قائمة أفضل 250 فيلم على موقع Imdb؛ استحوذ فيها على المرتبة ال 39 بتقييم 8.5/10.‬‬

الفيلم مبني على قصة حقيقية للمليونير (فيليب)، رجل أرستقراطي أصيب بشلل رباعي نتيجة حادثة قفز بالمظلات، يملك الرجل ثروة طائلة ويقوم بالبحث عن مساعد له يُغيثه من حياته الكئيبة ويجيره العيش المُر، إلى أن يأتي شاب صغير (إدريس)، الشخص الفقير ــ أو رجل العصابات ــ الذي يعيش على إعانات الضمان الاجتماعي ليقوم برعايته والعناية به. معطيًا إياه الكثير من الأمل والحب والتفاؤل بحياته الراكدة، فيبدأ بالنظر إلى الحياة من منظور جديد ومختلف تماماً.

فيلم عظيم، ويشع بالطاقة الإيجابية والشحنات المعنوية التي ستجعلك تقفز من مقعدك الذي يمتص حياتك وتفعل شيئاً ما، الفيلم سيكشف مباهج الحياة الصغيرة من عيون الغني والفقير.

24ـ فيلم Amour عام (2012)

مصدر الصورة موقع: Imdb.com

يصنفه البعض كأفضل فيلم رومانسي في تاريخ السينما العالمية على الإطلاق، ويصنفه البعض الأخر كواحد من أفضل المُعالجات السينمائية العميقة، مُكتظة بالمشاعر الحقيقية ومنغمسة في أصل العلاقات الاجتماعية الإنسانية. أنه عمل أصيل ستستكشف فيه حميمية الحب من جديد. يندرج هذا العمل العظيم تحت فئة الدراما الرومانسية بمدة تزيد عن ساعتين.

من بطولة مجموعة من أفضل ممثلي فرنسا، الممثلة الرائعة (إيمانويل ريفا) والممثل المميز (جان لوي ترينتينيان) ومن إخراج المُخرج العبقري (مايكل هاينيكي). شارك الفيلم بجميع المهرجانات العالمية المشهورة بجانب فوزه بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم بلغة أجنبية، وترشيحه لأربع جوائز أوسكار أخرى. فاز بالسعفة الذهبية بمهرجان (كان)، وجائزة الـ(جولدن جلوب) لأفضل فيلم أجنبي، بالإضافة إلى فوزه لجائزتي (بافتا) والعديد من الجوائز الأخرى. وقد حصل هذا العمل السينمائي على تقييم 93% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، وحصد تقييم 7.9/10 من موقع Imdb.

تدور قصة الفيلم حول زوجان مُتقاعدان (جورج) و(آنا) كانا يعملان في تدريس الموسيقى. يستمتعان بما تبقى لهم من حياة على هذه الأرض في حب وسلام. ولكن يضربهم القدر على حين غرة، لكي يغير حياتهما إلى الأبد. تُصاب الزوجة (آنا) بسكتة دماغية، وتنحدر صحتها إلى الحضيض ويتقلص وعيها بالحياة، حين ذلك يحاول الزوج (جورج) أن يعتني بزوجته وحب حياته، يمني النفس بالشفاء العاجل.ولكن هذه الأمور القصرية تُجبره على خوض عدة قرارات وأفكار صعبة تنغص عليه حياته.

فيلم مُلهم ومميز، يستحق أن يُوضع في قائمتك للمشاهدة، حيث يوجه العلاقة الرومانسية إلى منطقة أخرى غير الكليشيهات المُعتادة. مُعالجة درامية عظيمة وتمثيل قوي جداً جداً من جميع الأطراف.

25ـ فيلم Holy Motors عام (2012)

مصدر الصورة موقع: Imdb.com

هذا الفيلم ببساطة ودون تعقيد، واحد من أفضل أفلام السينما الفرنسية على الإطلاق. هاجمه بعض النقاد وقالوا إنه فارغ من المعني، ولكن على الناحية الأخرى مدحه الكثير من النقاد والكثير من الجماهير. ربما ينتمي هذا الفيلم ذا النزعة السوريالية، والفكر الغامض نوعاً ما إلى الفنتازيا الدرامية، بمدة تُقارب الساعتين.

من بطولة الممثل الرائع (دينيس لافانت) والممثلة (إديث سكوب) ومن إخراج وكتابة (ليو كاراكس). شارك الفيلم في العديد من المهرجانات المشهورة وتم ترشيحه لتسع جوائز(سيزار) كاملة. وقد حصل هذا العمل السينمائي على تقييم 91% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، وحصد تقييم 7.1/10 من موقع Imdb.

