قوائم

10 أفلام حديثة قسمت المتابعين بين معجب وكاره!

التشابيه الدينية المستخدمة في هذا الفيلم كانت من أهم أسباب الخلاف

هناك الكثير من الأفلام التي أصبحت أيقوناتٍ في عالم السينما بحيث لا يمكنك أن تشاهدها دون أن تشعر بعظمتها وكمية الإبداع في تفاصيلها، وأخرى تكون مشاهدتها حتى النهاية أمراً شبه مستحيل، ولكن وفي هذا المقال سوف نتحدّث عن مجموعةٍ أخرى من الأفلام، مجموعةٌ قسمت المتابعين إلى نصفين أحدهم شعر أنّها من النوع الأول والثاني لم يحبّها على الإطلاق.

بالطبع هناك الكثير من الأفلام التي يمكن أن تندرج ضمن هذه القائمة، ولكننا هنا اخترنا أفلاماً صدرت خلال العقد الأخير لذا لن تجد أياً من الأفلام القديمة ضمن قائمتنا هذه.

1. فيلم Melancholia عام 2011

كريستن دانست ترقص بفستان زفافها مع الكسندر سكارسغارد في فيلم ميلانكوليا Melancholia
Ferdy on Films

لنكن واقعيين مَن منّا قد يفكر في صنع قائمةٍ عن أفلامٍ مثيرةٍ للجدل دون أن يضع فيها أحد أفلام (لارس فون ترير) في الحقيقة يمكن أن نناقش هنا ثلاثيته المعروفة باسم ثلاثية الاكتئاب والتي تتضمن فيلمي Antichrist و Melancholia وفيلم Nymphomaniac، فيلم Nymphomaniac وخاصةً الجزء الثاني منه والذي حصل على آراءٍ متباينة، ويمكنك أن تقول الأمر ذاته عن فيلم Antichrist ولكن في النهاية لا نستطيع أن ننكر أنّ أسلوب (فون ترير) لا يناسب جميع المشاهدين أو النقّاد أيضاً.

من بين الثلاثية حصل فيلم Melancholia على أفضل تقييمٍ ولكن بالطبع هذا لم يعني أنّه حاز على رضا الجميع فهناك الكثير ممن انتقدوه وكانت معظم الانتقادات تتركز حول أسلوب (فون ترير) أكثر من أيِّ شيءٍ آخر، فقد اعتقد الكثيرون أنّ الفيلم كان واعياً لنفسه Self Aware أكثر من اللازم وهناك أيضاً بعض الانتقادات بخصوص الحوارات التي كانت سيئةً بنظرهم، بينما البعض الآخر من معجبي (فون ترير) اعتقدوا أنّ كون الفيلم واعياً لذاته أمرٌ جيد، وأنّ وعي الفيلم لعواطف البشر العميقة هو أمرٌ إيجابيٌ كما أنّهم أعجبوا بالمبالغة في الدراما أيضاً.

بالنسبة إلى أداء Kirsten Dunst فحتى الأشخاص الذين ليسوا من معجبيها أثنوا على أدائها وكان هناك شبه إجماع بخصوص هذا الموضوع، كما اتفق الكثيرون على أنّ المشاهد تستحق الثناء بالرغم من الطابع الكئيب الذي أضفاه (فون ترير)، في النهاية أنت عليك أن تقرر إن كنت تعتقد أنّ الفيلم كان أفضل فيلم لعام 2011 أم لا.

2. فيلم Boyhood عام 2014

الممثل ايثان هاوك مع الممثل الشاب الار كولتران في فيلم الطفولة Boyhood
Letterboxd

فاز هذا الفيلم بجائزة أوسكار وحصل على جائزة (غولدن غلوب) ولكنّ بالرغم من ذلك هناك الكثير من الجدل إن كان هذا الفيلم يجب أن يفوز بالأوسكار لفئة أفضل فيلم بدلاً من فيلم Birdman، وبالنسبة للنقاد كان هذا الفيلم عظيماً، ولكن وكما يحصل في كثيرٍ من الأحيان يكون لبعض المشاهدين رأيٌ أخر، وحيث أنّ البعض قالوا أنّ الفيلم كان ساحراً وثورياً اعتقد آخرون أنّ الفيلم كان مملاً وبليداً ذو حوارات جامدة.

منتقدو الفيلم انزعجوا كثيراً لكثرة افتخار المنتجين بكونهم قاموا بتصوير الفيلم على مدى 12 عاماً وأنّهم جعلوا المشاهدين يراقبون الممثل الرئيسي وهو يكبر في العمر أمامهم على الشاشة وكم كانت تلك الفكرة عظيمةً، ولكن بعيداً عن تلك النقطة هناك العديد من المشاهدين الذين أثنوا على الفيلم واعتبروه أحد أفضل الأفلام التي تتحدث عن بلوغ شخصٍ ما، وكانت الآراء الإيجابية تتركز بشكلٍ كبير على الواقعية والإخلاص الذين تمتع بهما الفيلم.

أخيراً هناك أداء الممثلة Patricia Arquette والذي جذب الانتباه إليه ومنحها جائزة أوسكار لأفضل ممثلةٍ في دور مساعدٍ في عام 2015، وهو ما كان بنظر البعض أمراً لا تستحقه حيث اعتقدوا أنّ أدائها كان مبالغاً فيه ولا يستحق الثناء، وفي النهاية قد يكون هذا الفيلم غير قادرٍ على كسب اعتراف كافة المشاهدين بعظمته أو بسوئه ولكنّه سوف يخلق الجدل بينهم لفترةٍ طويلة.

3. فيلم Cloud Atlas عام 2012

الممثل توم هانكس والممثلة هيلي بيري في فيلم كلاود اتلاس Cloud Atlas
WCAI

إنّ هذا الفيلم مختلفٌ بشكلٍ كبير عن معظم الأفلام ذات الميزانية العملاقة فمن شاهده يعلم جيداً أنّ هذا الفيلم ليس مجرّد فيلمٍ بسيط ولهذا من الطبيعي أن يخلق الكثير من الجدل، في شباك التذاكر حقق هذا الفيلم نجاحاً هائلاً ولكن على موقع Rotten Tomatoes فهو يحمل تقييم 3.6 من 5 من المشاهدين، هذا التقييم يعني أنّ الفيلم جيد ولكن ضمن المراجعات يمكن أن تجد نوعين من التقييمات، فإما أن تجد كلماتٍ مثل هراءٌ لا يمكن فهمه أو كلماتٌ مثل تحفة فنية لا مثيل لها.

في الحقيقة البعد الفلسفي في الفيلم هو ما قسم المشاهدين إلى قسمين فكان بالنسبة إلى البعض فيلماً غامضاً غير مفهوم لدرجةٍ جعلت منه فيلماً سيئاً ومملاً ومجرداً من المعنى وبرروا اعتقادهم بكون النص سيئاً في الأساس.

في المقابل كان هنالك عددٌ ربما يكون أكبر من المشاهدين الذين تمكنوا من وصل النقاط ببعضها وفهموا البعد الفلسفي في الفيلم مما جعل الفيلم يبدوا واضحاً لهم ويظهر تأثير حياة كلَّ إنسانٍ على الإنسان الآخر وهو ما كان بنظرهم أمراً لم تتمكن معظم الأفلام الضخمة الأخرى أن تحلم حتى بتحقيقه.

قد يبدو عند قراءة هذه الآراء المتباينة وكأنّ كل واحدٍ منهم قد شاهد فيلماً مختلفاً ولكن إن قمت بمشاهدة الفيلم فسوف تتفهم الأمر تماماً.