يعرض لنا الفيلم بعض الساعات من حيات رجل غامض وغريب الاطوار يسمى السيد (أوسكار)، ينتقل من شخصية إلى أخرى ومن عالم إلى آخر لكي يتحول إلى عديد الشخصيات المتناقضة والغريبة. يبدو الأمر كما لو أنه يؤدي دوراً ما، يمثل في فيلم معين، إنما الحقيقية أنه لا توجد كاميرات حوله أو طاقم تصوير. لا يرافقه في رحلاته الفنتازية وشخصياته العجائبية إلا مساعدته (سيلين). إذا لماذا يفعل السيد (أوسكار) ذلك؟ وكيف سينتهي به الحال؟ هل له من منزل؟ ستعرفون عندما تشاهدون.

فيلم مميز ومختلف عن نوعية الأفلام التي نشاهدها هذه الأيام، ربما هو غريب، غامض مثير ولكنه شيء ذا مستوى عالي وأداء فذ.

26ـ فيلم LI’L QUINQUIN عام (2015)

مصدر الصورة موقع: Imdb.com

عمل فني أشاد به النقاد من كل حدب وصوب، يندرج تحت فئة الدراما والغموض بجانب بعض الكوميديا الخفيفة. بمدة تُقدر بحوالي مئتي دقيقة. وتتواجد نسختين من هذا الفيلم نسخة فيلمية عادية، ونسخة أخرى عبارة عن سلسلة تلفزيونية قصيرة من أربع حلقات.

من بطولة (برنار بروفوست) و(ألان ديلهاي) و(لوسي كارون)، ومن إخراج المُخرج (برونو دومون). رُشح الفيلم للعديد من الجوائز في العديد من المهرجانات العالمية، أشهرها مهرجان (كان) الفرنسي بجائزته المشهورة السعفة الذهبية. وقد حصل هذا العمل السينمائي على تقييم 100% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، وحصد تقييم 7.3/10 على موقع Imdb.

تقع أحداث الفيلم بضواحي مدينة صغيرة تقع على قناة بشمال فرنسا. يفاجئ الناس بجريمة قتل مُبهمة تبدأ بإلقاء ظلالها الغامض على المدينة، حين تُكتشف بعض أجزاء جثة محشوة داخل بقرة. ذاك يأتي المُحقق (فان دير وايدين) لكي يُحقق في الجريمة، ولكن قبل ذلك عليه إيقاف الطفل المُخادع (كونين) عن الفحص والانسياق وراء القضية مما يؤرق المحقق ويُعقد القضية أكثر.

27ـ فيلم La Sapienza عام (2015)

مصدر الصورة موقع: kinolorber.com

عمل سينمائي يتميز بالتناسق والأشكال المعمارية المُبهرة والجمال الإيطالي الساحر. يندرج تحت فئة الدراما، بمدة ساعة وأربعون دقيقة. وقد عاب عليه بعض النقاد خلوه من المعنى الحقيقي والذروة السينمائية، ولكن أشاد به البعض الأخر.

من بطولة الممثل (فابريزيو رونجيون) والممثل (لودوفيكو سيوكيو) والممثلة (أريانا ناستر)، ومن إخراج وتأليف (يوجين جرين). نافس الفيلم في عدة مهرجانات، ورُشح لعديد الجوائز. وقد حصل هذا العمل السينمائي على تقييم 86% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، وحصد تقييم 6.5/10 على موقع Imdb.

تدور أحداث الفيلم حول مُهندس معماري (ألكسندر شميديت) في أوج مجده المهني، يعاني من فقدان إلهامه الفكري. أبتُلي بالخواء والفراغ الداخلي الذي يجلب الشكوك ويجر الحيرة. فيقرر الاتجاه نحو إيطاليا كنقطة مُشعة لتجديد الفكر ونضوج الإلهام. يقوم بعمل دراسة حول المهندس المعماري الإيطالي العظيم (فرانشيسكو بوروميني) وأعماله التي تمتاز بالأناقة والبهاء. تتشابك العلاقات وتتعقد بينه وبين زوجته، ويجد ضالته في فتى شاب يدرس العمارة كذلك، فتتحول رحلته من اجتذاب الإلهام إلى اكتشاف الذات.

فيلم مميز جداً من الناحية البصرية والتصوير السينمائي، حيث تدور أحداث الفيلم بين معالم إيطالية مُزخرفة وفخمة تُرضي العين قبل العقل، وتبعث على الجمال.