4. فيلم Watchmen عام 2009

شخصيات فيلم الأبطال الخارقين Watchmen
SquareEyed.tv

لا يخفى على أحد الصراع بين عشاق Marvel وعشاق DC فكلٌّ منهم يهوى تدمير أفلام الآخر والتباهي بأفلام شركته المحبوبة، ولكن وقبل أن تظهر أفلام The Dark knight Rises و Iron Man و Batman vs Superman لتزيد هذا الصراع كان هناك فيلم Watchmen، فهذا الفيلم كان أساساً قد خلق صراعاً بين النقّاد وترك أثراً كبيراً في الساحة السينمائية، ولكن بالطبع هذا الصراع لا يقارن إطلاقاً بالصراع بين المشاهدين.

حتى يومنا هذا هناك الكثيرون ممكن يعتقدون بشكلٍ قاطع أنّ هذا الفيلم واحدٌ من أفضل أفلام الأبطال الخارقين على الإطلاق وقد ساعدت الرسائل السياسية والأخلاقية التي تضمّنها الفيلم بجعل الكثيرين يعشقون هذا الفيلم، لكن ومن ناحيةٍ أخرى هناك مجموعةٌ معاكسة لم ترَ الفيلم بذات المنظور، فقد اعتقدوا أنّ المخرج (زاك سيندر) لم يضف ما يكفي من المشاعر في القصة، وأنّ بعض الشخصيات الرئيسية في الفيلم كانت سيئة وهذا ما جعل الفيلم برأيهم مملاً.

بالطبع بالنسبة إلى المخرج (زاك سيندر) فهذا ليس الفيلم الأول ولن يكون الأخير الذي تتباين فيه الآراء بين معجبٍ وناقد فهناك الكثير من الأفلام الأخرى مثل 300 وSucker Punch.

5. فيلم Avatar عام 2009

الشخصيات الزرقاء تقوم باستخدام القوس والنشاب في فيلم افاتار Avatar
Verdict

بالنسبة إلى فيلمٍ حقق نجاحاً خرافياً مثل Avatar من عائدات شباك التذاكر لوحدها فقد يفترض أحدنا أنّ أحداً لن يظهر ليظهر اعتراضه على الفيلم ولكنّ الواقع مختلفٌ تماماً، هناك الكثيرون ممن كرهوا الفيلم بشكلٍ كبيرٍ وقد تكون السنين التسعة التي مرّت منذ إصداره غير كفيلةٍ بتخفيف كرههم هذا.

ولكن ما الذي قد يجعلهم يكرهون فيلماً كهذا؟ حسناً في الحقيقة أحد الأسباب كانت أنّ القصة طويلةٌ للغاية وأطول من اللازم، وبالنسبة للعديد من الأشخاص كان الكره ناتجاً عن إحساسهم بأنّ الفيلم يتبع شخصيةً عامةً ويجسّد شعوراً بجلد الذات وتلميحاً عن استعمار القارة الأميركية والمجازر التي ارتُكِبَت بحق السكان الأصليين.

لكن ومن ناحيةٍ أخرى هناك عددٌ أكبر من المشاهدين الذين أحبوا الفيلم وصنّفوه كفيلمٍ يصعب أن يتكرر في الجيل الواحد، تشابه الفيلم مع فيلم Dances of the Wolves وملامح الخيال العلمي في الفيلم جعلت الكثيرين يعتبرونه كفيلمٍ كلاسيكي حتى مع كونه غير عميق.

بالنسبة للكثيرين فإنّ (جيمس كاميرون) كان ملك الأفلام حتى قبل أن يقدّم لنا هذا الفيلم وما يزال كذلك حتى هذه اللحظة.

6. فيلم Prometheus عام 2012

ميشيل فاسبندر يحمل كرة زجاجية في فيلم Prometheus
Digital Trends

أكبر خطأ ارتكبه منتجو هذا الفيلم كان جعلهم الناس يعتقدون أنّ هذا الفيلم سوف يكون فيلماً فلسفياً يتحدّث عن أصل الإنسان، هو لم يكن كذلك ولم يكن مشابهاً لفيلم Alien أيضاً ولكن البعض اعتقدوا أنّ هذا طبيعيٌ نظراً لكون كل فيلمٍ من السلسلة يختلف عن سابقه.

بالنسبة للبعض فقد كانت نبرة الحديث المتوعّدة والرجل الآلي David والجو المتوتر في الفيلم كافيةً لجعلهم يحبون الفيلم ولكن البعض الآخر لم يرَ الأمر من هذا المنظور، النصف الآخر كان خائب الأمل تماماً فقد كان هذا الفيلم يحمل ميزانية فيلم Aliens ولكنّه وللأسف لم يمنحهم الإثارة التي منحها لهم (جيمس كاميرون) فهو لم يكن مخيفاً كسلسلة Alien بالإضافة إلى أنه لم يجب عن الأسئلة التي طرحها ولم يتعب نفسه في تركها بطريقةٍ مرضيةٍ حتى.

7. فيلم The Tree of life عام 2011

براد بيت وجيسيكا تشاستين في فيلم شجرة الحياة The Tree of Life
Variety

سواءً كنت من محبي المخرج Terrance Malik أو لا فأنت لا تستطيع أن تنكر أنّ أفلامه تؤثر على الناس، وعلى الرغم من أنّ هذا المخرج لم يحقق نجاحاً عظيماً إلّا أنّ لديه مجموعةً من الأفلام يحلم بها الكثير من المخرجين، أحد تلك الأفلام التي يُحسد عليها هو فيلم The Tree of Life وهذا لا يعود لكون الجميع ينظر إليه كتحفةٍ فنيةٍ بل لكون هذا الفيلم قد جذب انتباه المشاهدين وجعلهم يتحدّثون عنه.

وصِفَ هذا الفيلم بكونه تحفةً فنيةً غامضةً ولكن لديه وصفٌ آخر وهو أسوأ وسيلةٍ لتضييع ساعتين من وقتك، وهذا الكره للفيلم جاء من اعتبار بعض الناس أنّ الفيلم عبارةٌ عن مجموعةٍ من المشاهد العشوائية التي امتلكت بدايةً واعدةً دون أن تحتوي حبكةً مناسبةً لذا فقد قيل عن الفيلم أنّه غير منظم ولا يحمل أيّ عبرة.

لكن ومن الجانب الآخر هناك آخرون مدحوا الفيلم وأعجبوا به وتلك المشاهد كانت أسطوريةً بالنسبة إليهم كذلك الأمر بالنسبة لغموضه، فعلى ما يبدو الغموض ليس مكروهاً من قِبل الجميع.

8. فيلم Only God Forgives عام 2013

ريان غوسلينغ وكارين توماس في فيلم فقط الله يسامح Only God Forgives
AdamTheMovieGod

عندما تشاهد أحد أفلام المخرج Nicolas Winding سوف تدرك الأمر على الفور، فهو يمتلك أسلوباً يميزه عن غيره من المخرجين، أسلوبٌ عنيف ولكنّه جميل في ذات الوقت وهذا أقل ما يمكن أن يقال عنه، وبينما حصلت بعض أفلامه مثل Drvie وثلاثية Pusher على الكثير من المديح هنالك أفلامٌ له سببت الكثير من الجدل بين المشاهدين ومنها فيلم Neon Demon وفيلم Only God Forgives وهو الذي سوف نتحدّث عنه هنا.

يعتبر الدفاع عن هذا الفيلم صعباً لأنّه حاز على نجاحٍ كبير، والانتقادات للفيلم لم تكن بسبب أسلوب (ويندنغ) في إخراج الفيلم إنّما لكونه جعله أهم من التركيز على جوهر فكرة الفيلم، فالمشاهد في الفيلم كانت جيدةً وأشِيدَ بها كثيراً ولكن الأمر كان مختلفاً بالنسبة للقصة والتي وصِفَت بكونها جافةً وخاليةً من الحياة وهو ما لم يكن موجوداً سابقاً في أفلامه.

من ناحيةٍ أخرى المعجبون كان لديهم رأيٌ مخالف فقد اعتقدوا أنّ أسلوبه الفني وتصويره البشع للعنف اجتمعا معاً في الفيلم لجعله بذات الجودة التي ظهرت في فيلم Drive وأنّ ذلك العنف في الفيلم هو ما جعل المشاهد بتلك الجودة.