28ـ فيلم Elle عام (2016)

مصدر الصورة موقع: Imdb.com

فيلم غموض، إثارة نفسية وجريمة مُثير، أشاد به العديد من النقاد، بمدة تتجاوز الساعتين. من بطولة الممثلة (إيزابيل أوبير) والممثل (لورينت لافيت)، ومن إخراج المُخرج المميز (بول فيرهويفن). أحدث ضجة كبيرة في الأوساط السينمائية مما أدخله في قائمة المرشحين لأوسكار أفضل أداء لممثلة رئيسية. رُشح لجائزة الـ(بافتا)، وفاز بجائزتي (جولدن جلوب)، وجائزتي (سيزار). وقد حصل هذا العمل السينمائي على تقييم 91% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، وحصد تقييم 7.2/10 على موقع Imdb.

تدور أحداث الفيلم حول (ميشيل) ذات شخصية مُستحكمة وقوية، ومالكة لإحدى شركات ألعاب الفيديو. تضع (ميشيل) عملها فوق كل شيء وتغوص في عالمه كما تغوص في واقع حبها لحبيبها، ولكن تتغير الأمور بعد أن تتعرض (ميشيل) لهجوم من شخص ملثم يغتصبها داخل منزلها. حينذاك تحاول أن تتعقب المعتدي عليها، وعندما تتوصل إليه، تدخل في لعبة مشوقة وخطيرة مع غريمها. ماذا سيحدث بعدها؟

فيلم مميز جداً، ذا حبكة غامضة، وجو سينمائي شامل للنفس ومُهيب للمشاهد. بالإضافة إلى أنه رُشح للأوسكار عن جدارة بسبب الأداء الرائع للمثلة الرئيسية.

29ـ فيلم Les Gardiennes عام (2017)

مصدر الصورة موقع: Imdb.com

فيلم غني بالمشاعر الإنسانية، ويوضح جزء مخبوء من تاريخ الحرب، أنه الوجه الأنثوي للحرب وحيات المزرعة. يندرج هذا العمل السينمائي تحت فئة الدراما، بمدة تفوق الساعتين. من بطولة الجميلة (إيغيس بغي)، الممثلة (لورا سميت) والممثلة (ناثالي باييه)، ومن إخراج المُخرج الرائع (كزافييه بوفوا). أحدث الفيلم ضجة كبيرة في الأوساط الفنية، وشارك في العديد من المهرجانات العالمية، ورُشح لأربع جوائز (سيزار). وقد حصل هذا العمل السينمائي على تقييم 93% من نقاد موقع الطماطم الفاسدة، وحصد تقييم 7.1/10 على موقع Imdb.

تقع القصة في مزرعة بريف فرنسا خلال الحرب العالمية الأولى عام 1915. تدور القصة حول ثلاث سيدات يواجهون قُبح الحرب، عندما يتركهم رجال العائلة متوجهين نحو الصفوف الامامية للحرب، ليتركوا لهم مسئولية العناية بأنفسهم وبالمزرعة. ونتج عن ذلك عدم احتمال بعض النساء في عصبة السيدات تحمل مشاق الزراعة، لذلك قرروا البحث عن عامل لمساعدتهم وإدخال أساليب وأدوات جديدة في الزراعة. في هذه القصة يظهر الجمال المخبوء للريف ويوضح هوية المرأة وشخصيتها في ظل الحرب المتراكمة. وكيف يتعاملون في وطأة الصراع من الناحية العاطفية والعملية.

في النهاية لا يسعني سوى قول إن الحقيقة ليست حقيقة، والأشياء المُسلم بها بالنسبة لي لم يصدق بها شخص آخر، لذا وبعد قراءتك لهذه القائمة الطويلة، سيتسنى لي أن أخوض في إعطاء النصيحة الوحيدة المناسبة لمثل هذه المقالات التي تحتوي على قوائم، النصيحة هي ببساطة عليك ان تنتقي ما يناسب ذوقك، لآننا ربما لا نتشارك في الشكل أو الذوق أو الأنواع المُفضلة؛ ولكننا بالطبع نتشارك في خصلة حُب السينما والأفلام، إنما تختلف أهواءنا في حب السينما، وعقولنا في تفسير المشاهد والقوالب. إذا لا ينبغي لشخص أن يحتكر الحكمة أو ينسب قائمته كأفضل الأفلام.

مقالات ذات صلة

إغلاق