9. فيلم Under the Skin عام 2013

سكارليت جوهانسون بشعر اسود في فيلم تحت الجلد Under the Skin
Flavorwire

اختصر Richard Roeper الحديث عن الفيلم عندما قال:

“هذا الفيلم أكثر الأفلام المثيرة للجدل في الأعوام الأخيرة”.

وهذا كان صحيحاً فمع كون معظم النقاد أعجبوا بهذا الفيلم إلّا أنّ آراء المشاهدين لم تكن متوافقةً تماماً ويمكنك ملاحظة الأمر على معظم المنصات التي تتيح تقييم الأفلام، على موقع IMDB أعداد الذين منحوا الفيلم تقييم 10 والذين قيموه بـ 1 تكاد تكون متساويةً.

للبعض كان هذا الفيلم تحفةً فنيةً ولغيرهم فقد تمّ صرف الكثير من الجهد على فيلمٍ لا قيمة له، وبقدر ما كان هناك أشخاصٌ مدحوا حسن اختيار Glazer للمشاهد يوجد عددٌ كبيرٌ من المشاهدين الذين انتقدوه لعدم قدرته على اختيار الوقت المناسب لإنهاء المشاهد أو منح مشاهدً أخرى وقتاً إضافياً على الشاشة، وبعيداً عن عمل المخرج شملت الانتقادات أداء (سكارليت جوهانسون) والتي مدحها البعض وقالوا أنّها حسّنت من الفيلم واتهمها آخرون بأنّها جعلت الفيلم مملاً للغاية.

محبو الفيلم قالوا أنّ مَن كره الفيلم لم يفهم فكرته وفي المقابل كان رد منتقدي الفيلم أنّهم فهموا الفكرة ولكنّ الفيلم لم يقم بإغناء فكرته بما يكفي.

10. فيلم Mother عام 2017

خافيير بارديم وجينيفر لورانس في فيلم أم Mother!
BBC.com

الفيلم ما زال جديداً ولهذا من الطبيعي أن ترى العديد من الجدل بين مشاهدي الأفلام وحتى بين الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص هذا الفيلم، بدايةً يجب أن نقول أنّ التشابيه الدينية المستخدمة في هذا الفيلم كانت من أهم أسباب الخلاف، ففي حين أنّ العديد من المشاهدين أحبوا فكرة الاسقاطات الدينية في الفيلم وجد آخرون أنّ هذه الإسقاطات كانت غير جيدة.

الفيلم الذي أخرجه Darren Aronofsky والذي يتحدّث عمّا تفعله البشرية للطبيعة يُعتبر من قِبل الكثيرين فيلماً غير مترابط، الرموز المستخدمة في الفيلم سوف تصبح واضحةً في النهاية ولكنَّ الرموز ليست السبب الوحيد للنقد فحتى القصة كانت بالنسبة للبعض غامضةً ومشتتةً بشكلٍ جعل الفيلم يبدو كحلمٍ قد تراه عند إصابتك بالحمّى، وما زاد الطين بلةً هو أسلوب التسويق السيئ للفيلم والذي أظهر الفيلم كفيلم رعبٍ عاديٍ مما أدّى لحصول الفيلم على تقييماتٍ سيئة.

على موقع Rotten Tomatoes التقييمات كانت منقسمةً بنسبةٍ 50/50 فاستخدام التشابيه الدينية من الإنجيل لوصف انحدار البشر وتعاملهم السيئ مع الطبيعة لقي استحسان البعض ولكنّه كان سبباً في نفور القسم الآخر والذي اعتقد أنّ الإسقاطات الدينية لم تكن تناسب الفكرة.

ما هي الأفلام التي شاهدتها من هذه القائمة ومع أيّ رأيٍ تتفق بخصوص هاته الأفلام؟

المصادر:
موقع Taste of Cinema

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق